الكشف والعلاجات والاستشارات الاتصال بالشيخ الدكتور أبو الحارث (الجوال):00905397600411
إعـــــــلان
تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X

معرفة كذب الجن و كيفية التعامل معه

أسئلة وطلبات الأعضاء الخاصة والعامة

 
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

    خطر في بالي عدة طرق للتعامل مع الجن الكذوب، مثلا أن تقوم كما يقوم القائدون المسلمون الناجحون من الإنس وهو أن تحكم على من كذب بقطع لسانه، ومن زنى يجلد 100 جلدة، ومن قتل بغير علمك و بغير حق يُقتل، ومن سرق تُقطع يده، ومن خانك يُقتل...

    وهذا نقوم به لكي يقل أو ينتهي الكذب والسرق والزنى الخ، من حيث أنه يخاف الجن من العقاب ويرى الآخرون يعاقبون فيترك ذلك الشيء.

    هل ينفع إذا عملنا هذا الحكم على الجن الكذوب؟

    إن كان الجواب لا، إذا ماهي الطرق للتعامل مع هذه الأعمال الخبيث كالزنى والكذب الخ؟

    وأهم شيء كيف تعرف أن الجن يكذب أو يصدق؟

    جزاكم الله خيرا
    مواضيع ذات صلة

    #2
    اول مره اسمع ان الكاذب يقطع لسانه بالأسلام

    معناه المفروض اغلب الناس الآن مقطوع لسانها لأن نادرا احد لايكذب
    وكيف سيعمل هذا الجزاء الرادع ضد الجن ليس لديهم لسان او جلد ليتم قطع لسانهم وسلخ جلدهم
    بعيدا عن العقاب المادي اعتقد هناك زجر روحاني والخ يقوم بها الروحانيين لمعاقبة الجن وهي دعوات تقرأ
    وننتظر الإجابة من الشيوخ
    وَكم من حاجةٍ كانت كحُلمٍ
    أتاحَ الله أسبابًا فكانت
    تعليق

      #3
      بارك الله فيك وحفظك
      تعليق

        #4
        عذرا أخي نور المصطفى محمد ومعك حق، فبعدما بحثت عن الأدلة لم أجد عقاب للكاذب غير أنه من كثرت كذبه يُكتب عند الله كاذب.



        وسأضع الأدلة للعواقب في الإسلام للإخوة الكرام كي لا يقولون أنه كلام زائد وشكرا




        عقاب الزنى:

        يجلد 100 جلدة.

        قال سبحانه : ( الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ ) النور / 2





        الزاني المحصن :

        وعقوبته الرجم بالحجارة حتى الموت .

        والمحصن هو من تزوج ووطيء زوجته في قبلها في نكاح صحيح ، وهما حران عاقلان بالغان ، فإذا زنى المُحصن أو زنت المُحصنة فإنهما يُرجمان حتى الموت ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " خذوا عني خذوا عني قد جعل الله لهن سبيلا البكر بالبكر جلد مائة ونفي سنة والثيب بالثيب جلد مائة والرجم " رواه مسلم (1690).




        عقاب من قتل عمدا:

        يقتل قصاصا إلا إن عفى عنه أولياء المقتول أو رضوا بالدية.

        لقوله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالأُنْثَى بِالأُنْثَى فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ذَلِكَ تَخْفِيفٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) البقرة / 178 وقوله : ( وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ) البقرة / 179

        ولقوله صلى الله عليه وسلم : " لا يحل دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله إلا بإحدى ثلاث الثيب الزاني والنفس بالنفس والتارك لدينه المفارق للجماعة" رواه البخاري (6484) ومسلم (1676).




        عقاب المرتد عن دينه:

        وهو من كفر بعد إسلامه ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : " من بدل دينه فاقتلوه " رواه البخاري (6524).




        عقاب قاطع الطريق:
        ​​​​​​
        وهو المحارب ؛ لقوله تعالى : ( إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ) المائدة / 33 .




        عقاب الجاسوس:
        الجاسوس وهو من يتجسس على المسلمين وينقل أخبارهم إلى أعدائهم .

        ودليل ذلك ما رواه البخاري (3007) ومسلم (2494) أن حَاطِب بْن أَبِي بَلْتَعَةَ كتب إِلَى أُنَاسٍ مِنْ الْمُشْرِكِينَ مِنْ أَهْلِ مَكَّةَ يُخْبِرُهُمْ بِبَعْضِ أَمْرِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : يَا حَاطِبُ ، مَا هَذَا ؟ قَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، لا تَعْجَلْ عَلَيَّ ، إِنِّي كُنْتُ امْرَأً مُلْصَقًا فِي قُرَيْشٍ ، وَلَمْ أَكُنْ مِنْ أَنْفُسِهَا ، وَكَانَ مَنْ مَعَكَ مِنْ الْمُهَاجِرِينَ لَهُمْ قَرَابَاتٌ بِمَكَّةَ يَحْمُونَ بِهَا أَهْلِيهِمْ وَأَمْوَالَهُمْ ، فَأَحْبَبْتُ إِذْ فَاتَنِي ذَلِكَ مِنْ النَّسَبِ فِيهِمْ أَنْ أَتَّخِذَ عِنْدَهُمْ يَدًا يَحْمُونَ بِهَا قَرَابَتِي ، وَمَا فَعَلْتُ كُفْرًا وَلا ارْتِدَادًا وَلا رِضًا بِالْكُفْرِ بَعْدَ الإِسْلامِ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : لَقَدْ صَدَقَكُمْ . قَالَ عُمَرُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، دَعْنِي أَضْرِبْ عُنُقَ هَذَا الْمُنَافِقِ . قَالَ : إِنَّهُ قَدْ شَهِدَ بَدْرًا ، وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ اللَّهَ أَنْ يَكُونَ قَدْ اطَّلَعَ عَلَى أَهْلِ بَدْرٍ فَقَالَ : اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ فَقَدْ غَفَرْتُ لَكُمْ .

        ووجه الاستدلال من الحديث إقرار النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عمر على استحقاق حاطب القتل على هذا الفعل ، غير أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أخبره أن هناك مانعاً وهو أنه ممن شهدوا غزوة بدر .

        قال ابن القيم في "زاد المعاد" (2/115) عن حديث حاطب بن أبي بلتعة :

        استدل به من لا يرى قتل المسلم الجاسوس كالشافعي وأحمد وأبي حنيفة رحمهم الله ، واستدل به من يرى قتله كمالك وابن عقيل من أصحاب أحمد رحمه الله وغيرهما ، قالوا : لأنه علل بعلة مانعة من القتل غير موجودة وهي شهود بدر ، ولو كان الإسلام مانعا من قتله لم يعلل بأخص منه وهو شهوده بدراً اهـ بتصرف .

        ​​​​​
        وقال في موضع آخر من " زاد المعاد " (3/422) :

        ​​​​​​
        والصحيح أن قتله –يعني الجاسوس- راجع إلى رأي الإمام فإن كان قتله مصلحة للمسلمين قتله ، وإن كان استبقاؤه أصلح استبقاه والله أعلم اهـ .

        ويدخل فيما سبق : قتل تارك الصلاة والساحر والزنديق ، لدخولهم تحت قوله صلى الله عليه وسلم " التارك لدينه المفارق للجماعة ".

        وأما شروط تنفيذ هذه العقوبة ، فكثيرة ، ولكل جريمة شروطها الخاصة بها ، وينظر تفصيلها في كتب الفقهاء .
        تعليق

          #5
          جزاك الله خيرا اخي الحبيب
          تعليق

            #6
            هل يمكن لأحد مشائخنا الكرام أن يصف لنا الجن وبعض من خواصه
            تعليق

              #7
              Yassin001
              السلام عليكم ورحمة الله
              على حسب علمى البسيط ان يحاكمه قاضى الجن وهو من يصدر قراره بشان الجن على حسب قوانين ملكته او قبيلته والمسلمين يتحاكموا بناء على القرآن واحكامه
              وايضا من ضمن الامور التى يتحاكم فيها الجن الى القاضى بشان الانس عندما يكون شخص يردد ورد كل يوم فيزعج عمار المكان فيرفعون القضية الى قاضى الجن حتى لا يتصرفوا من انفسهم ان كان الورد لله او لتقوية ايمانه يقول لهم القاضى اما ان يبقوا او ينصرفوا من البيت اما ان كان الورد لاى شىء اخر فينظر فى امره
              وهكذا
              الروحانى المتمرس والمتواصل مع الروحانية يمكن ان يرفع قضي لقاضى الجن بخصوص كذب الجن عليه وهو من يصدر الحكم
              هذا على حسب علمى ولا الزم به احدا
              جزاكم الله خيرا

              تعليق

                #8
                Yassin001
                الاخ الفاضل
                بالبداية اقولك لك
                اولا طبيعتهم لها خصائصها لذلك الله سبحانه وتعالى سن بهم سننه وارسل اليهم انبيائه من الجن
                (وكان سيد الوجود صل الله عليه وسلم نبي الثقلين) ولكل معصية عقوبة تتماشى مع طبيعة خلقتهم وتطبق من حكامهم عليهم
                بأختصار شديد تستطيع التعرف من الصادق من الكاذب بالحكمة والمممارسة
                اولا الحكمة هي مثلا اردت احضر خادم تقسم عليه بملكه او تتلوا القسم الحاكم على ملكه فطبيعة الحال لن يكذب عليك او تقول له بحق الملك الغالب عليك او اذا كنت قوي تحضر ملكه ويكون بحضرته
                وطرق العزائم كذلك تفيد فاذا حضر وجدك انك ذو سلطة روحانية سوف يحسب حساباته اذا كذب عليك سيعلم مصيره ، بوجه عام هذا نحو الخدام وكذلك من شق اخر هناك اعوان معروف عنهم بخداهم المتاصل بي اطباعهم تجاهم وعدم قولهم للحقيقه وللاتجاه الى البديل
                ماذكرته لك يخفف لك من كذب من تحضر
                ام بالممارسة فتصبح لديك فراسة لتفرق بين هذا وذلك ..
                وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ
                تعليق

                  #9
                  مساهم
                  الله يجزيك الخير
                  شكرا أخي لك مني أجمل التحية
                  تعليق

                    #10
                    محمد ابو احمد

                    شكراااااااا جزاك الله خير
                    تعليق
                    يتصفح هذا الموضوع الآن
                    تقليص

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    يعمل...
                    X