• 10461
  • المشاركات
    4,439
من أعمدة أسرار
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركة :1
كيف يحافظ غسيل الأنف عند الوضوء على صحة الإنسان ؟

يقع الأنف في منتصف الوجه على قمة الجهاز التنفسي ، متعرضا للحركة المستمرة لهواء التنفس مع ما يحمله للأنف من تبريد وتجفيف وترسيب للعديد من الجراثيم وحيث إن هذا الهواء يتحرك بسرعة كبيرة في مجالات كبيرة في حالات الشهيق والزفير فإن هذه الآثار الجانبية تستمر طوال حياة الإنسان .

وحيث إن الأنف يقوم بتنقية الهواء الداخل مع الشهيق والمار على سطحه بواسطة الشعر السميك الكثيف عند مدخله ، والغشاء المخاطي المبطن لتجويفه والإفرازات المخاطية التي تغطي سطح هذا التجويف فإن ناتج هذه الوظيفة هو تجميع الجراثيم بكميات كبيرة وبأنواع عديدة في مدخل الأنف وعلى جدران دهليزة ، وبذلك يصبح الأنف مخزنا كبيرا للجراثيم الطفيلية والمرضية يوزعها إلى داخل الجهاز التنفسي وإلى سطح الجلد ، وحتى إلى الهواء الخارج في حركة الزفير ، وتتضح أهمية ذلك عند تنظيف الأنف من الجراثيم أو تقليل أعدادها فإننا نجد نقصا ملحوظا في عدد جراثيم سطح الجلد وكذلك في الهواء المحيط بالإنسان .

وبذلك يكون تطهير الأنف من الجراثيم وسيلة فعالة وأكيدة لحماية الإنسان .

وحيث إن معظم الجراثيم المتجمعة على سطح جلد الإنسان، وفي الهواء الجوي تأتي من الأنف، وخصوصا الميكروب المكور العنقودي الذهبي، لأنه المصدر الرئيسي لها فإن التخلص من هذه الجراثيم عند مصدرها في الأنف كفيل بإنقاص كمياتها على سطح الجلد وفي الهـواء الجوي . وهذه الحقيقة تفسر لنا الزيادة الكبيرة في الإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية والأذن الوسطى وأعضاء الجهاز التنفسي والبولي والتناسلي عند زيادة أعداد وأنواع الجراثيم الأنفية. ويؤكد الحقيقة العلمية التي تقول إن تلوث الجروح والعمليات عند نظيفي الأنف يقل كثيرا عنه عند من يحملون جراثيم معدية في أنوفهم ، وحتى عند هؤلاء الأخيرين لا يكون ضرر التلوث على جروحهم وعملياتهم بل يمتد بالانتشار ليسبب تلوث وتقيح جروح الآخرين .

وإذا كان من الممكن التخلص من جراثيم الأنف الطفيلية والمرضية باستعمال العديد من المطهرات الموضعية آو المضادات الحيوية، فإن الوسيلة البسيطة السهلة وفي نفس الوقت ذات الفعالية الأكيدة هي غسل الأنف بالماء النظيف عن طريق الاستنشاق ثم الاستنثار عدة مرات .
وحيث إن معظم الجراثيم المتجمعة على سطح جلد الإنسان، وفي الهواء الجوي تأتي من الأنف، وخصوصا الميكروب المكور العنقودي الذهبي، لأنه المصدر الرئيسي لها فإن التخلص من هذه الجراثيم عند مصدرها في الأنف كفيل بإنقاص كمياتها على سطح الجلد وفي الهـواء الجوي . وهذه الحقيقة تفسر لنا الزيادة الكبيرة في الإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية والأذن الوسطى وأعضاء الجهاز التنفسي والبولي والتناسلي عند زيادة أعداد وأنواع الجراثيم الأنفية. ويؤكد الحقيقة العلمية التي تقول إن تلوث الجروح والعمليات عند نظيفي الأنف يقل كثيرا عنه عند من يحملون جراثيم معدية في أنوفهم ، وحتى عند هؤلاء الأخيرين لا يكون ضرر التلوث على جروحهم وعملياتهم بل يمتد بالانتشار ليسبب تلوث وتقيح جروح الآخرين .

وإذا كان من الممكن التخلص من جراثيم الأنف الطفيلية والمرضية باستعمال العديد من المطهرات الموضعية آو المضادات الحيوية، فإن الوسيلة البسيطة السهلة وفي نفس الوقت ذات الفعالية الأكيدة هي غسل الأنف بالماء النظيف عن طريق الاستنشاق ثم الاستنثار عدة مرات .

ورسالة الإسلام التي جاء بها الرسول الكريم (ص )تعتني كثيرا بصحة الإنسان مع التركيز على النظافة، التي أهمها نظافة الجسم وفتحاته المختلفة وأهمها فتحتا الأنف اللتان تعتبران المصدر الرئيسي للجراثيم الضارة ؟

لذلك شرع الإسلام الوضوء قبل كل صلاة ، و طلب تكرار أدائه خمس مرات يوميا وفي كل مرة يتسحب غسل الأنف باستنشاق الماء فيها ثلاث مرات متتالية تنفيذا لتعليمات الرسول " استنثروا مرتين بالغتين أو ثلاثا " وبالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائما " .

جراثيم الأنف:


يحتوي الألف على العديد من الأنواع والفصائل الجرثومية المختلفة التي يرشحها من هواء التنفس ، والتي تتجمع بأعداد كبيرة ، تجعل الأنف مخزنا كبيرا لمثل هذه الأنواع من الجراثيم .

وحيث إن علم الجراثيم يقوم على دراسة هذه الكائنات الدقيقة حسب نوعها وفصيلتها ، فإنه من المتتبع تقسيم هذه الجراثيم إلى مجموعات وفصائل حسب شكلها الخارجي ( كروية أو عصوية أو لولبية )
أو حسب طريقة تلوينها ( إيجابية أو سلبية صبغة الجرام )
أو حسب تفاعلاتها الكيميائية ) إيجابية أو سلبية التجميد ، تخمر السكريات أو عدم تخمرها )

وهذه التقسيمات العلمية تسهل دراسة الأنواع المتعددة التي تعيش داخل التجويف الأنفي .

وتتواجد الجراثيم التي تعيش على جسم الإنسان، على السطح القشري الخارجي للجلد، سواء الجلد المغطى لجسم الإنسان أو الجلد المبطن لمدخل الأنف ولذلك تزول غالبية الجراثيم بالغسيل الجيد سواء باستعماله الماء النظيف أو المطهرات الموضعية، وقد تأكد ذلك من تجارب العالم برايس سنة 1938 م التي كان يقوم فيها بغسل الجلد بالماء النظيف مع الدعك الجيد، ثم حساب عدد الجراثيم على سطح محدد من جلد اليد أو الذراع ، مما مكنه من التعرف على الوقت اللازم للنظافة الكاملة لجلد الإنسان ثم تجارب العالمين ديفيز ونوبل سنة 1963 التي كانت قريبة الشبه من تجارب برايس فأعطتها نتائج مشابهة ، ثم تجارب شيرمان وزملائه سنة 1960 بنفس الطريقة السابقة وتجارب أسبيرز وزملائه ، سنة 1965 التي توصلا منها إلى أن الغسيل الجيد لسطح الجلد يؤدي إلى التطهير الكامل له من الجراثيم، ولكنه يعود إلى التلوث التدريجي من الهواء المحيط بالإنسان، حتى يعود إلى حالته السابقة في خلال 24 ساعة .

ولقد أثبتت هذه التجارب السابقة وغيرها من تجارب العلماء اللاحقين أن كثافة ونوعية جراثيم الجلد وتجويف الأنف تتأثر بعوامل كثيرة منها العادات والتقاليد البشرية، وكذلك الجنس والسن والنوع والمهنة والبيئة المحيطة، وأيضا عند استعمال المطهرات والمضادات الحيوية ولذلك يجب وضع كل هذه العوامل في الاعتبار عند عمل دراسة تجريبية ميكروبية على أي عينة بشرية من الناس.

الدفاع الأنفي:-

بالرغم من تعرض الأنف وخصوصا المدخل الخارجي المبطن بالجلد للغزو الميكروبي المستمر ، إلا أنه يقاوم هذا الهجوم بشدة بوسائله الدفاعية الطبيعية ، حيث تفرز الدهنية أحماضا دهنية تقاوم الجراثيم ويقوم الشعر الكثيف في مدخل الأنف باصطياد الجراثيم وترشيحها وحجزها عن الهواء الداخل للتنفس ، أما الغشاء المخاطي المبطن للأنف فإنه يؤدي دوره الدفاعي بأنزيمات ومواد مضادة للجراثيم ، وتقوم الأهداب الدقيقة للخلايا الاسطوانية المبطنة للأنف بالحركة الدائمة في اتجاه واحد لطرد ما يعلق على سطحها من جراثيم وأتربة .



  • 8979
  • المشاركات
    340
عضو جديد
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركة :2
سبحان الله و لا إله إلا الله محمد رسول الله ..بورك فيك أختاه


  • 12013
  • المشاركات
    5,256
كبار الأعضاء
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركة :3
بارك الله فيك عزيزتي بنت مستورة موفقة بإذن الله لك مني أجمل تحية .


  • 12545
  • الدولة
    بغداد
  • المشاركات
    6,732
أعمدة اسرار
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركة :4
موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية . شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .


  • 12557
  • المشاركات
    3,403
من أعمدة أسرار
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركة :5
موضوع رااائع
موفقة بإذن الله ... لكي مني أجمل تحية .


  • 10461
  • المشاركات
    4,439
من أعمدة أسرار
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركة :6
شكرا لمتابعتك عزيزتي هنده


  • 10461
  • المشاركات
    4,439
من أعمدة أسرار
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركة :7
حبيبتي جمانه تقبلي تحياتي


  • 10461
  • المشاركات
    4,439
من أعمدة أسرار
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركة :8
بارك الله فيك وبنشاطك اخي لمعان


  • 10461
  • المشاركات
    4,439
من أعمدة أسرار
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركة :9
اخي بو شاهين المواضيع تحلو بوجودك


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


الساعة الآن 03:43 AM