• 22930
  • المشاركات
    2
عضو جديد
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركة :1
ارجوكم هل من مساعد الله يرحم والديكم

شيخي الكريم و الله حالنا كارثة لا اعلم اذا كان هناك حل .عائلتي تفرقت و حالنا يبكي القاسي.ساعدوني اريد انقاد العائلة. والدي واختي الصغيرة منذ 10 سنوات في ايطاليا و مع الازمة لم يعد لهم عمل هنا قررو منذ ثلاث سنوات الرحيل الى فرنسا للعمل و لكن المصيبة كانت اكبر لا عمل لا اوراق و الحال يزداد في التازم و لا واحد فيهم فرج عليه. و الصيبة ضيعو ا اوراق ايطاليا و في فرنسا كلما يروح ابي ياجلون التاريخ ليوم اخر.امي اليوم معها سكر و اختي في 26 سنة صار معها ضغط و الله عايشين هلى رحمة الاصدقاء و الاحباب و لاكن الى متى. و احنا في البلاد حالنا نشكوه للخالق و الحمد لله. الله يجازيكم بالف خير مساعدة لوجه الله.شكرا
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ارجوكم تابوت الاسود الاصلي الكامل ارجوكم تعبت من البحث غسان فاضل مملكة المخطوطات والصور والنسخ 2 11-15-2014 07:10 AM
ممكن مساعد لإرجاع زوجتي و جزاكم الله خيرا. غدر الزمان منتدى أسئلة وطلبات الأعضاء الخاصة والعامة 2 05-17-2014 04:26 PM
طليقي كافر وساحر خبيث موافقة منتدى أسئلة وطلبات الأعضاء الخاصة والعامة 0 08-04-2012 11:40 AM


  • 27847
  • الدولة
    سويس مصر
  • المشاركات
    964
المشرف العام
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركة :2
لا اله ألا الله
حسبنا الله ونعم الوكيل
ردك عبارة عن صورة طبق الاصل من شخصيتك


  • 31236
  • المشاركات
    370
مشرف
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركة :3
وٍعٌليٌكم اْلسلاْم وٍرٍحمة اُْلُله وٍبرٍكاْته
اختي سعاد سأعطيك أبواب تستخدميها حتى يدخل الدكتور ويعطيك الفائدة الجذرية
وتتم قرأة الآيات هذة بنية جمع ولم الأسرة وعدد قرأة الآيات من العدد 7 ومضاعفاته
ووقت القرآءة في اي وقت ويستحب بعد صلاة ركعتين لله بنية قضاء الحاجة او بعد الفروض

قال تعالى: ﴿هَذَا يَوْمُ الْفَصْلِ جَمَعْنَاكُمْ وَالْأَوَّلِينَ (38)﴾
(سورة المرسلات)

فأحياناً الإنسان يفقد حاجة او يطلب حاجة تجمعة مع احد فيقول: اللهمَّ يا جامع الناس ليوم لا ريب فيه اجمع بيني وبين حاجتي.. فيلتقي بحاجته ويجدها.
ولقد ورد هذا الاسم في القرآن الكريم قال تعالى
:
﴿رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لَا رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ (9)
(سورة آل عمران)

وفي سورة الكهف قال تعالى:
﴿وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعاً (99)﴾
(سورة الكهف)

وفي سورة سبأ قال تعالى:
﴿قُلْ يَجْمَعُ بَيْنَنَا رَبُّنَا ثُمَّ يَفْتَحُ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَهُوَ الْفَتَّاحُ الْعَلِيمُ (26)﴾

وهناك أيضاً آيات كثيرة لكن نكتفي بهذه

هذا عمل اسم الجامع.
" هو الله الجامع قلوب أوليائه إلى شهود تقديره ليتخلَّصوا من أسباب التفرقة فيطيب عيشهم لأنَّهم لا يرون الوسائط ولا ينظرون إلى الحادثات إلا بعين التقدير ".
وقيل: "الجامع سبحانه هو الذي جمع بين الكثيف واللطيف، جمع بين قلوب المؤمنين، ألَّف بين أرواح المحبِّين، هو الذي جمع في الإنسان روحاً من نور وجسماً من ظُلمة، ونفساً أمَّارةً وعقلاً مستضيئاً "


وأخيرًا فإنّ من آداب العبد مع هذا الاسم كما قال الإمام الغزالي.. أن تجمع بين الآداب الظاهرة في الجوارح، وبين الحقائق الباطنة في القلوب، فمن كمُلت معرفته، وحسُنت سيرته فهو الجامع.


اللهم صلِّ وسلم على نبيّنـا محمّد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


الساعة الآن 10:51 AM