• 83355
  • المشاركات
    960
ابوغاايب
كبار الأعضاء
تاريخ التسجيل: Jul 2019
لضربته بالسيف تعدل عبادة الثقلين


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من هذا الشجاع الذي عدلت ضربته بالسيف ( عبادة الثقلين )

إنه فتى ... لم يسجد لصنم قط ... ولم يشرب الخمر قط ... ولا يذكر اثم ولاذنب عليه قط ...ذو نسب يمتد إلى إبراهيم عليه السلام ...
أول فدائي في الإسلام ... ابن عم الرسول وصهره ومن آله صلى الله عيه واله وسلم ... أشجع من انجبت النساء بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم
والمدح يطول ولن يكفيه موضوع ولا قسم ولا منتدى ولا مؤلفات
أبو السبطين زوج الزهراء البطل من صغره الى يوم اغتياله
لعنات الانس والجن والملائكة والخلق اجمعين على قاتله

لا اريد من موضوعي هذا الا مشهد واحد فقط من حياته
فحياته عليه السلام كلها مشاهد شرف وقوة وعزة وعلم وفخر
كيف لا وهو من ربّاه النبي بنفسه صلوات الله وسلامه عليه
كيف لا وهو من قاله له اترضى ان تكون لي بمنزلة هارون لموسى

مشهد هذا الفتى يوم الأحزاب حين حفر المسلمون الخندق واستطاع القليل من عبور الخندق الى جهة المسلمين
فكان منهم ذاك الصنديد عمرو ابن ود القرشي, أشجع فرسان العرب في الجاهلية وقائد الأحزاب في غزوة الخندق - والأحزاب ( مجموعة قبائل متحالفة تهجم على المدينة) , ذلك الرجل الذي تتغنى به النساء في بطولاته وترجف ارجل الرجال عند قدومه وتكتب له القصائد في بطولاته.
فلما عبر قائد الاحزاب عمر ابن ود الخندق, بدأ يصيح هل من مبارز ..حتى بح صوته ولم يخرج احد
فقال :
ولقد بححت من النداء بجمعكم هل من مبارز
ووقفت إذ وقف الشجاع مواقف القرن المناجز
وكذاك إني لـم أزل متترعـاً قبل الهزاهـز
إن الشجاعة في الفتى والجود من خير الغرائز


وكان هذا ظنه ... ان لااحد يريد قتاله
بل بالمقابل وعند رسول الله صلى الله عليه وسلم, هذا الفتى يقوم ويستأذن رسول الله فيجلسه ... ثم يسمع الكافر يصيح فيقوم يستأذن رسول الله فيجلسه ... وفي الثالثة أذن له النبي وقلوب المسلمين في حناجرهم واعينهم لاتكاد ترمش ... هذا عمر ابن ود الملقب ب فارس يليل ( ولقبه هذا عندما هجمت عليه عشرة فرسان فقتلهم جميعا في ليله )

عمر ابن ود يرى ذاك الفتى حاملا سيفا ذو رأسين ( ذو الفقار ) قادما اليه بكل ثقة وشجاعة ويرد عليه ابياته

لا تعجلن فقد أتاك
مجيب صوتك غير عاجز
ذو نبهة وبصيرة
والصدق منجي كلّ فائز
إنـي لأرجو أن أقيم
عليك نائحة الجنائز
من ضربة نجلاء يبقى
ذكرها عند الهزاهز


فاستهزأ ذاك الكافر وقال ارجع فأنا أكره أن أقتل الرجل الكريم مثلك, وقد كان أبوك نديماً لي

فرد عليه بل أنا أحب قتلك وأني أخيرك إما بالشهادة او الرجوع او القتال ... وانت ياابن ود قد عرف عنك انك اذا خيّرت ثلاث تقبل احدها

فقال اذاً القتال ...

فبدأ القتال بين اقوى العرب في الجاهليه واشجع مسلم الفدائي الأول
عليّ ابن ابي طالب
... واعذروني اخوتي ان قلت وكررت في هذه القصة ( الفتى ) لأن عند قتاله لعمر ابن ود كبير السن صاحب المعارك والمنازلات, كان عليّ عليه السلام صغيرا قليل الخبرة في وجهه
لكنّه كبير قولا وفعلا

وبدأ القتال ولايكاد يرى قتالهم من كثرة الغبار
فإذا بالصارخ يصرخ الله أكبر الله أكبر

فاستبشر وجه النبي
وعرف اصحابه صوت عليّ
قد انتصر هذا الصبي
هذا عند الله عليٌٌ وليّ
فهو أكبر من ذاك الغبي


فأقبل هذا البطل الى الرسول صلى الله عليه وسلم ويردد
لا تحسبنّ الله خاذل دينه ... ونبيّه يا معشر الأحزابِ

فقال من لاينطق عن الهوى
( لضربة عليّ بالسيف تعدل عبادة الثقلين )

اللهم إنا نشهدك ونشهد خلقك على حبّ عليّ ونتقرب إليك بحبّه
رضي الله عنه وارضاه عليه السلام

تحياتي للجميع



  • 76075
  • المشاركات
    760
نور المصطفى محمد
أحباب أسرار
تاريخ التسجيل: Apr 2018
سلام الله على سيدي ومولاي أمير المؤمنين ويعسوب الدين علي بن أبي طالب


  • 74937
  • المشاركات
    2,547
Mohssen
من أعمدة أسرار
تاريخ التسجيل: Feb 2018
رضي الله عنه وارضاه شكرا جزيلا اخي ابوغاايب


  • 83355
  • المشاركات
    960
ابوغاايب
كبار الأعضاء
تاريخ التسجيل: Jul 2019
اهلا بك اخي محسن واهل السودان جميعا نورت


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


الساعة الآن 12:21 AM