الكشف والعلاجات والاستشارات الاتصال بالشيخ الدكتور أبو الحارث (الجوال):00905397600411
إعـــــــلان
تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X

شرح رسائل عبد القادر الجيلاني

منافع روحانية بخط اليد

 
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الشيخ سمير عبد الحي
    رد
    قصيدة للشيخ عبد القادر الجيلاني قدس الله سره

    بِِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم وبه نستعين

    شَرَعْتُ بِتَوْحِيدِ الإِلهِ مُبَسْمِلاَ. سَأَخْتِمُ بِالذِّكْرِ الْحَمِيدِ مُجَمِّلاَ*وَأَشْهَدُ أَنَّ الله لاَ رَبَّ غَيْرُهُ.تَنَزَّهَ عَنْ حَصْرِ الْعُقُولِ تَكَمُّلا*وَأَرْسَلَ فِينَا أَحْمَدَ الْحَقِّ مُقْتَدي*نَبِياً بِهِ قَامَ الْوُجُودُ وَقَدْ خَلا*فَعَلَّمَنَا مِنْ كُلِّ خَيْرِ مُؤَيَّدٍ*
    وَأَظْهَرَ فِينَا الْعِلْمَ وَالْحِلْمَ وَالْوَلاَ*مَا طَالِباً عِزّاً وَكَنْزاً وَرِفْعَةً* مِنَ الله فَادْعهُ بِأَسْمَائِهِ الْعُلاَ*وَقُلْ بِانْكِسَارِ بَعْدَ طُهْرِ وَقُرْبَةٍ* فَأَسْأَلُكَ اللَّهُمَّ نَصْراً مُعَجَّلاَ* بِحَقِّكَ يَا رَحْمَنُ بِالرَّحْمَةِ الَّتي*أَحَاطَتْ فَكُنْ لِي يَا رَحِيمُ مُجَمِّلا* وَيَا مَلِكٌ قُدُّوسُ قَدِّسْ سَرِيرَتِي* وَسَلِّمْ وُجُودِي يَا سَلاَمُ مِنَ الْبَلاَ* وَيَا مُؤْمِنٌ هَبْ لِي أَمَاناً مُحَقَّقاً*وَسِتْراً جَميلاً يَا مُهَيْمِنُ مُسْبَلاَ*عَزِيزٌ أَزِلْ عَنْ نَفْسيَ الذُّلَّ وَاحْمِنِي* بِعِزِّكَ يَا جَبَّارُ مَا كَانَ مُعْضِلاَ* وَضَعْ جُمْلَةَ الأَعْدَاءِ يا مُتَكَبِّرٌ*وَيَا خَالِقٌ خُذْ لِي عَنِ الشَّرِّ مَعْزِلاَ*وَيَا بَارِيَّ النَّعْمَاءِ زِد فَيْضَ نِعْمَةٍ* أَفَضْتَ عَلَيْنَا يَا مُصَوِّرُ أَوَّلاَ*رَجَوْتُكَ يا غَفَّارُ فاقْبِلْ لتوْبَتي*بقَهْرِكَ يا قَهَّارُ شَيْطَانِيَ اخْذُلاَ*وَهَبْ لِيَ يَا وَهَّابُ عِلْماً وَحِكْمَة* وَللرِّزْقِ يَا رزَّاقُ كُنْ لِي مُسَهِّلاَ*وَبِالفَتْحِ يَا فَتَّاحُ نَوِّرْ بَصِيرَتِي* وَعِلْماً أَنِلْنِي يَا عَليمُ تَفَضُّلاَ*وَيَا قَابِضْ أَقبضُ قَلْبَ كُلِّ مُعَانِدٍ*وَيَا بَاسِطُ ابْسُطْنِي بِأَسْرَارِكَ الْعُلاَ*وَيَاخَافِضُ اخفِضْ قَدْرَ كُلِّ مُنَافِقٍ*وَيَا رَافِعُ ارفَعْنِي بِرَوْحِكَ أَسْأَلاَ* سَأَلْتُكَ عِزّاً يا مُعِزُّ لأَهْلِهِ* مُذِلٌّ فَذِلَّ الظَّالِمِينَ مُنَكِّلاَ* وَعِلْمُكَ كَافٍ يَا سَمِيعُ فَكُنْ إذَنْ* بَصِيراً بِحَالِي مُصْلِحَاً مُتَقَبِّلاَ*وَيَا حَكَمٌ عَدْلٌ لَطِيفٌ بِخَلْقِهِ خَبِيرٌ بِمَا يَخْفَى وَمَا هُوَ مُجْتَلاَ*فَحِلْمُكَ قَصْدِي يَاحَلِيمُ وَعُمْدَتِي*وَأَنْتَ عَظِيمٌ عُظْمُ جُودِكَ قَدْ عَلاَ*غَفُورٌ وَسَتَّارٌ عَلَى كُلِّ مُذْنِبٍ*شَكُورٌ عَلَى أَحْبَابِهِ كُنْ مُوَصِّلاَ*عليِّ وَقَدْ أَعْلَى مَقَامَ حَبِيبِهِ* كَبِيرٌ كَثِيرُ الْخَيْرِ وَالجُودِ مُجْزِلاَ*حَفِيظٌ فَلاَ شيءٌ يَفُوتُ لِعِلْمِهِ* مُقِيتٌ يُقِيتُ الْخَلْقَ أَعْلَى وَأَسْفَلاَ*فَحُكْمُكَ حَسْبِي يَا حَسِيبُ تَوَلَّنِي*وَأَنْتَ جَلِيلٌ كُنْ لِخَصْمِي مُنَكِّلاَ*إلهي كَرِيمٌ أَنْتَ فَاكْرِمْ مَوَاهِبِي*وَكُنْ لِعَدُوِّي يَا رَقِيبُ مُجَنْدِلاَ*دَعَوْتُكَ يَا مَوْلى مُجِيباً لِمَنْ دَعَا*قَدِيمَ الْعَطَايَا وَاسِعَ الْجُودِ فِي الْمَلاَ*إلَهِي حَكِيمٌ أَنْتَ فَاحْكُمْ مَشَاهِدِي*فَوُدُّكَ عِنْدِي يَا وَدُودُ تَنَزَّلاَ*مَجِيدٌ فَهَبْ لِي الْمَجْدَ وَالسَّعْدَ والْوِلاَ*وَيَابَاعِثُ ابعَثْ جَيْشَ نَصْرِي مُهَروِلاَ*شَهِيدٌ عَلَى الأَشْيَاءِ طَيِّبْ مَشَاهِدِي*وحَقَّقْ لِي يا حَقُّ الْمَوَارِدِ مَنْهَلاَ*إِلَهِي وَكِيلٌ أَنْتَ فَاقْضِ حَوَائِجِي*وَيَكْفِي إِذَا كَانَ الْقَويُّ مُوَكَّلاَ*مَتِينٌ فَمَتِّنْ ضَعْفَ حَوْلِي وَقُوَّتِي*أَغِثْ يَا وَليُّ مَنْ دَعَاكَ تَبَتُّلاَ* حَمَدْتُكَ يَا مَوْلىً حَمِيداً مُوَحِّداً*وَمُحْصِيَ زَلاَّتِ الْوَرَى كُنْ مُعَدِّلا*إِلَهِيَ مُبْدِيءِ الْفَتْحَ لِي أَنْتَ وَالْهُدَى*مُعِيدُ لَمِا فِي الْكَوْنِ إنْ بَادَ أَوْ خَلاَ*سَأَلْتُكَ يَا مُحْيي حَيَاةً هَنِيئَةً*مُمِيتٌ أَمِتْ أَعْدَاءَ دِينِي مُعَجِّلا* وَيَاحَيُّ أَحْيِي مَيْتَ قَلْبِي بِذِكْركَ القدِيمِ*وَكُنْ قَيُّومَ سِرِّى مُوَصِّلاَ*وَيَا وَاجِدَ الأنَوَار أَوْجِدْ مَسَرَّتِي*وَيَا مَاجِدَ الأَنْوَارِ كُنْ لِي مُعَوِّلاَ*وَيَاوَاحِدٌ مَا ثَمَّ إلاَّ وُجُودُهُ*وَيَاصَمَدٌ قَامَ الْوُجُودُ بِهِ عَلاَ*وَيَا قَادِرٌ ذَا الْبَطْشِ أَهْلِكْ عَدُوَّنَا*وَمُقْتَدِرٌ قَدِّرْ لِحُسَّادِنَا الْبَلاَ*وقَدَّمْ لِسِرِّي يَا مُقْدِّمُ عَافِنِي*مِنَ الضُّرِّ فَضْلاً يَا مُؤَخِّرُ ذَا الْعُلا*وَأَسْبِقْ لَنَا الْخَيْرَاتِ أَوَّلَ أَوَّلاَ*وَيَا آخِرُ اخْتِمْ لِي أَمُوتُ مُهَلِّلاَ*وَيَا ظَاهِرُ أَظِهرْ لِي مَعَارِفَكَ التي* بِبَاطِنِ غَيْبِ الْغَيْبِ يابَاطِنٌ وَلاَ*وَيَاوَالٍ أَوْلِ أمْرَنَا كُلِّ نَاصِحٍ*وَمُتْعَالِ أَرْشِدْهُ وَأَصِلحْ لَهُ الَولاَ*وَيَا بَرُّ يَا رَبُّ الْبَرَايَا وَمُوهِبَ العَطَايَا*وَيَا تَوَّابُ تُبْ وَتَقَبَّلاَ وَمُنْتَقِمٌ مِنْ ظَالِمِينَ نُفُوسَهُمْ* كذَاكَ عُفُوٌّ أَنْتَ فَاعْفُ تَفَضُّلاَ*عَطُوفٌ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ وَمُسْعِفٌ*لمَنْ قَدْ دَعَا مَالِكَ المُلْكِ اجَزِلا*فأَلْبسْ لَنَا يَا ذَا الْجَلاَلِ جَلاَلَةً فَجُودُكَ بِالإِكْرَامِ مَا زَالَ مُهْطِلاَ*وَيَا مُقْسِطٌ ثَبِّتْ عَلَى الْحَقِّ مُهْجَتِي*وَيَا جَامِعُ اجْمَعْ لِي الْكَمالاَتِ فِي المَلاَ*إلهي غَنَيِّ أَنْتَ فَاذْهِبْ لِفَاقَتِي*وَمُغْنٍ فَأَغْنِ فَقْرَ نَفْسي لِمَا خَلاَ*وَيَا مَانِعُ امْنعْنِي مِنَ الذَّنْبِ وَاشْفِنِي* مِنَ السُّوء مِمَا قَدْ جَنَيْتُ تَعَمُّلاَ*وَيَا ضَارُّ كُنْ لِلْحَاسِدِينَ مُوَبِّخاً*وَيَا نَافِعُ أنْفَعْنِي بِرُوحِ مُحَصَّلاَ* وَيَا نُورُ أَنْتَ النُّورُ فِي كُلِّ مَا بَدَا*وَيَا هَادِ كُنْ لِلنُّورِ فِي الْقَلْب مُشْعِلاَ*بَديعَ الْبَرَايَا أَرتَجِي فَيْضَ فَضْلِهِ* وَلَمْ يَبْقَ إِلاَّ أَنْتَ بَاقٍ لَهُ الْولا*وَيَا وَارِثُ اجْعَلْنِي لِعِلْمِكَ وَارِثاً*وَرُشْداً أَنِلْنِي يا رشِيدُ تَجَمُّلاَ*صَبُورٌ وَسَتَّارٌ فَوَفَّقْ عَزِيمَتِي*على الصَّبْرِ وَاجْعَلِ لِي اخْتِياراً مُزَمِّلاَ*بَأَسْمَائِكَ الْحُسْنَى دَعَوْتُكَ سَيِّدِي
    وَآيَاتُكَ العُظْمَى ابْتهَلْتُ تَوَسُّلاَ* فَأَسأَلُكَ اللَّهُمَّ رَبِّي بِفَضْلِهَا* فَهِيِّئْ لَنَا مِنْكَ الكَمَالَ مُكَمِّلاَ*وَقَابِلْ رَجَائِي بِالرِّضَا مِنْكَ وَاكْفِنِي*صُرُوفَ زَمَانٍ صِرْتُ فِيِه مُحَوَّلاَ*أَغِثْ وَاشْفِنيِ مِنْ دَاءِ نَفْسِىَ وَاهْدِنِي*إِلَى الخَيْرِ وَاصْلِحْ مَا بِعَقْلِي تَخَلَّلاَ*إِلَهِيَ فَارْحَمْ وَالِدَيَّ وإِخْوَتِي*وَمَنْ هَذِهِ الأَسْمَاءِ يَدْعُو مُرَتِّلاَ*وَصَلِّ عَلَى سَيِّدِّي الْحَبِيبِ مُحَمَّدٍ* بِأَحْلَى سَلاَمٍ فِي الْوُجُودِ وَأَكْمَلاَ*مَعَ الآلِ وَالأَصْحَابِ جَمْعَاً مُؤَيَّداً* وَبَعْدُ فَحَمْدُ اللهِ خَتْمَاً وَأَوَّلاَ]

    اترك تعليق:


  • الشيخ سمير عبد الحي
    رد
    كم من العلماء ومن الأولياء ماتوا بحسرة رؤية الرسول صلى الله عليه وسلم
    فلا تكن منهم !؟



    قال الشيخ سراج الدين بن الملقن في طبقات الأولياء ، قال الشيخ عبد القادر الكيلاني قدس سره :

    رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل الظهر فقال لي : يا بني لم لا تتكلم؟ قلت : يا أبتاه أنا رجل أعجم كيف أتكلم على فصحاء بغداد فقال : افتح فاك ففتحته فتفل فيه سبعاً وقال : تكلم على الناس وادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة فصليت الظهر وجلست وحضرني خلق كثير فارتج علي فرأيت علياً كرم الله تعالى وجهه قائماً بإزائي في المجلس فقال لي :
    يا بني لم لا تتكلم؟ قلت : يا أبتاه قد ارتج علي فقال : افتح فاك ففتحته فتفل فيه ستاً فقلت : لم لا تكلمها سبعاً قال : أبداً مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم توارى عني فقلت :
    غواص الفكر يغوص في بحر القلب على درر المعارف فيستخرجها إلى ساحل الصدر فينادي عليها سمسار ترجمان اللسان فتشتري بنفائس أثمان حسن الطاعة في بيوت أذن الله أن ترفع *

    اترك تعليق:


  • كن جميلا
    رد
    اخي في الله @الشيخ سمير عبد الحي
    بارك الله فيك وفيما اعطاك وما سوف يعطيك بادنه وجزاك كل الخير عنا وعن سائر المسلمين
    في هدا المنتدى احببتك لله رغم اني لا اعرفك والله شهيد على ما اقول .
    رحم الله من رباك ومن علمك ورحم شيوخك واهلك وجعلك الله منارة للمريدين والسالكين والهمك من علمه الدي خصه لعباده الصالحين
    وجعلك في الجنة مع الشهداء والصدقين وحشرك مع سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم خاتم النبيئين


    اترك تعليق:


  • الشيخ سمير عبد الحي
    رد
    كن جميلا

    ارسم هدا الختم او انقشه
    عطاء جميل..
    يرجع الأمر لك ...في أي يوم في ساعة سعيدة.
    ونصيحتي أن لا تلبسه إلا على طهارة ولا تدخل فيه مكان الخلاء.

    وفقك الله
    تحياتي.

    اترك تعليق:


  • كن جميلا
    رد
    يا شيخي الغالي @ الشيخ سميرعبد الحي
    في وسط النجمة لااله الا الله محمد رسول الله . اعتدر على الاطالة عليكم .

    اترك تعليق:


  • كن جميلا
    رد
    الشيخ سمير عبد الحي سمير عبد الحي
    رايت رؤيا صالحة في ليلة 27 من رمضان .سنة 2014
    وجدت نفسي انا واخي في الصحراءامام بيت وامام البيت جمل منظره جميل ينظر لي و كاني كنت ابحث عن هدا المكان مند زمان . كنت البس سلهام مخطط بالوان . لااتدكر تلك الالوان ومعي اخي في الجانب الايمن . قال لي اهدا المكان الدي كنت تبحث عنه فاجبته بنعم .
    دخلت لدلك البيت واتجهت الى الزاوية اليمنى منه وجلست ثم بدات احفر بيدي . فاستخرجت كتابا حجمه كبير مغلف بجلد احمر. فتحت الكتاب من وسطه فرايت ختما عجيبا في الصفحة اليمنى .
    الختم كان نجمة خماسية عليها دائرة . خارج الدائرة اية الكرسي بشكل دائري وفي داخلها لا اله الا الله وحده لا شريك له .له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير. في راس النجمة مكتوب الله وتحت هدا الاسم الجليل اسم محمد في الجوانب الاربعة لرؤوس النجمة اسم الملائكة المعروفين.
    في داخل الجوانب الاربعة للنجمة هده الاسماء علي - فاطمة - الحسن - الحسين - في وسط النجمة لا اله الا الله .
    اعتقد الان يا شيخي الغالي انك تخيلت شكلها .
    عند بحثي في تفسير هدا الختم .وهده الرؤيا دهلت مما يحمله . وادركت انه السبيل لدلك الكتاب .
    قبل ان استيقظ من الرؤى سمعت قائلا يقول هو لك .
    هده الرؤيا دكرتها لاخي يكبر مني بسنة . وقد فتح عليه والله اعلم فتح شيطاني وليس رباني .
    اخبرني ان ارسم له دلك الختم .
    رسمته له ولم يرجعه لي .وكان يحاول تشتيت فكري كي انسى الموضوع .
    ثم اصر عليا ان ابتعد عن عالم الروحانيات .
    اعلم يا شيخي الغالي انه ادن .
    لكن اريد توجيهكم لي وتفسيركم الخاص وهل يمكن ان ارسم هدا الختم او انقشه على حسب المعدن الدي يخص طبعي . وان كان كدلك ففي اي وقت يمكن لي ان افعل دلك .
    هده هي ضالتي يا شيخي العزيز .
    اخوك في الله
    حسن

    اترك تعليق:


  • الشيخ سمير عبد الحي
    رد
    كن جميلا

    اعيش وحيدا مستانسا بوحدتي من قهر الزمان ابحث عن ضالتي
    خير إن شاء الله ما هي هذه الضالة .

    اترك تعليق:


  • كن جميلا
    رد
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    اخييا شيخي الفاضل الشيخ سمير عبد الحي
    ضاقت الدنيا عليا بما رحبت التفت بجانبي ووجد نفسي وحيدا
    الاهل والاخلاء تركوني عليلا جريحا مرميا في الارض شريدا
    ابكي لوفاة والدي كان حنينا رماني الزمان وتركني مريضا
    الكل يحاربني وانا يتيم مقهور رموني بالباطل وانا حزين
    اعيش وحيدا مستانسا بوحدتي من قهر الزمان ابحث عن ضالتي

    اترك تعليق:


  • الشيخ سمير عبد الحي
    رد
    السلام عليكم
    عن الشيخ عبد القادر الجيلاني رحمه الله ، أنه كان يسير في بعض أزقّة بغداد القديمة ومعه تلاميذه، وإذا بإنسان سكران مُلقى في ساقية على قارعة الطريق، ملابسه متسخة وهو بحالةٍ يُرثى لها ! ‏فاستوقفهم هذا السكران ونادى على الشّيخ بقوله :-
    ‏يا عبد القادر، الله قادر أم غير قادر ؟
    ‏فابتسم الشّيخ وقال له :- بلى ، قادر .
    ‏فناداه ثانية :- ‏يا عبد القادر، الله قادر أم غير قادر ؟
    ‏فابتسم الشّيخ وقال له :- بلى ، قادر .
    فناداه في الثالثة :- ‏يا عبد القادر، الله قادر أم غير قادر ؟ ‏عندها بكى الشّيخ وخرَّ ساجداً لله وهو يقول : ‏بلى والله، قادرٌ قادرٌ قادر !
    ‏ ثمّ أمر تلاميذه أن يحملوه ويغسِّلوه ويكرموه وأن يحسنوا معاملته.
    ‏ فاستغرب تلاميذه من فعله وسألوه عن معنى قول هذا السكران ؟! فقال الشّيخ :
    ‏في الأولى كان يعني : هل الله قادرٌ أن يتوب عليَّ أم غيرُ قادر ؟
    ‏فقلت له : بلى قادر . ‏وفي الثانية كان يعني :- هل الله قادر أن يجعلني في مكانك؟‏ فقلت :بلى قادر .
    وفي الثالثة كان يعني : وهل الله قادر على أن يجعلك مكاني؟ ‏فلذلك بكيت من خشية الله وقلت :- بلى قادرٌ قادر ٌ قادر .
    ‏وسجدت ودعوت الله أن لا يأمنني مكره، وأن يديم عليَّ عافيته وستره .
    العبرة: ‏لاتغتر أيها العبد بمكانتك، ولا بعلمك .. وكم من عاصيا بات ليله واصبح مستغفرا تائبا
    وكم من عابدا بات ليله واصبح لا يصلى صلواته) اهـ.
    ************************************************** **********
    حصل يوما ان عرفني أحد أصدقائي على شيخ روحاني مستخدم من الجن يعمل حارس في بناية ، فسألتُ ماقصة هذا الشيخ فقال لي:
    كان شيخ روحاني وكل أعماله ناجحة فكان يأتي إليه بعض شياطين الإنس يسألونه من سيربح في سباق الخيل فكان يعطيهم الفائز الأول ، فمرت الأشهر على ذلك وجمع ثروة من المال من هذا العمل ، إلى أن جاء يوم وأشعل البخور وطلب حضور خادم الجن ليخبره عن الفائز الأول فلم يحضر ، وأعاد الكرة عدة مرات فلا حياة لمن ينادي ، فأعاد ورده الذي أحضر به الخادم الجني فجاء الخادم في المنام وقال له:
    لقد سُلِبَ منك هذا العلم ولن يعود إليك أبدا.
    فطلبتُ منه أن نجتمع به في اليوم الثاني في السجد لنصلي صلاة المغرب ونتكلم في الموضوع عسى يرجع إليه هذا الخادم.
    في اليوم الثاني أنتظرانه قبل صلاة المغرب وأذَّن المؤذن ولم يحضر فصلينا المغرب وأنتهينا ولم يحضر.
    فذهبنا إلى ساحة المسجد ننتظره وإذ أراه خارج أسوار المسجد فذهبتُ إليه وسألته عن سبب تأخَّره عن صلاة المغرب جماعة فقال لي بالحرف الواحد:
    أنا هنا منذ إقامة الآذان وكلما أردتُ أن أدخل المسجد أجد شيئا يمنعني من الدخول ولهذا إنتظرتكم هنا !؟!؟!
    هذا الذي حصل ورأيته بأم عيني.




    اترك تعليق:


  • الشيخ سمير عبد الحي
    رد
    قيل للشيخ عبدالقادر الجيلاني رضي الله عنه وعنا به
    في طلابك الصالح والطالح
    فقال:

    أما الصالح فهو لنا ..وأما الطالح فنحن له

    اترك تعليق:


  • الشيخ سمير عبد الحي
    رد

    "لِكُلِّ مَقَامٍ مَقَالٌ لِكُلِّ زَمَانٍ رِجَالٌ"*
    عبيد أحرار كرام من رق الدنيا، ملوك في دار الإسلام.
    والكل يعلم أن كل شيء له روح وجسد*والروح المنبعث من الإسلام [علمي الشريعة والحقيقة] – وعلم الحقيقة الذي همشته بعض فقهاء المذاهب وما ذلك إلا لغفلتهم الذوقية* كما قيل:[علم الحقيقة لب الشريعة فهي كالدهن الذي في اللب يحفظه) فهيهات هيهات بين جمال التعشّق والتغزُّل بالفهم والتأويل وبين التخمين والتفسير] ومن أدب آداب الشرعية أن لاينكروا سفر أهل الحقيقة وتنقل جهد السفر المتعب لتذوق اللب والدهن فغنموا وفازوا بتنقية شوائب النفس وعرفوا خباياها وأماتوا خواطرها لعمارة القلب والهيام الروحي لينالوا حقيقة الغنى وهي:[ان تستغني عمن هو مثلك] ومن تمكن في سفره صار عارفا عالماً*ومن ينكر مقامات صقور حقيقة شريعة درجات الإحسان فقد بانت زندقته وخسرت تجارته*ولا أحد ينكر تحقق أصحاب ظاهر الشريعة والتمسك في حقوقها التي تتمثل في كل جزئيات الشريعة* ولا ينقصهم إلا: [اقتحام عقبات النفس بنور اليقين]

    هل تعلم أن سفيان الثوري مزق كتبه وطيرها في الريح!!
    وداوود الطائي الذي طرح كتبه في البحر وقال يناجيها:
    "نعم الدليل كنت، والوقوف مع الدليل بعد الوصول عناء وذهول، وبلاء وخمول".
    وأبو سليمان الداراني الذي جمع كتبه في تنور وسجرها بالنار !!
    وقال أحمد بن الحوّاري وهو من أعلام التصوف في القرن الثالث الهجري، مخاطبا كتبه التي أغرقها :
    "يا عِلم، لم أفعل بك هذا استخفافا، ولكن لما اهتديت بك استغنيت عنك"
    وذكر الذهبي عن بشر الحافي الزاهد المعروف "أنه قيل له ألا تشتهي أن تحدث؟ قال:
    أنا أشتهي أن أحدَّث. وإذا اشتهيت شيئا تركته".
    وأنا أقول:
    الحمد لله وحده الذي بتوفيقه وفضله تركتُ تراثا كبيرا من بعدي!.
    قال الشيخ عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه عن الحلاج:
    اعتبره سكران غائب العقل.


    انقر على الصورة لتكبيرها الاسم:	image_846.jpg الحجم:	15.4 كيلوبايت الهوية:	594393
    انقر على الصورة لتكبيرها الاسم:	192526909_296609312138339_7291484117740779158_n.jpg الحجم:	52.9 كيلوبايت الهوية:	594396
    الملفات المرفقة

    اترك تعليق:


  • الشيخ سمير عبد الحي
    رد
    انقر على الصورة لتكبيرها
الاسم:	208574553_2965222690419277_4254619845741746289_n.jpg
الحجم:	43.5 كيلوبايت
الهوية:	590870

    اترك تعليق:


  • الشيخ سمير عبد الحي
    رد
    عمر صاحب

    أشكرك يا أخي عمر على هذه الثقة وبارك الله فيك على هذا الدعاء
    وجعلك الله من الصالحين .


    انقر على الصورة لتكبيرها الاسم:	203348642_814936202751981_1694389178597922638_n.jpg الحجم:	76.3 كيلوبايت الهوية:	590221

    ضع ١٠ ردود في مواضيع مختلفة لتشاهد كل روابط التحميل للمخطوطات كافة

    ضع ١٠ ردود في مواضيع مختلفة لتشاهد كل روابط التحميل للمخطوطات كافة
    الملفات المرفقة

    اترك تعليق:


  • عمر صاحب
    رد
    يعجز اللسان عن قول ماتستحقه من الكلام والثناء الطيب
    ولأنك طيب وكريم
    تحب أن تعطينا من كرمكم وطيبتك الا متناهيه
    جعلها الله في ميزان حسناتك ان شاء الله بحق الحبيب المصطفى
    ووفقك الله لكل خير تحبه وترضاة

    اترك تعليق:


  • الشيخ سمير عبد الحي
    رد
    Gassanahmed

    جزاك الله الف خير يا شيخ سمير حفظك الله وعلى مقامك في علليين
    آمين ... بارك الله فيك ولك بمثل على هذا الدعاء.


    انقر على الصورة لتكبيرها
الاسم:	194711227_296802228785714_4264284596319498689_n.jpg
الحجم:	48.4 كيلوبايت
الهوية:	587910

    اترك تعليق:

يتصفح هذا الموضوع الآن
تقليص

المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

يعمل...
X