• 9013
  • الدولة
    الاردن
  • المشاركات
    4,757
كبار الأعضاء
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركة :1
بساتين القرآن ووردها !

القلب وما أدراك مالقلب .. محمل بأتعاب الحياة وهمومها .. شغلته الملذات ..
وأهلكته الشهوات والشبهات .. فتراه دائماً مشغول في حب هذه الدنيا الفانية
فكان نتيجة هذا الحب أن قسى القلب وتجمد فصار { كالحجارة أو أشد قسوة }

فضاق هذا القلب من حاله .. ومل من عيشته .. فبحث عن منتزه يتنزه فيه ...
لعله يرتاح .. لعله يلين .. لعله يجد مطلبه من السعادة وطعمها...

بحث في كل واد ... وتردد على كل مكان ... لعله يجد بستاناً له .. لكن هذا القلب لم يبحث جيدا ..
أو ربما بحث وعرف مكان البستان المطلوب
ولكنه .. دخل كل البساتين الدنيئة .. ولم يحاول أن يدخل البستان الحقيقي
أو أنه حاول ولكنه كان في شك ولم يتيقن ولم يحسن الظن ..

فنحن هنا مع هذا القلب في نزهة وأي نزهة ..
إنها نزهة في بساتين وليست بستان واحد
إنها نزهة ترويحية للقلب في بساتين القرآن الذي هو كلام الرب جل في علاه
كلام الله الذي { لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد }
هذا الكلام الذي أنزله الله على القلب ليتدبره ويتفكره
{ نزل به الروح الأمين * على قلبك لتكون من المنذرين * بلسان عربي مبين }
إنه كلام الله المنزل غير مخلوق تكلم به ربنا حقيقة كلاماً يليق بعظمته وجلاله
{ ليس كمثله شيئ وهو السميع البصير }
أنزله عى قلب أمين أهل الأرض محمد صلى الله عليه وسلم بواسطة جبريل أمين أهل السماء.
كلام الله .. هو بستان القلوب ومرتعها ..
فيه وعد ووعيد
وترغيب وتهديد
وهو شفاء لما في الصدور
هو النور
هو الروح للبدن
يرفع الله به أقواما
ويذل أخرين

هو للمؤمنين شفاء
ولغيرهم شقاء
آياته تحمل المعاني العظام لمن تدبره وتمعنه وتفكر فيه و تأمله

كل كتاب تقرؤه لا ترغب أن تعيد ما فيه بلهفة المشتاق
إلا كتاب الله جل في علاه
نقرؤه ونكرره
بل كتاب الله يُقرأ منذ 1400سنة يكرره الأئمة والخطاباء والوعاظ والدارسين والمتعبدين
ومازال يتلى إلى يوم الدين ولذته باقية
إنه كلام الله
لو أنزله على جبل لتصدع الجبل من خشية الله
أيها الأحبة
هذه نزهة من نوع آخر .. لا أريد أبصاركم .. وإنما المستهدف هو قلبي وقلبك
ضعه يرتع في هذه السلسة
بل في هذه النزهة التي هي ليست كنزهاتنا المعهودة

إنها نزهة في بساتين الذكر ليطمئن ذلك القلب
{ ألا بذكر الله تطمئن القلوب }
وأعظم ذكر هو القرآن
{ من أعرض عنه فإنه يحمل يوم القيامة وزرا }
ومن أعرض عنه
{ فإن له معيشة ضنكا } في هذه الدنيا
{ ونحشره يوم القيامة أعمى }
من هنا نبدأ النزهة .. و في بساتين القرآن نلتقي
فنصيحة لك أيها القارئ الكريم
أن تتوضأ وضوءك للصلاة
ثم اقبل على كتاب ربك بقلبك قبل جسدك
واقرأه بقلبك
بترتيل وتدبر وتأمل
ستجد لذة أحلا من العسل المصفى
لأنك إن أردت الذهب
فهو أغلا من الدر والجوهر
وإن أردت الطيب
فهو أزكى من العود والعنبر
إنه كلام الله

{ إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم ويبشر المؤمنين
الذين يعملون الصالحات أن لهم أجراً كبيرا }
هنيئا لقلب عرف أين يكون مرتعه .. بل كيف لا وهو يتقلب في وحات القرآن وبساتينه
يجد ما يشتهيه ويرجوه .. إنه كلام رب البريات ..

تأمل فيه وتدبر تجد آيات بينات ودلالات واضحات .. لا يعقلها إلا العالمون ..
والذين لا يؤمنون به في آذانهم وقر وهو عليهم عمى.

احمل كتاب الله بين يديك بل احمله بقلبك وقبل أن تفتح غلافه انظر إليه بوقار وهيبة
لأنك تحمل كلام ملك الملوك الذي حرم منه الكثير من الخلائق بل إن بعضهم
يتمنى أن يراه فضلا على أن يحمله ويقرأه.
فإذا فتحت المصحف تقرأ أول سورة فيه
وهي أم القرآن هي ( السبع المثاني ) هي الشافية والكافية
تبدأ بالحمد لله رب العالمين .. ثم أتبعها بالرحمن الرحيم
ليطمئن قلبك .. وتهدأ بالك
ولتعلم أيها الفقير إلى ربك أن الله مع عظمته وجبروته هو رحمن رحيم
إذا خفته أمنك .. وإذا تقربت إليه دنى منك

فلما قال العزيز الحكيم.. في محكمه ( ألم ) أعجز بذلك أفصح الفصحاء ..
وأبلغ البلغاء وتحداهم بأن يأتوا بعشر سور بل بسورة بل تحداهم بأن يأتوا بآيه
وماهم بقادرين ولو اجتمعوا له.
لتعلم يامن دعوت الله في كل ركعة من صلاتك .. بأنك تدعو الله بقولك
( اهدنا الصراط المستقيم ).
فقد أجابك الملك مباشرة .. إذا أردت الطريق القويم والصراط المستقيم فعليك
بهذا الكتاب نقول وندعو في كل ركعة ( اهدنا الصراط المستقيم )
فقد بين لك الطريق فالزمه ( ذلك الكتاب لا ريب فيه )
إذا أردت النجاة فاقرأه وتمسك به فإنه ذكر لك
هو النجاة .. هو الهادي إلى طريق الحق .. فمن تمسك به نجى ومن تخلى عنه هلك
بساتين القرآن لا يتلذذ به إلا قلوب المتقين ومن تشبه بهم
كيف لا وقد بين الملك العلام أن هذا القرآن { هدى للمتقين }
فهل تعرف ما أول صفة للمتقين؟؟!!
يا من يدعي التقوى
اسمع ماذا وصف الله المتقين
بل اقرأ الآيات { وما تغن الآيات والنذر عن قوم لا يؤمنون }
{ الذين يؤمنون بالغيب }
أعظم صفة وأول صفة لذلك القلب التقي أنه بالغيب يؤمن
بمجرد ما يسمع قول الله وقول رسول ما يسعه إلا أن يقول
{ سمعنا وأطعنا }
كم من المتقين في هذه الأرض لا نعلمه ... الله يعلمهم
فتش عن قلبك .. وانظر أين هو .. هل هو مع قلوب المتقين ؟!
أم أنه مع الذين { ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى أبصارهم }

خلق الله الخلق ليعبدوه .. بل خلق الجن والإنس ليعبدوه ويوحدوه.
فإذا تأملت أول أمر في كتاب الله وتدبرته بقلبك تجد قلبك ينساق للاستجابة لأمر الله
{ يا أيها الناس اعبدوا ربكم الذي خلقكم والذين من قبلكم لعلكم تتقون }
إذا كنت تريد أن تحصل التقوى
فعليك بعبادة الله وحدة والعبادة ليست صلاة فقط وإنما هي
(اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأفعال الظاهرة والباطنة )
فإذا كنت ممن تسعى لرضى الله فأبشر..!! فإن الرضى سيأتيك
ومن أسخط الناس ليرضي الملك العلام .. فإن الله سيرضي عنه الناس
..تمسك بهذا الكتاب الكريم..
ستجد النور في زمن الظلمة
ستجد الهداية في زمن الظلال
ستجد النعمة في زمن النقمة
ستجد النجاة في زمن اللهاك
ستجد الحياة في زمن الموت
ستجد الرضى في زمن السخط
ستجد السعادة في زمن الضنك
ستجد الغنى في زمن الفقر
ستجد الأمن في زمن الفتن
ستجد الخير في زمن الشر
إنه كلام الله
{ ذلك الكتاب لا ريب فيه
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
القرآن في القرآن الكريم : مرج البحر مملكة القران الكريم 4 10-06-2018 06:23 PM
خواص القرآن العظيمِ ويسمّى منافع القرآن : الخاتم السليماني مملكة المخطوطات والصور والنسخ 1 03-22-2018 07:03 PM
القرآن العظيم سبب عزكم، القرآن العظيم سبب رفعتكم. الحاجة الشرقية مملكة القران الكريم 2 09-06-2014 04:08 PM
حافظ القرآن وحامل القرآن؟!! روزكنزي مملكة القران الكريم 1 04-02-2014 10:38 PM
لا تحفظ القرآن بل اجعل القرآن يحفظك حان الوقت مملكة القران الكريم 3 06-23-2013 06:02 PM


  • 24025
  • الدولة
    الاسكندرية
  • المشاركات
    3,000
مشرف
تاريخ التسجيل: Jun 2013
المشاركة :2
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


  • 12013
  • المشاركات
    5,256
كبار الأعضاء
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركة :3
جزاك الله خيرا على الموضوع الاكثر من الرائ


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


الساعة الآن 08:12 PM