• 6210
  • المشاركات
    9,745
مدير عام
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركة :1
خطر الحسد والعين والعلاقة بينهما

هناك تعريفات كثيرة تجدها وانت تقرأ حول الحسد وحول العين وقد يتبادر إلى ذهنك ان الحسد هو العين وهذا خطأ كبير , فهناك فرق كبير بين الحسد والعين فالحسد الحسد لا يتقصر فقط على التمنى وكل معيون هو مصاب بالمس هوهناك امر خاطيء بأن البصر أو عين الإنسان تحديدًا هي المسؤولة عن حدوث الأذى .

والحقيقة الواضحة أن عين الإنسان العادي لا تملك تلك القوة على إيقاع أي ضرر أو أذى بأحد فللجن نظرة كما للإنسان .

فالحسد في اللغة هو تنمي زال نعمة الغير، ولا يشترط أن تكون صريحة باللسان، أنا الغبطة فهي تمني مثل ما لدى الغير من نعم، وأعلى الحسد هو "النقمة" وهي تنمى زوال النعمة من الشخص المحسود وذهابها إلى الحاسد أو أن يتم استبدال النعمة بمُصيبة، فتتحول أمنية الحاسد إلى حقيقة وأفعال ليؤذي بها الشخص المحسود، فُيكيد بالناس وتعمد إيذائهم وقد يذهب هذا الشخص للساحر لكي يُلحق الأذى بالآخرين، وقد يتحول الحسد إلى عين فيُصبح الحاسد هُنا عائن، فكل عائن حسد وليس العكس.

أما عن المحسود فيقول الرسول صلى الله عليه وسلم :" استعينوا على إنجاح الحوائج بالكتمان؛ فإن كل ذي نعمة محسود "، إذا لم يحسده إنسان فقد يحسده الجن، فعن أم سلمة رضي الله عنها أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم رأى فى بيتها جارية في وجهها سفعة، فقال: "استرقوا لها فإن بها النظرة"، قال الفراء قوله: "سفعة" أي: نظرة من الجن، وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتعوذ من عين الجان، ثم أعين الإنس، فلما نزلت المعوذتان أخذهما، وترك ما سوى ذلك.

والغريب انه قد يقوم الإنسان بحسد الجن على ما خصهم الله من قدرات فيتمنون ما للجن من قدرات خاصة مثل الطيران أو التخفي، والإنس بكلامهم هذا قد يُصيبون الجن بالعين وهم لا يشعرون، ومثل هؤلاء الناس تتسلط عليهم السحرة من الجن والشياطين، وقد يجوز تمني الأعمال الصالحة فلا غُبار على ذلك ولا مُشكلة.

وكل معيون هُنا هو مصاب بالمس وإن وقع أذى العين وضررها وانتهى، إلا أنه يبقى المس في حاجة إلى علاج ورقية، فقد يحسد أحدهم شخصًا على ولده فيموت هذا الولد ويقضي نحبه، ورغم انتهاء الأذى بالموت إلا أن المعيون لا زال في حاجة إلى التخلص من الشيطان المعيان الذي ألحق به هذا الأذى، فيظل مصابا بمس العين حتى يتم علاجه وشفاؤه منه، فلا يجب أن يظن أحدهم أنه بانتهاء الأذى انقطعت عنه العين، ما لم يتعالج علاجا شرعيا يقطع دابر الشيطان المعيان، ويستأصله من جسده استئصالا بجلسات العلاج أو بالرقية.

إلا أن هُناك اعتقاد خاطيء أو شائع بأن حاسة البصر أو عين الإنسان تحديدًا هي المسؤولة عن وقوع الأذى، وهذا وهم ترسخ في عقول الناس ونسجوا حوله الكثير من الأساطير والخرافات، فلصقوا بالعين ما ليس بها من قُدرات وخوارق، والحقيقة أن عين الإنسان لا تملك تلك القدرة على إيقاع أي ضرر أو أذى بأحد، والعين هُنا تعمل وفق تسلسل منطقي خاضعة لأسباب مُعينة ومُحددة فهي ضمن سلسلة من الحوادث المتواصلة غير المُنقطعة، ورُبما نجد كفيفًا لا يرى بعينه لكن يمتلك بصيرة ربانية في قلبه، فيقول الله تعالى في كتابه الكريم: أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لاَ تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ

وهُنا يعنينا جدًا فكرة إدراك علاقة الشبطان بالنظرة، فللجن نظرة كما للإنسان تمامًا فعن فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتعوذ من عين الجان، ثم أعين الإنس، فلما نزلت المعوذتان أخذهما، وترك ما سوى ذلك، فقدم ذكر عين الجن على عين الإنس لشدتها وخفائها وسرعتها، وللعين سرعة في الإصابة بالأذى، لقوله النبي محمد صلى الله عليه وسلم:"ولو كان شيء سابق القدر سبقته العين"، وقالت أسماء بنت عميس: "ولكن العين تسرع إليهم"، وهذا يفيد أن لها سرعة تزيد وتنقص فى سباق خاسر لها مع القدر، فليست النظرة بالسرعة التى تسبق قدر الله تعالى، لما عالج النبي صلى الله عليه وسلم عامر بن ربيعة لما أصابه سهل بن حنيف بالعين فضرب صدره بيده ثم قال:"اللهم أذهب عنه حرها وبردها ووصبها" أما و"حرها" كناية عن سرعة إصابتها المعيون، و"بردها" كناية عن بطئها، والحارة أشد في الأذى، فلا يمكن رد وصبها أي مرضها قبل علاج المعيون أو إسعافه.

والعين تقتل الإنسان لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "العين تدخل الرجل القبر، وتدخل الجمل القدر" والعين قد تقتل أكثر الأمة أيضًا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أكثر من يموت من أمتي بعد كتاب الله وقضائه وقدره بالأنفس"، وقوله "بالأنفس"يعني بالعين، فإن كانت العين ينفذها الشيطان، فإن أعداءنا من الجن يقتلون أكثر هذه الأمة، وهذا له شاهد من قوله صلى الله عليه وسلم: "فناءُ أمتِي بالطعنِ والطاعونِ" قالوا: يا رسولَ اللهِ هذا الطعنُ قد عرفناه فما الطاعونُ؟! قال: "وخزُ إخوانِكم من الجنِّ"، والطاعون هو كل مرض عضال، ومستعصي، لا يعلم له دواء، والطاعون هُنا ليس مرض الطاعون المُتعارف عليه لدى عامة الناس.

يقول الله تعالى: "وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَدًا مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ" ، ويقول تعالى: "أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ ، . وقد أمر الله تعالى بالتعوذ من شر الحاسد فقال: "قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ * مِن شَرِّ مَا خَلَقَ * وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ * وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ * وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ)" [سورة الفلق].

إلا أن الحسد لا يتقصر فقط على التمنى

لكنه يشمل كافة الأسباب التي تُحقق هذه الأمنيات من عداوة وبغضاء ومحاولات مستميته لإزالة هذه النعمة، فالحسد هُنا من أسوأ الأمراض التي تصيب القلوب، فيقول الرسول صلى الله عليه وسلم:" دبَّ إليْكم داءُ الأممِ قبلَكم الحسدُ والبغضاءُ، هيَ الحالقةُ، لا أقولُ تحلقُ الشَّعرَ، ولَكن تحلِقُ الدِّينَ. والَّذي نفسي بيدِهِ لا تدخلوا الجنَّةَ حتَّى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتَّى تحابُّوا، أفلا أنبِّئُكم بما يثبِّتُ ذلِكَ لَكم؟! أفشوا السَّلامَ بينَكم"، فالحسد – والعياذ بالله - يُفسد الإيمان بالضرورة.

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ابطال الحسد والعين الدكتور أبو الحارث مملكة الأسرار الخاصة للشيخ الدكتور أبو الحارث 00905397600411 153 09-26-2018 07:35 PM
رد الحسد والعين ميططرون مملكة الفوائد والمجربات الصحيحة 9 04-02-2018 11:35 AM
لفك الحسد والعين ميططرون المـدرسة الـروحانية الـكبرى 0 01-23-2017 12:35 AM
الحسد والعين : آآية مملكة الرقية الشرعية 5 08-28-2014 07:32 PM
علامات تدل على الحسد والعين الشيخ همتار المـدرسة الـروحانية الـكبرى 0 02-27-2013 04:30 AM


  • 24624
  • المشاركات
    4,866
كبار الأعضاء
تاريخ التسجيل: Jun 2013
المشاركة :2
جزاك الله كل خير واثابك وبارك فيك
اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين


  • 6210
  • المشاركات
    9,745
مدير عام
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركة :3
العمد
اشكر لكم مروركم



  • 74937
  • المشاركات
    1,673
من أعمدة أسرار
تاريخ التسجيل: Feb 2018
المشاركة :4
بسم الله الرحمن الرحيم اعوذبرب الفلق من شر ماخلق ومن شر غاسق اذا وقب ومن شرالنفاثات في العقد ومن شرحاسد اذا حسد صدق الله العظيم.


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


الساعة الآن 09:17 AM