الكشف والعلاجات والاستشارات الاتصال بالشيخ الدكتور أبو الحارث (الجوال):00905397600411
إعـــــــلان
تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X

معرفة النفس : هل هي مستحيلة ، وكيفية ان تكون معرفتها ممكنة

مملكة الاسلامية العامة

 
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

    قيل الكثير في معرفة النفس واحد هذه الاقوال ، ان معرفة النفس مستحيلة ولا يستطيع الانسان ان يصل اليها لان معرفة الرب مستحيلة وعليه لايمكن معرفة النفس .

    أقول: معرفته سبحانه لو كانت مستحيلة، فإنما هي المعرفة الفكرية من طريق الفكر، لا من طريق الشهود. ومع التسليم، فإنما المستحيل معرفته بمعنى الإحاطة التامة، وأما المعرفة بقدر الطاقة الإمكانية فغير مستحيلة.
    ***
    أما كيف تكون معرفة الرب ممكنة من خلال معرفة النفس، فقد ذكرت في هذا المجال تفسيرات عدة يمكن اجمالها في فئات:
    1. الشيء يعرف بضده
    الانسان كلما زادت بصيرته في نفسه العاجزة الجاهلة الضعيفة كلما زادت بصيرته في جلال الله تعالى بمعرفة صفاته وأنه قادر عالم قيوم.
    وعلى هذا، ذكروا في معنى الحديث أنه:
    · من عرف نفسه بصفات النقص عرف ربه بصفات الكمال.
    · أو من عرف نفسه بالفقر عرف ربه بالغناء.
    · أو من عرف نفسه بالعجز عرف ربه بالقدرة.
    · أو من عرف نفسه بذلها عرف الله بعزه.
    · أو من عرف نفسه بالفناء عرف ربه بالبقاء.
    · أو من عرف نفسه بالجفاء والخطأ عرف ربه بالوفاء والعطاء.
    فمن يعرف أنه مخلوق عاجز فقير مركّب ممكن.. يعرف أن له خالقاً مقتدراً غنياً بسيطاً واجباً.. وعلى هذا القياس.
    وفي نهج البلاغة: الحمد لله الدالّ على وجوده بخلقه، وبمحدث خلقه على أزليته..
    ***
    2. الشيء يعرف بمثاله
    قالوا: إن الله سبحانه وتعالى وضع هذه الروح اللطيفة في هذه الجثة الكثيفة ليدل على وحدانيته وربانيته. ووجه الاستدلال بذلك من عشرة أوجه:
    1- من عرف أن نفسه محركة للبدن، فيلزم من ذلك معرفة أن للعالم مدبرا، وللكون محركا، فمعرفة النفس من جملة الأدلة الموصلة إلى معرفة الرب.
    2- من عرف كون نفسه واحدة، وأنها لو كانت متعددة لأمكن التعارض والممانعة والفساد في البدن، عرف أن الرب لو تعدد لكان ذلك كله كما قال تعالى: {لَوْ كَانَ فِيهِمَا آَلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا}.
    3- من عرف أن النفس هي المحركة للجسد باختيارها وإرادتها، عرف أن الله هو المدّبر للعالم باختياره وإرادته.
    4- من عرف أنه لا يخفى على النفس أحوال الجسد، علم أنه لا يعزب عن الباري مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء؛ لامتناع علم المخلوق وجهل الخالق.
    5- من عرف أن النفس ليست إلى شيء من الجسد أقرب منها إلى شيء آخر منه، علم أن نسبة الأشياء كلها إلى قدرة الله وعلمه على السواء (روايات).
    6- من عرف أن النفس موجودة قبل البدن، باقية بعده، عرف أن ربه تعالى كان موجودا قبل خلق المخلوقات وهو بعدها باق لم يزل ولا يزال.
    7- من عرف أن نفسه لا يعرف لها مكان ولا أينية عرف أن ربه منزّه عن المكان والأينية.
    8- من عرف أن نفسه لا يُعرف كنه ذاتها وحقيقتها عرف أن ربه كذلك بطريق أولى.
    9- من عرف أن النفس لا تُحس ولا تمس عرف أن الله كذلك.
    10- من عرف أن النفس لا تدرك بالحواس الظاهرة عرف أن الله كذلك.
    والخلاصة، فكل من شاهد نفسه المجردة وبساطتها وجوهريتها ووحدتها وبقاءها ودوامها واحاطتها بعالمها عرف الحق وشاهده وعرف انه محيط بالأشياء وصورها ومعانيها.. مع تجرده ووحدته وتنزهه وبقائه ودوامه من غير تغير في ذاته وحقيقته. فهذا معنى قوله: من عرف نفسه عرف ربه.
    وقد استفاد العرفاء من هذه الطريقة في تفسير الحديث، وعملوا على تطبيقها وفق مفاهيمهم الخاصة، فقالوا: النفس الناطقة مخلوقة على صورة الرحمن ذاتا وصفة وفعلا فهي سلم المعرفة ومرقاة إلى معرفة بارئها ذاتا وصفة وفعلا. وأن ظهوره وتجليه لخلقه لا يمكن الا بهم وبصورهم المعبر عنها بالمظاهر، ليعرفوه بها ويستدلوا على ذاته بمظاهره. وأن معية الحق تعالى إلى الموجودات، هي بعينها معية الروح مع أعضاء الجسد، ونحو ذلك.
    ***
    3. المعرفة بالمعاملة
    بأن تكون المعاملة مع النفس سببا لمعرفة المعاملة مع الله؛ فإذا عرفت صفات نفسك في معاملة الخلق وأنك تكره الاعتراض عليك في أفعالك وأن يعاب عليك ما تصنعه، عرفت منها صفات خالقك وأنه يكره ذلك، فارض بقضائه وعامله بما تحب أن تعامل به.
    ***
    4. المعرفة بالعمل
    معرفة النفس لا يمكن بلوغها بالبحث الفكري والمفهوم. فلا تنال إلا بالمعرفة الذوقية من كشف ومشاهدة ورياضة ومجاهدة وخلوة وخدمة مع توحش شديد عن صحبة الخلق وانقطاع عن أعراض الدنيا وشهواتها الباطلة وأمانيها الكاذبة؛ وتلك المكاشفة والمشاهدة هي في الحقيقة تخطّي النفس إلى عالم المفارقات.
    · قال رسول اللّه صلى الله عليه وآله: «مَنْ أَخْلَصَ لِلّه أَربَعينَ صَباحاً ظَهَرتْ يَنابيعُ الحِكمَةِ مِنْ قَلْبِهِ عَلى لِسانِه».
    · وهؤلاء ـ كما قال الامام علي عليه السلام لتلميذه كميل الكامل النخعي ـ: «أُولئكَ وَاللّهِ الأَقَلُّونَ عَدَداً، وَالأَعظَمونَ عِنْدَ اللّهِ قَدْراً».

    والمعرفة الذوقية هي ما يجده العالم على سبيل الوجدان والكشف. لا البرهان والنظر، ولا عن طريق التقليد والأخذ بالخبر؛ إذ ليس الخبر كالعيان.
    والذوق والشهود يقتضي اتصاف الذائق بما يذوقه حالا، بخلاف العلم التصوري فإنه بمجرد الاطلاع على الشيء.
    ويستند هذا النوع من المعرفة الذوقية الى حقيقة أنك: لا تدرك شيئا إلا بحسب ما فيك منه.
    وجملة الأمر أن معرفة النفس كمعرفة الرب: فكرية، وشهودية ذوقية. والنظر الفكري رؤية عن بعد {أُولئكَ يُنادونَ مِنْ مَكانٍ بَعيدٍ}. والشهودية الذوقية هو الوجدان والكشف.
    وعليه، إن النفس لا تُعرَف تمام المعرفة إلا من طريق السلوك العملي دون النظري؛ ذلك أن المعرفة ملازمة للسلوك ومجاهدة النفس والعبادة؛ والعبادة على ثلاثة أقسام: طمعاً في الجنة، وخوفاً من النار، ولوجه الله: حباً وشكراً له. وغاية القسمين الأول والثاني هو الفوز بالراحة أو التخلص من العذاب، وكلاهما مشتهى النفس. وإنما جعل الحق سبحانه واسطة لحصول المشتهى. والواسطة غير مقصودة إلا بالعرض، فهي بالحقيقة ليست إلا عبادة للشهوة. والقسم الثالث هو العبادة بالحقيقة. وهي التوجه الى الله تعالى بالشكر والحب. فإن الحب أو الشوق إلى الشيء هو الموجب للتوجه إليه. فالتوجه (وهو العمل) يثبت الحب والشوق، وذلك العلم.
    ومع ذلك، فإن العبادة (بمعنى التوجه إلى الله سبحانه) لا تتحقق من دون معرفة ما، فإتيانها بحقيقتها المقدورة يحتاج إلى سير في المعرفة، اذ؛ العلم مقرون إلى العمل، فمن علم عمل، ومن عمل علم. فيلزم أن تقع العبادة عن معرفة حتى تنتج معرفة: من عمل بما علم أورثه الله علم ما لم يعلم.
    من هنا قيل: إن من عرف نفسه علم أنها أمارة بالسوء، فاشتغل بمجاهدتها وبعبادة ربه، ومن عبد الله وأطاعه كانت معرفته صحيحة، ومن عصاه فكأنه لم يعرفه لأنه إذا لم ينتفع فهو أسوأ حالاً ممن لا يعرفه فكأنه عليه السلام قال: من عرف نفسه جاهدها وعبد ربه، ومن عبده فقد عرفه حق المعرفة وحصل له ثمرة العلم.

    وفي كشكول الشيخ البهائي عن أمير المؤمنين عليه السلام قال لحبر من أحبار اليهود وعلمائهم: مَن اعْتَدَلَ طِباعُهُ صفي مزاجُه، وَمَن صَفي مزاجُه قَويَ أثرُ النَّفس فيهِ، وَمَن قَويَ أثرُ النَّفس فيهِ سمي إلى ما يَرتَقيه ومن سمي إلى ما يرتقيه فَقَد تَخَلَّقَ بالأخلاقِ النّفْسانِيةِ، وَمَنْ تَخلَّقَ بالأَخلاقِ النَفسانِيةِ فَقدْ صارَ مَوجُوداً بِما هُوَ إنسان دُونَ أَنْ يَكونَ مَوجُوداً بِما هُوَ حَيوانٌ وَدَخَلَ في البابِ الْمَلَكي وَلَيسْ لَهُ عَنْ هذِهِ الحالةِ مُغيِّر. فقال اليهودي: «اللّه أكبرُ يا ابنَ أَبي طالبٍ لَقَدْ نَطَقْتَ بِالفَلْسَفَةِ جَميعِها».

    #2
    يا الله يا الله ما شاء الله تبارك الله
    بارك الله بعلمكم اخي الفاضل حقيقة المعنى
    حديثكم عن النفس نابع من منهاج شيوخ التربية والسلوك
    خباياها وطرقها وصقلها حتى
    وصولها الى النفس الكاملة
    فتح الله عليكم تجودكم علينا بكرمكم
    بمقالاتكم المطرزه باسلوبكم العالي
    ياطراز الكون يابدر التمام
    تعليق

      #3
      بارك الله فيكم ، مقالتكم تتسم بالعمق الغزير ، و متابعين هذه السلسله المترابطه من مقالتكم بوركتم جزاكم الله خيرا
      تعليق

        #4
        بارك الله فيك اخى الكريم ومحاولة بحثك فى موضوع من اهم المواضيع
        تعليق

          #5
          جزاك الله خيرا يا اخى على هذا المقال الرائع المهم
          اللهم آت نفسنا تقواها و زكها انت خير من زكاها
          سيجعل الله بعد عسر يسر
          تعليق

            #6
            بارك الله فيك
            تعليق

              #7
              جزاكم الله خيرا وشكرا على مروركم الذي يثلج الصدور
              لكم مني خالص الدعاء
              تعليق

                #8
                بارك الله بك اخي العزيز
                تعليق

                  #9
                  حقيقة المعنى
                  أخي الفاضل أحب أن أثني على تفاعلك وتواجدك المستمر وتعليقاتك الطيبة
                  فأنت مكسب
                  لكن اسمح لي ببعض الاستفسارات ،،هل هذه المواضيع من كتابتك
                  أقصد لم لا تكون اللهجة المخاطب بها سهلة وبسيطة يقرأها الأشخاص بمختلف أعمارهم وعلمهم وأدراكهم
                  لأن الكلام رائع وودي أن الكل يستفيد ،،وأشعر أن به بعض الصعوبة للمتلقي
                  وَكم من حاجةٍ كانت كحُلمٍ
                  أتاحَ الله أسبابًا فكانت
                  تعليق

                    #10
                    بارك الله فيك
                    يا كريم العفو يا ذا العدل
                    تعليق

                      #11
                      بسم الله الرحمن الرحيم وصل الله على محمد واله الطاهرين ، الاخت نور المصطفى المحترمة
                      ان موضوع معرفة النفس من المواضيع المعقدة في مبحثها ومضمونها وتفصيلها ومجملها وكل ما اكتب ان يكون جهدي البسط قي القول والسلاسة في المنطق ولكن من لم يكن له ادنى فكرة عن الموضوع لايعرف ماذا اتحدث عنه وهكذا انسان لا شغل لنا معه يقول تعالى : نسوا الله فانساهم انفسهم ،
                      اما قولك اني انقل نعم انا انقل الاحاديث والايات وبعض الجمل التي تفيد ما اريد ان اسطره من فكرة راودتني .
                      ومن لا ينقل سواء في هذا المنتدى او غيره وبالاحرى بك السؤال حول موضوع النفس وكيف العمل عليها افضل من غيره ، المهم ان تصل الفكرة التي يراد لها ان تصل وليس كيف ولماذا . رغم اني لم ابدا الى الان وانما هي بدايات ادغدغ بها مشاعر الكسلان وضمير الغافل وتعاسة المتقاعس …

                      لكي مني اجمل تحية واعبق مزهرية
                      خادمك المطيع
                      تعليق

                        #12
                        حقيقة المعنى
                        أشكر لك ردك أخي الكريم
                        لامانع طبعا من اقتباس أقوال وأحاديث استشهاديه وتدعيم لما تكتب وتسطر
                        ثم ان كان قصدي من التعليق أن أي خطيب او شيخ او متحدث وواعظ حتى الانبياء سابقا حينما يريدون أن يتأثر الناس ويعي مايقولونه
                        فهم يتكلمون باللغة البسيطه السهله التي يفهمها الشيخ والشاب المتعلم والأمي
                        مقالاتكم ممتازه طبعا ولكن أقصد ليس الجميع يستطيع فهمها وادراكها فئة قليله جدا فهي تستهوي العارفين والسالكين وهم واحد او اثنين
                        اما تعليقكم بالأحرى أني اسأل عن النفس أفضل من الاسئلة غيرها ،،فأي شخص له الحق بالسؤال بالتوجه الذي يرغب مادام انه يسأل بطريقة محترمه غير متجاوز الأدب للطرف الاخر
                        هو مجرد أقتراح بسيط بأمكانكم الاخد به او تجاوزه والاستمرار
                        وشكرا لكم
                        وَكم من حاجةٍ كانت كحُلمٍ
                        أتاحَ الله أسبابًا فكانت
                        تعليق

                          #13

                          مقال للغواصين في معرفة النفس.
                          بارك الله فيك.
                          ثعبان النفس وتسابيح الكمال المطلق

                          قال عيسى بن مريم:
                          إبْحَثْ عَنِ الحَقيقَةِ وسَتَقوُمُ الحَقيِقَةُ بِتَحْرِيِرِكَ



                          اللهُمَّ أكـْفـِني شَرَّ مَنَ يُؤْذِيِنِي
                          تعليق

                            #14
                            الى الاخوة المشرفين والمسؤلين عن المنتدى ارجوا الرد اذا امكن
                            نزلت منذ امس موضوع كيفية الذكر بالا اله الا الله والى الان لم يوافق عليه انا ليس عندي مشكلة ولكن من عنده المشكله في التاخير ولماذا
                            فقط اريد ان اعرف
                            تعليق

                              #15
                              حقيقة المعنى
                              أخي الكريم الفاضل نعتذر عن أي تأخير
                              قد لاينتبه أحيانا الاداري للموضوع الجديد فتتأخر الموافقة لكنه حتما سينزل
                              تم تحرير الموضوع أخي الفاضل ،،وان كنت أنا غير مخولة بذلك ولكن رضاكم هو الهدف والغاية
                              ​​​​​​​
                              وَكم من حاجةٍ كانت كحُلمٍ
                              أتاحَ الله أسبابًا فكانت
                              تعليق
                              يتصفح هذا الموضوع الآن
                              تقليص

                              المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                              يعمل...
                              X