• 19936
  • المشاركات
    75
عضو جديد
تاريخ التسجيل: Dec 2012
المشاركة :1
ولاتكونوا كالتي نقضت غزلها


ها هو رمضان قد فارقنا بعد أن حل ضيفا عزيزا غاليا
علينا لمدة 30 يوما ولكن هل تركنا رمضان وهو راض
عنا أم رحل وهو يبكي حسرة علينا وعلى أحوالنا ...

أيها الاخوة:
ليس للطاعات موسمٌ معين ، ثم إذا انقضى هذا الموسم
عاد الإنسان إلى المعاصي!
بل إن موسم الطاعات مستمر مع العبد الى ان يلقى ربه
سبحانه وتعالى..

قيل لبشر الحافي رحمه الله :
إن قوماً يتعبدون ويجتهدون في رمضان.
فقال:
( بئس القوم قوم لا يعرفون لله حقاً إلا في شهر
رمضان، إن الصالح الذي يتعبد ويجتهد السنة كلها)..

قال تعالى :
(وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ )
الحجر : 99
فيجب أن تستمر اخى الكريم على الطاعات
الى ان ياتى الاجل وانت على طاعة الله

أيها المسلمون:
يا من اكتسبتم الحسنات في رمضان، ويا من أكثرتم من
الطاعات في شهر الخيرات، استمروا بعد رمضان على
فعل الحسنات، وحافظوا على الطاعات، واحذروا الرجوع
إلى المعاصي والسيئات، ولا تهدموا ما بنيتم من
الصالحات، بل واصلوا تلك الخطوات المباركات،
ونمّوها واجعلوها لكم عادات نافعات،
واثبتوا على ذلك إلى الممات،
كما قال تعالى:
(وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى
لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إَلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ (132))
[البقرة 132]،
وقال تعالى: (وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ )
[الحجر 99] أي: إلى أن تموت.



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


الساعة الآن 01:17 AM