• 77132
  • الدولة
    القاهره
  • المشاركات
    12
عضو جديد
تاريخ التسجيل: Jun 2018
المشاركة :1
قصه إبليس و سوميا أبو الجن قبل آدم عليه السلام

من النعم، فسدوا في الأرض بسفكهم للدماء فيما بينهم ..
وأمر الرب جنوده من الملائكة بغزو الأرض
{اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين}
خلق الله عز وجل (سوميا) أبو الجن قبل خلق آدم عليه السلام بألفي عام ..
وقال عز وجل لـ(سوميا): تمن .. فقال (سوميا): أتمنى أن نرى ولا نُرى،
وأن نغيب في الثرى، وأن يصير كهلنا شاباً ..
ولبى الله عز وجل لـ(سوميا) أمنيته، وأسكنه الأرض له ما يشاء فيها ..
وهكذا كان الجن أول من عبد الرب في الأرض.
(المصدر قول ابن عباس رضي الله عنه).
لكن أتت أمة من الجن، بدلاً من أن يداوموا الشكر للرب على ما أنعم عليهم

من النعم، فسدوا في الأرض بسفكهم للدماء فيما بينهم ..
وأمر الرب جنوده من الملائكة بغزو الأرض

لاجتثاث الشرّ الذي عمها وعقاب بني الجن على إفسادهم فيها.
وغزت الملائكة الأرض وقتلت من قتلت وشردت من شردت من الجن ..
وفرّ من الجن نفر قليل، اختبئوا بالجزر وأعالي الجبال ..
وأسر الملائكة من الجن (إبليس) الذي كان حينذاك صغيراً،
وأخذوه معهم للسماء. (المصدر تفسير ابن مسعود).
كبر (إبليس) بين الملائكة، واقتدى بهم بالاجتهاد في الطاعة للخالق سبحانه ..
وأعطاه الرب منزلة عظيمة بتوليته سلطان السماء الدنيا.
وخلق الرب أبو البشر (آدم) عليه السلام .. وأمر الملائكة بالسجود لـ(آدم)،
وسجدوا جميعاً طاعةً لأمر الرب، لكن (إبليس) أبى السجود ..
وبعد أن سأله الرب عن سبب امتناعه قال: ((أنا خير منه، خلقتني من نار وخلقته من طين)).
وطرد الرب (إبليس) من رحمته، عقاباً له على عصيانه وتكبره ..
وبعد أن رأى (إبليس) ما آل إليه الحال، طلب من الرب أن يمد له

بالحياة حتى يوم البعث، وأجاب الرب طلبه .. ثم أخذ (إبليس) يتوعد (آدم)
وذريته من بعده بأنه سيكون سبب طردهم من رحمة الله.
قال تعالى: {إذ قال ربُك للملائكة إني خالق بشراً من طين .
فإذا سويتهُ ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين . فسجد الملائكة كلهم أجمعون .

إلا إبليس استكبر وكان من الكافرين . قال يا إبليس
ما منعك أن تسجد لما خلقت بيدي أستكبرت أم كنت من العالين .
قال أنا خيرٌ منه خلقتني من نارٍ وخلقته من طين
. قال فاخرج منها فإنك رجيم .
وإن عليك لعنتي إلى يوم الدين . قال رب فأنظرني إلى يوم يبعثون

. قال فإنك من المنظرين . إلى يوم الوقت المعلوم

. قال فبعزتك لأغوينهم أجمعين . إلا عبادك منهم المخلصين . قال فالحقُّ والحق أقول .
لأملأن جهنم منك وممن تبعك منهم أجمعين} آيات 71 ـ 85 سورة ص.
وأسكن الرب (آدم) الجنة، وخلق له أم البشر (حواء) لتؤنسه في وحدته،
وأعطاهما مطلق الحرية في الجنة، إلا شجرة نهاهما عن الأكل منها .
. قال تعالى: {أسكن أنت وزوجك الجنة وكلا منها رغداً

حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين} آية 35 سورة البقرة.
في حين بقيت النار في داخل (إبليس) موقدة،
تبغي الانتقام من (آدم) الذي يراه السبب في طرده من رحمة الرب .
. وهو غير مدرك أن كبره وحسده لـ(آدم) هما اللذان أضاعا منه

منزلته التي تبوأها بين الملائكة، وضياع الأهم طرده من رحمة ربه.
كانت الجنة محروسة من الملائكة الذين يُحرمون على (إبليس)

دخولها كما أمرهم الرب بذلك .. وكان (إبليس)
يُمني النفس بدخول الجنة حتى يتمكن من

(آدم) الذي لم يكن يغادرها.
فاهتدى لحيلة .. وهي أنه شاهد الحية يتسنى لها دخول الجنة والخروج منها،
دون أن يمنعها الحراس الملائكة من الدخول أو الخروج ..
فطلب من الحية مساعدته للدخول للجنة، بأن يختبئ داخل جوفها

حتى تمر من الحراس الملائكة .. ووافقت الحية، واختبئ (إبليس)
داخلها حتى تمكنت من المرور من حراسة الملائكة لداخل
الجنة دون أن تُكتشف الحيلة .. وذلك لحكمة لا يعلمها إلا الله سبحانه. (المصدر تفسير ابن كثير).
وطلب (إبليس) من الحية أن تكمل مساعدتها له، ووافقت .. وعلم (إبليس)
بأمرِ الشجرة التي نهى الرب سبحانه (آدم) و(حواء)

من الأكل منها، ووجد أنها المدخل الذي سيتسنى له منه إغواء (آدم) و(حواء)
حتى يخرجهما عن طاعة الرب وخروجهما من رحمته تماماً كحاله.
ووجد (إبليس) والحية (آدم) و(حواء) داخل الجنة، فأغوى (إبليس) (آدم)،
بينما أغوت الحية (حواء) حتى أكلا من الشجرة، بعد

أن أوهماهما بأنهما من الناصحين، وأن من يأكل

من هذه الشجرة يُصبح من الخالدين، ومن أصحاب مُلك لا يُبلى.
وغضب الرب على (آدم) و(حواء) لأكلهما من الشجرة ..

وذكرهما بتحذيره لهما: {ألم أنهكما عن تلكما الشجرة وأقل
لكما إن الشيطان لكما عدوٌ مبين} آية 22 سورة الأعراف.
لم يجدا (آدم) و(حواء) أي تبرير لفعلتهما سوى طلب المغفرة:
{ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين} آية 23 سورة الأعراف.
وحكم الرب على (آدم) و(حواء) و(إبليس) والحية بعد ما حدث:

{اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين} آية 36 سورة البقرة.
وهبط (آدم) و(حواء) من السماء إلى الأرض وتحديداً في الهند كما ذهب أكثر المفسرين

في حين هبط (إبليس) في "دستميسان" على مقربة من البصرة .. وهبطت الحية في أصبهان.
(المصدر البداية والنهاية لابن كثير).
وتاب الرب على (آدم) و(حواء)، ووعدهما بالفوز بالجنة إن اتبعا هداه، وبالنار إن ضلا السبيل:
{فمن تبع هداي فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون
لسه في تكملة المشاركة الجيه باذن الله الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ختم سليمان عليه السلام : ميططرون مملكة الفوائد والمجربات الصحيحة 9 04-09-2018 01:53 PM
زيارة إبليس اللعين لرسول الله صلى الله عليه وسلم ابوحسام مملكة الصلاة على الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم 21 02-23-2018 09:42 PM
سجود الملائكة الكرام لنبي الله آدم عليه السلام واعتراض إبليس اللعين : داارين مملكة المواضيع العامة 1 03-27-2014 11:22 PM
من هو هود عليه السلام : الشيخ همتار مملكة الاسلامية العامة 2 05-29-2013 06:30 PM
قصة نوح عليه السلام لمعان مملكة الاسلامية العامة 2 11-21-2011 06:46 PM


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


الساعة الآن 09:11 AM