بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا





الكشف والعلاجات والاستشارات

الاتصال بالشيخ الدكتور أبو الحارث

الجوال

00905397600411

اضفنا على الماسنجر على البريد التالي

[email protected]

[email protected]


العودة   مملكة الشيخ الدكتور أبو الحارث للروحانيات والفلك > مملكة الشيخ الدكتور أبو الحارث للفلك > مملكة القران الكريم

مملكة الشيخ الدكتور أبو الحارث للروحانيات والفلك مملكة القران الكريم
إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ

شرح: أولئك يجزون الغرفة بماصبروا ويُلَقّون فيها تحيةً وسلامآ

قديم 05-10-2012, 07:56 PM
معلومات العضو
مدير عام

إحصائية العضو






 

روزكنزي غير متواجد حالياً

 


المنتدى : مملكة القران الكريم
Icon40 شرح: أولئك يجزون الغرفة بماصبروا ويُلَقّون فيها تحيةً وسلامآ







هل تريد أن تكون ممن قيل فيهم :" أولئك يجزون الغرفة بماصبروا ويُلَقّون فيها تحيةً وسلامآ
هــم أهــل الليل .. هم من اختارهم الله واصطفاهم لاحــياء نافلة عظيمة ....

هـي نعمة عـظيمة -والله- لمن وُفِقَ لها ..




اللهم لا تجعلنا من المحرومين ....قال جل شأنه ..
"أولئك يجزون الغرفة بما صبروا ويُلَقَّون فيها تحيةً وسلاما *
خــالـدين فيها حسنت مستقراً ومُقاما " اللهم اشملنا بكرمك واياكم ..
قال تعالى: ﴿وَالَّذِينَ يِبِيتُونَ لِرَبّهِمْ سُجَّداً وَقِيَـٰما﴾ [الفرقان:64] .




قال سعيد بن جبير: «يعني يصلون بالليل)

وقال ابن جرير: "والذين يبيتون لربهم يصلون لله، يراوحون بين سجودٍ في صلاتهم وقيام"

وقال السيوطي: "ينتصبون لله على أقدامهم، ويفترشون وجوههم سجداً لربهم، تجري دموعهم على خدودهم خوفاً من ربهم".
قال الحسن: لأمرٍ ما سهر ليلهم، ولأمر ما خشع نهارهم"




2- وقال تعالى: ﴿تَتَجَافَىٰ جُنُوبُهُمْ عَنِ ٱلْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَـٰهُمْ يُنفِقُونَ﴾ [السجدة:16] .
وقال مجاهد: "يقومون يصلون من الليل"[5] .
وقال ابن كثير: "يعني بذلك قيام الليل، وترك النوم والاضطجاع على الفرش الوطيئة"

- وقال تعالى: ﴿أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ ءانَاء ٱلَّيْلِ سَـٰجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ ٱلآخِرَةَ وَيَرْجُواْ رَحْمَةَ رَبّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِى ٱلَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَٱلَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ﴾ [الزمر:9] .





قال ابن عباس: "من أحب أن يهوِّن الله عليه الوقوف يوم القيامة، فليره الله في ظلمة الليل ساجداً أو قائماً يحذر الآخرة، ويرجو رحمة ربه"
وقال ابن كثير: "قال ابن عباس والحسن والسُدّي وابن زيد آناء الليل جوف الليل"





4- وقال تعالى: ﴿كَانُواْ قَلِيلاً مّن ٱلَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ وَبِٱلأَسْحَـٰرِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ﴾ [الذاريات:17، 18] .
قال الحسن: "كابدوا قيام الليل"
وقال أيضا : (مدوا في الصلاة ونشطوا حتى كان الاستغفار بسحر )

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(أفضل الصيام، بعد رمضان، شهر الله المحرم، وأفضل الصلاة، بعد الفريضة، صلاة الليل)
أخرجه مسلم




وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول:
(إن في الليل لساعةً لا يوافقها رجلٌ مسلم يسأل الله خيراً من أمر الدنيا والآخرة،
إلا أعطاه إياه، وذلك كل ليلةٍ)
أخرجه مســـلم



وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(رحم الله رجلاً قام من الليل فصلى، وأيقظ امرأته فصلَّت، فإن أبت نضح في وجهها
من الماء، ورحم الله امرأة قامت من الليل فصلَّت، وأيقضت زوجها فإن أبى نضحت في وجهه الماء)
أخرجه ابو داود





الاعجـــــــــاز العلمي وعن كيفية قيام الليل بطرد الألم من الجسد ثبت الآتي :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " عليكم بقيام الليل، فانه دأب الصالحين قبلكم،
وقربة الى الله عز وجل ، ومنهاه عن الاثم ، وتكفير للسيئات، ومطردة للداء من الجسد".




• يؤدي قبام الليل الى تقليل الكورتيزول ( وهو الكورتيزون الطبيعي للجسم) خصوصا
قبل الاستيقاظ بساعات عدة، وهو يتوافق زمنيا مع وقت السحر ( الثلث الأخيرمن الليل)،
ما يقي من الزيادة المفاجئة في مستوى سكر الدم، الذي يشكل خطورة على مرضى السكر،
ويقلل كذلك من الارتفاع المفاجىء في ضعط الدم ويقي من السكتة المخية والأزمات القلبية في المرضى المعرضين لذلك.




• يؤدي قيام الليل الى تحسن وليونة في مرضى التهاب المفاصل المختلفة سواء كانت
روماتيزمية أم غيرها نتيجة الحركة الخفيفة والتدليك أثناء الوضوء .!
• يقلل قيام الليل من مخاطر تخثر الدم في وريد العين الشبكي الذي يحدث نتيجة لبطء سريان
الدم أثناء النوم وزيادة لزوجته بسبب قلة تناول السوائل أو زيادة فقدانها أو بسبب السمنة
المفرطة وصعوبة التنفس، ما يعوق ارتجاع الدم الوريدي من الرأس.



• يؤدي قيام الليل الى تخلص الجسد مما يسمى بالجليسرات الثلاثية (نوع من الدهون)
التي تتراكم في الدم، خصوصا بعد تناول العشاء المحتوى على نسبة عالية من الدهون
التي تزيد من مخاطر الاصابة بأمراض شرايين القلب التاجية بنسبة 32 في المئة في
هؤلاء المرضى مقارنة بغيرهم.
• قيام الليل علاج ناجح لما يعرف باسم "مرض الاجهاد الزمني" لما يوفره قيام الليل من انتظام في الحركة، بين الجهد البسيط والمتوسط الذي ثبت فاعليته في علاج هذا المرض.




• يقلل قيام الليل من خطر الوفيات بجميع الأسباب، خصوصا التاتج من السكتة القلبية والدماغية وبعض أنواع السرطان.

• يقلل قيام الليل من مخاطر الموت المفاجىء بسبب اضطراب ضربات القلب، لما يصاحبه من تنفس هواء نقي خال من الملوثات في النهار، وأهمها عوادم السيارات ومسببات الحساسية.





• قيام الليل ينشط الذاكرة وينبه وظائف المخ الذهنية المختلفة لما فيه من قراءة وتدبر للقرآن وذكر للأدعية واسترجاع لأذكار الصباح والمساء فيقي من أمراض الزهايمر وخراف الشيخوخة والاكتئاب وغيرها، وكذلك يقلل قيام الليل من شدة حدوث مرض طنين الأذن والتخفيف منه، جعلنا الله من القائمين آناء الليل وأطراف النهار


وما فيه من نور للوجــة , وراحة البال , والرزق ..
أرجـوا من الله الواحد الأحد , الفرد الصمد , واسع المغفرة , جمــيل العطاء أن يشملنابمحــبة و رحمة منه ورضا ..
آمــين .




__________________


الحقوق محفوظة







المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حبة الأسبرين "السحرية" قد تسبب نزفا داخليا للأصحاء جمانة مملكة الأمراض المستعصية وجمال المرأة 2 02-21-2012 11:25 PM
"القطون".. للتجاعيد الرفيعة والهالات السوداء حول العين نجوم مملكة الأعشاب وأسرارها 2 02-21-2012 07:28 PM
البناء الكوني" كلمات قرآنية يردّدها علماء الغرب" ابوحسام مملكة البحث العلمي 4 10-26-2011 01:13 PM
القصة الكاملة للراقي محمد حسن مع العفريت المارد "سيف" : التيجاانية التونسية مملكة القصص الواقعية 2 04-09-2011 10:12 PM



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:51 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.