العودة   مملكة الشيخ الدكتور أبو الحارث للروحانيات والفلك > مجربات روحانية صحيحة > مملكة الفوائد والمجربات الصحيحة

مواضيع مميزة

المواضيع الجديدة المشاركات الجديدة

09-15-2018, 02:15 AM
ميططرون
مدير عام
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: المغرب
المشاركات: 22,161
خلاصة مقالات السحر حول حقيقة السحر



خلاصة مقالات السحر حول حقيقة السحر

حقيقة السحر من اخطر الحقائق على وجه الارض


هل تشتكي فجأة من الم البطن والقياء وحس بوجود كرة في المعدة مترافق مع صداع قوي غير محدد السبب
وشعور بقرقرة بالطن دائمة او كثرة غازات مزعجة او هناك حرارة في جوفك .

هل من ينبهك لوجود رائحه كريهة من فمك مع امساك زعج يرافقك او الم في الدورة الشهرية للنساء وحدوث ضيق نفس مفاجيء مترافق بانعزالية مفاجئة وعدم حب الاختلاط .

هل تتراودك رؤية الشعر والكلاب والقطط السوداء .


فالاتصال بعالم الجن و الأرواح الأرضية يتم بطرق سهلة من الرقى والبخورات والسحر مقسم على مراتب أولها المؤثرة
بالهمة من غير آلة مُعين أما الثاني بمعين من مزاج الأفلاك أو خواص الأعداد واتصال النفوس بها أسهل من اتصالها
بالأرواح السماوية .

وسنتحدث في هذه المقالة عن السحر وما كتب الأولين عنه وكيف صنفوه وهو بحث جميل اقدمه لكم :

يُقال أن أصل السحر هو صرف الشيء عن غير حقيقته، ومن السحر الأخاذة والتي تأخذ العين حى يظن المسحور أن الأمر
كما يرى وليس كما يُرى، فهو عقد ورقي أو كلام يتكلم به الساحرُ أو يكتبه ليؤثر في بدن المسحور أو عقله وقبله، فمنه
ما يقتل ومنه ما يمرض ومنه ما يأخذ الرجل عن امرأته فيمنعه ويطأها هو، ومنه ما يُفرق به بين المرء وزوجه، ومنه
ما يُبغض أحدهما للآخر، وقد قيل أن السحر هو التمويه بالحيل والتخاييل، أن يفعل الساحر أشياء ومعاني، فيُخيّل للمريض
أو المسحور أنها بخلاف ما هي به وذلك كالذي يرى السراب من بعيد فيُخيّل إليه أنه ماء.

يقول الله تعالى:

" بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلاَ يَسْتَطِيعُونَ رَدّهَا وَلاَ هُمْ يُنظَرُونَ "

أي فجأة يعني القيامة.

" فَتَبْهَتُهُمْ"

. قال الجوهري: بَهَته بَهْتاً أخذه بغتة، قال الله تعالى:

"بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ"

وقال الفراء: «فتبهتهم» أي تحيرهم يقال: بهته يبهته إذا واجهه بشيء يحيره. يقال: بَهتَه بَهْتاً وبُهْتَاناً إذا قال عليه ما لم يفعله.
وهو بَهّات والمقول له مَبْهُوت. ويقال: بُهِت الرجل إذا دُهِش وتحيّر كما قال الله تعالى:

"فَبُهِتَ الّذِي كَفَرَ*

أما ابن خلدون فيُقسّم السحر على ثلاث مراتب، السحر: فأولها المؤثرة بالهمة من غير آلة مُعين، وهذا ما نُطلق عليه السحر،
وأما عن أمثال تلك المعاني من أسماء وصفات في التأليف والتفريق ثم يتكلم على تلك الصورة التي أقامها مقام الشخص
المسحور عينا أو معنى، ثم ينفث الشيطان من ريقه بعد اجتماعه في فيه بتكرير مخارج تلك الحروف من الكلام السوء
ويعقد على ذلك المعنى في سبب أعده لذلك تفاؤلا بالعقد واللزام وأخذ العهد على من أشرك به من الجن في نفثه، في فعله
ذلك استشعارا للعزيمة بالعزم ولتلك البنية والاسماء السيئة روح خبيثة تخرج منه مع النفخ متعلقة بريقه الخارج من
فيه بالنفث فتنزل عنها أرواح خبيثة ويقع عن ذلك بالمسحور ما يحاوله الساحر.

أما الثاني بمعين من مزاج الأفلاك أو خواص الأعداد أو العناصر، يُسمونه هنا الطلسمات، وهو أضعف مكانة ورتبة من
الأولى، أما لدى السحرة فالفرق بينهما هو أن السحر لا يحتاج فيه إلى مُعين أما صاحب الطلسمات فيستعين بروحانيات
الكواكب وخواص الموجودات وكذلك أسرار الأعداد، ويقولون أن السحر هو اتحاد روح بروح أما عن الطلسم فهو
اتحاد روح بجسم، أما الشعوذة فلها تأثير في قوى المُتخيلة فيعمد صاحب هذا التأثير إلى القوى المُتخيلة ليتصرف فيها
بنوع من التصرف، يُلقي فيها أنواعًا من الخيالات.

أما عن سحر الكلدانيين والكسدائيين هؤلاء الذين كانوا قديمًا يعبدون الكواكب، فيزعمون أنها هي المُدبرة لهذا الكون،
تصدر عنها الخيرات والشرور، السعادة والحُزن، الُحب والكُره،هناك أيضًا نوعًا من السحر يطلق عليه سحر أصحاب
الأوهام والنفوس القوية، استدل على تأثير الأوهام بأن يُمكن الإنسان أن يمشي على الجسر على وجه الأرض، وما ذاك
إلا أن تخيل السقوط متى قوي أوجبه، وقيل: واجتمعت الأطباء على نهي المرعوف عن النظر إلى الأشياء الحمر،
والمصروع عن النظر إلى الأشياء القوية اللمعان والدوران، وما ذاك إلا أن النفوس خلقت مطيعة للأوهام.

يقول الرازي في كلامهِ عن الاستعانه بالجان في السحرِ: واتصال النفوس بها أسهل من اتصالها بالأرواح السماوية لما
بينهما من المناسبة والقرب، ثم إن أصحاب الصنعة وأصحاب التجربة شاهدوا بأن الاتصال بهذه الأرواح الأرضية
يحصل بأعمال سهلة من الرقى والدخن والتجريد، وهذا ما نطلق عليه بالعزائم، أما عن التخيلات والأخذ بالعون
فمبني على أن القوة الباصرة ترى الشيء على خلاف الحقيقة، ولأجل هذا كثرت أغلاط البصر، يقول الله تعالى:

{ فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِن سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تسعى }

فإطلاق التخييل في الآية على سحرهم نص صريح، وقد دل على ذلك أيضاً قوله في « الأعراف » :

{ فَلَمَّآ أَلْقُوْاْ سحروا أَعْيُنَ الناس }

لأن إيقاع السحر على أعين الناس في الآية يدل على أن أعينهم تخيلت غير الحقيقة الواقعة، والعلم عند الله تعالى.

من اهم اعراض السحر

-يشعر المسحور وكأن شيئا يتحرك بداخله.
-غالبا لا يظهر الجني بسرعة كما هو عليه الحال في المس.
-قد تظهر تشنجات ولاسيما في الأطراف وعلى العينين.
-غثيان وشعور بالقيء وآلام شديدة بالبطن.
- تغير مفاجئ في طباع المسحور من الحب إلى الكراهية ومن الصحة إلى المرض ومن العبادة إلى المعصية ومن الفرح
والسرور إلى الحزن والضيق ومن الحلم إلى الغضب.
- المسحور يكون في الغالب سريع الغضب والانفعال.
-تزداد الحالة أو يتنقل المرض عند القراءة أو بعدها.
-يتصرف المسحور تصرفات لاإرادية، وغالباً ما يندم على ما فعل.
-النساء يشعرن حال السحر بآلام في الأرحام.
-يشعر المسحور دائما بآلام في أسفل الظهر.
-يؤثر السحر المشروب أو المأكول على رائحة البدن فيكون لها رائحة كريهة.
العلامات التي تظهر على المسحور وقت التلاوة
- البكاء عند سماعه تلاوة القرآن وخاصة آيات السحر.
-الاستسلام اللا إرادي للنوم.
أعراض السحر المأكول أو المشروب
-إذا كان السحر المأكول أو المشروب جديداً فإنه غالباً ما يشتكي المسحور من آلام في البطن.
-الشعور بألم دائم في المعدة مع غثيان وتقيؤ مستمر في بداية الحالة.
-غثيان يزداد وقت التلاوة.
-كثرة الغازات في البطن.
-يشعر بأصوات في البطن وقت التلاوة.
-يشعر بألم وتقطيع في بطنه وقت الرقية.
-عدم الرغبة في الأكل أو الأكل بشراهة.
-آلاما شديدة فترة الدورة عند النساء.
-قد يرى أمام عينيه شعراً أو حبالاً معقدة أو ملفوفة ولو كان مغمض العينين ، هذا غالبا مايكون في السحر المأكول والمشروب.
- المسحور بهذا النوع من السحر ينزعج عندما يلمسه أحد خصوصا في المواضع التي يكثر فيه السحر في جسده.
- ومن علامات السحر المأكول والمشروب الشعور بالضيق عند التنفس، ويسمع له أحيانا فحيح عند الشهيق والزفير وهو أشبه ما يكون بالشخص المصاب بالربو.
- ومن علامات السحر المأكول والمشروب سواد الوجـه خصوصاً وقت الرقية فإذا ما استفرغ السحر عاد لونه لطبيعته.
- يشتكى المسحور دائما من آلام أسفل الظهر عند منطقة الحزام.
- في حالة السحر المأكول أو المشروب، عند انتفاخ اليد أو الرجل أو ظهور البقع الزرقاء ووجود الألم فيها، فيه إشارة على هيجان السحر في ذلك العضو.
- من علامات السحر المأكول الخمول والثقل في البدن خصوصاً على الأكتاف والخفة بعد الإستفراغ.
- الموضع الذي يشعر به المسحور بألم غالبا ما يكون مكان عقد السحر في الجسد.


خلاصة مقالات السحر حول حقيقة السحر

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


DMCA.com Protection Status

Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.