الكشف والعلاجات والاستشارات الاتصال بالشيخ الدكتور أبو الحارث (الجوال):00905397600411
إعـــــــلان
تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X

مدينة النحاس، هل بناها الجن

أسئلة وطلبات الأعضاء الخاصة والعامة

 
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

    تساؤل حول مدينة النحاس، هل بناها الجن .
    بسم الله الرحمن الرحيم

    تحياتي لمشايخنا الكرام وأرجو الإجابة عن مدينة النحاس التي ذُكرت في عدة كتب قديمة مثل كتاب تحفة الألباب .
    وهذه المدينة؛حسب ما علمت؛ تقع في المغرب أو الأندلس قريباً من شاطئ المحيط الأطلسي وهي مطلسمة لكي لا يتمكن أحد من رؤيتها، لكن مع ذلك تمكن أفراد قليلون من رؤيتها .
    و مما قيل عن هذه المدينة أن الجن هم من بنوها نزولا علي رغبة نبي الله سليمان عليه السلام ، وقيل أن من بناها هو ذو القرنين لحفظ كنوز مملكته .
    أرجو من مشايخنا الكرام الافادة عن وجود هذه المدينة أم أنها قصص أسطورية لا وجود لها؟


    مواضيع ذات صلة

    #2
    Piercing star

    نعم أخي الكريم بناء الجن للنبي سليمان بن داود عليه السلام في الاندلس بقرب من البحر الظلمات انذاك
    تعليق

      #3
      مدينة النحاس بنتها الجن لسليمان بن داوود عليهما السلام تقع في فيافي الأندلس بالمغرب الأقصى قريباً من بحر الظلمات. وقد بلغ خبرها إلى عبد الملك بن مروان الذي كتب إلى عامله بالمغرب: إنه قد بلغني خبر مدينة النحاس التي بنتها الجن لسليمان بن داوود عليهما السلام. فاذهب إليها واكتب إلي بما تعاينه فيها من العجائب ولما وصل كتاب عبد الملك بن مروان إلى عامله بالمغرب موسى بن نصير. خرج في عسكر كثيف وعدة كثيرة، وخرج معه الأدلاء يدلونه على تلك المدينة، فسار على غير طريق مسلوك مدة أربعين يوماً حتى أشرف على أرض واسعة كثيرة المياه والعيون والأشجار والوحوش والأطيار والحشائش والأزهار. وبدا لهم سور مدينة النحاس كأن أيدي المخلوقين لم تصنعها، فهالهم منظرها وأرسل قائداً من قواده..وأمره أن يدور حول المدينة وينظر هل يرى لها باباً… ولم يجد للمدينة باباً، فقال موسى كيف السبيل إلى معرفة ما في هذه المدينة؟ فحفروا عند سور المدينة حتى وصلوا إلى الماء، وسور النحاس راسخ تحت الأرض حتى غلبهم الماء. فعلموا أنه لا سبيل إلى دخولها من سورها…
      • ثم ندب موسى بن نصير مثم ندب موسى بن نصير منادياً ينادي في الناس أن من صعد إلى أعلى سور المدينة نعطيه ديته… فانتدب رجل من الشجعان وقال: أنا أصعد فشدوا في وسطي حبلاً قويا وأمسكوا طرفه معكم حتى إذا أردت أن ألقي نفسي إلى المدينة فامنعوني. قال: ففعلوا ذلك وصعد الرجل. فلما أشرف على المدينة ضحك وألقى نفسه. فجروه بذلك الحبل والرجل يجر من داخل المدينة حتى انقطع جسد الرجل نصفين. ووقع نصفه من محزمه مع فخذيه وساقيه. وذهب نصفه الآخر إلى داخل المدينة، وكثر الصياح والضجيج في المدينة. فحينئذ يأس الأمير موسى من أن يعلم شيئاً من خبر المدينة وقال: ربما يكون في المدينة جن يأخذوا كل من طلع على المدينة… وكان معه من العلماء من يقرأ كل لغة فنسخوا ما على الألواح التي رأوها ثم رأوا على بعد صورة من نحاس، فذهبوا إليها فوجدوها على صورة رجل في يده لوح من نحاس، مكتوب: ليس ورائي مذهب فارجعوا ولا تدخلوا هذه الأرض فتهلكوا. فأمر الأمير جماعة من عبيده فدخلوا تلك الأرض فوثب عليهم من تلك الأرض من بين الأشجار نمل عظام كالسباع الضارية فقطعوا أولئك الرجال وخيولهم، وأقبلوا نحو العسكر مثل السحاب كثرة، حتى وصلوا إلى تلك الصورة، فوقفوا عندها ولم يتعدوها..”.
        “فعجبوا من ذلك وانصرفوا حتى وصلوا الى الناحية الشرق. قال فلما وصلوا الى الشجر رؤا عند بحيرة كبيرة كثيرة الطير، فأمر موسى ن ينزلوا حولها فنزلوا وأمر الغواصين فغاصوا في البحيرة فاخرجوا جباباً من النحاس عليها أغطية من الرصاص مختومة. قال ففتح جب فخرج منه فارس من نار على فرس من نار في يده رمح من النار فطار في الهواء وهو ينادي يا نبيالله أن لا أعود، وفتح جب آخر فخرج منه فارس آخر، فقال موسى ومن معه من العلماء ليس من الصواب أن نفتح هذه الجباب لأن فيها جنّ قد سجنهم سليمان عليه السلام لتمردهم، فاعدوا بقية الجباب إلى البحيرة ثم أذن المؤذن لصلاة الظهر”.
        نادياً ينادي في الناس أن من صعد إلى أعلى سور المدينة نعطيه ديته… فانتدب رجل من الشجعان وقال: أنا أصعد فشدوا في وسطي حبلاً قويا وأمسكوا طرفه معكم حتى إذا أردت أن ألقي نفسي إلى المدينة فامنعوني. قال: ففعلوا ذلك وصعد الرجل. فلما أشرف على المدينة ضحك وألقى نفسه. فجروه بذلك الحبل والرجل يجر من داخل المدينة حتى انقطع جسد الرجل نصفين. ووقع نصفه من محزمه مع فخذيه وساقيه. وذهب نصفه الآخر إلى داخل المدينة، وكثر الصياح والضجيج في المدينة. فحينئذ يأس الأمير موسى من أن يعلم شيئاً من خبر المدينة وقال: ربما يكون في المدينة جن يأخذوا كل من طلع على المدينة… وكان معه من العلماء من يقرأ كل لغة فنسخوا ما على الألواح التي رأوها ثم رأوا على بعد صورة من نحاس، فذهبوا إليها فوجدوها على صورة رجل في يده لوح من نحاس، مكتوب: ليس ورائي مذهب فارجعوا ولا تدخلوا هذه الأرض فتهلكوا. فأمر الأمير جماعة من عبيده فدخلوا تلك الأرض فوثب عليهم من تلك الأرض من بين الأشجار نمل عظام كالسباع الضارية فقطعوا أولئك الرجال وخيولهم، وأقبلوا نحو العسكر مثل السحاب كثرة، حتى وصلوا إلى تلك الصورة، فوقفوا عندها ولم يتعدوها..”.
      • “فعجبوا من ذلك وانصرفوا حتى وصلوا الى الناحية الشرق. قال فلما وصلوا الى الشجر رؤا عند بحيرة كبيرة كثيرة الطير، فأمر موسى ن ينزلوا حولها فنزلوا وأمر الغواصين فغاصوا في البحيرة فاخرجوا جباباً من النحاس عليها أغطية من الرصاص مختومة. قال ففتح جب فخرج منه فارس من نار على فرس من نار في يده رمح من النار فطار في الهواء وهو ينادي يا نبي الله أن لا أعود، وفتح جب آخر فخرج منه فارس آخر، فقال موسى ومن معه من العلماء ليس من الصواب أن نفتح هذه الجباب لأن فيها جنّ قد سجنهم سليمان عليه السلام لتمردهم، فاعدوا بقية الجباب إلى البحيرة ثم أذن المؤذن لصلاة الظهر”.
      تعليق

        #4
        Piercing star



        كلك إبداع أخي مشاء الله تبارك الله جزاك الله خير..

        تعليق

          #5
          احسنتم وبارك الله فيكم
          تعليق

            #6
            بارك الله فيكم ونفع بكم
            تعليق

              #7
              ما سبب عدم إكتشاف هذه المدينة بما وصل إليه العالم اليوم من علم التكنولوجيا
              اللهُمَّ أكـْفـِني شَرَّ مَنَ يُؤْذِيِنِي
              تعليق

                #8
                يوسف الأدريسي Yassin001 السيد العراقي هذا من فضل ربي
                جزاكم الله خيرا اخواني الكرام علي ردودكم وتفاعلكم
                وفي انتظار مشاركات باقي اخواننا ومشايخنا الكرام ، لإثراء الموضوع وعرض جميع الآراء ووجهات النظر
                زادكم الله علما وفهما
                تعليق

                  #9
                  شكرا جزيلا شيخنا الكريم علي اضافتكم
                  لعل الإجابة عن هذا التساؤل شيخنا الكريم ، هو ما ذكرته في سياق السؤال ، وهو أن هذه المدينة مطلسمة وبناها الجن ، وكلنا نعلم أن عالم الجن وممالكهم ، غير مرئيين بالنسبة لنا حتي مع استعمال الأجهزة التكنولوجية الحديثة
                  في إنتظار إضافتكم لإثراء الموضوع
                  بارك الله في علمكم شيخنا الكريم وزادكم من فضله
                  تعليق

                    #10
                    Piercing star
                    السلام عليكم ورحمة الله
                    ما العلاقة بين النحاس والجن هنا مكمن الموضوع
                    جزاكم الله خيرا
                    تعليق

                      #11
                      محمد ابو احمد
                      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
                      لفتة رائعة منك أخي الكريم ، وما أعلمه أن النحاس هو المذكور في الآية الكريمة بسم الله الرحمن الرحيم ( وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ ۖ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ ۖ وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ ۖ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ ) صدق الله العظيم
                      فالمقصود بعين القطر هنا هو النحاس ،،،

                      لكن لا أعلم علي وجه التحديد أخي هل كان سيدنا سليمان عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام ، يعذب الشياطين والمردة بإستخدام النحاس المذاب ؟

                      أم أن النحاس ( كأحد أقدم المعادن ) كان يستخدم بكثرة في البناء والتشييد في تلك العصور القديمة؟
                      في إنتظار إضافتكم
                      جزاكم الله خيرا وبارك في علمكم
                      تعليق

                        #12
                        Piercing star
                        السلام عليكم ورحمة الله
                        كنت قد قرأت فى احدى الكتب بان النحاس لا يستطيع ان يخترقه الجن سواء كان خارجا منه او داخله
                        ======
                        وبذلك تكون المدينة المخفية هى سجن للجن وولربما محاولات الجن لتحرير انفسهم فالجن الذى هو بخارج السجن يحاول اظهار المدينة
                        للاشخاص الذين يعملون فى علم الروحانيات محاولة منهم بان يعزم هذا الشخص ويحررهم
                        والله تعالى اعلى واعلم
                        تعليق

                          #13
                          محمد ابو احمد
                          شكرا جزيلا اخي الكريم علي اضافتكم الرائعة
                          جزاك الله خير الجزاء وبارك في علمكم
                          تعليق

                            #14
                            موضوع جميل
                            تعليق
                            يتصفح هذا الموضوع الآن
                            تقليص

                            الأعضاء المتواجدون الآن 2. الأعضاء 0 والزوار 2.

                            يعمل...
                            X