• 18658
  • المشاركات
    531
مشرف
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركة :1
أهل المعصية





1 ـ تارك الصلاة : ـ الصلاة عماد الدين ، وأهم مظهر لشخصية المسلم وهويته ،وهي أول ما يحاسب المرء عليها يوم القيامة . وفيها فوائد جسمية واجتماعية وروحية لا مجال لذكرها في هذا الكتاب ، ويعتقد بعض الناس بطلان صلاة الفاسق المنغمس في شهواته فذلك ليس صحيحا ، لأن الله تعالى لا يضيع عمل العاملين . ويستفيد المصلي من صلاته أيضاً أنها تنصحه وتهديه ، وتنهاه عما هو عليه من الفسق والعصيان (إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر) فيصبح من الصالحين ولو بعد حين . قولى هذا كله يكون بعد نهى العاصي عن معصيته فإن لم ينته ولم يتب في أقرب فرصة ، فأحذره من ترك الصلاة وهجرها . . فإن تارك الصلاة قد قطع الصلة بينه وبين ربه بصورة جريئة ، لذلك فإنه يستحق العذاب الذي يتمثل ويبرز في قول الله تعالى : (فويل للمصلين * الذين هم عن صلاتهم ساهون ) ففي هذه الآية إنذار خطير لتارك الصلاة ، وذلك لأن كلمة (فويل) معناها العذاب الشديد في النار ، وهو للمصلين الساهين الذين يؤدون الصلاة ولكنهم يتهاونون في تصحيح الأداء كالقراءة والوضوء والطهارة وغيرها ، أو أنهم يتسامحون في الأوقات ، أو يؤدونها أوقاتاً ويتركونها أخرى (كما بحثت الآية والله أعلم) .
فكيف إذن يكون حال الذين لا يستقبلون القبلة مدى حياتهم ؟ فليرجع هؤلاء الفارون من ربهم إليه بالاستغفار وأداء الصلاة وقضاء ما فات منهم بالتدريج .



2 ـ تارك الصوم :الصوم فريضة فيها فوائد متعددة كالصلاة لا مجال لذكرها أيضاً . ولكن محور الهدف لأدائها هو الانقياد لأوامر الله تعالى والاستسلام لإرادته . وأحذركم أيها الإخوة أن تعرضوا عن تلبية نداء ربكم الذي يناديكم قائلا (يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون) (البقرة / 183) فإن أعرضتم وتوليتم فسيكون جزاؤكم على أكلكم قوله تعالى :
(ليس لهم طعام إلا من ضريع) (الغاشية/ 6) إنه طعام في منتهى القذارة والنتونة. وأما جزاء شربكم قوله تعالى : (وسقوا ماءً حميماً فقطع أمعاءهم) (محمد / 15) (نعوذ بالله) .
3 ـ تارك الحج : الحج فريضة سنها الله تعالى لينفع بها الناس منافع متعددة ، أهمها تزكية النفس وتهذيبها ، ويلي ذلك منفعة اجتماع المسلمين للتعارف فيما بينهم، وتبادل الآراء وحل المشاكل ، وذلك لتحقيق أهداف إنسانية سامية. وقد انذر محمد صلى الله عليه وآله وسلم تارك الحج بعذاب في النار تكون شدته كعذاب اليهود والنصارى ، كما روى عنه ( من استطاع الحج ولم يحج مات إن شاء يهودياً أو نصرانياً ) (نعوذ بالله). وهناك من يعتذر عن أداء الحج بعدم زواجه أو ملكيته لدار يسكنها. فلا يقبل منه هذا العذر إلا في بعض الظروف الخاصة تتبين عند المرجع الديني الأعلى ، وذلك عند عسر العزوبة فقط .
4 ـ مانع الزكاة : الزكاة حقوق مالية متعددة فرضها الله تعالى في أموال معينة ، تتعلق بالزاراعة والتجارة ومكاسب أخرى . وأمر أن تصرف لسد حاجات المساكين والفقراء ، وتحقيق مشاريع إنسانية قويمة ليضمن المجتمع بذلك رخاءه وهناءه . فليراجع كل ذي مال وكسب وإن كان قليلاً العلماء المتقين ليقرروا تكليفه الشرعي في الوجوب أو عدمه . وقد أنذر الله



تعالى الأغنياء الذين يبخلون بما آتاهم الله من فضله بآيات عديدة ، وخلاصتها قوله تعالى : (لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون) .
أي أنكم أيها البخلاء لن تحشروا مع الأبرار الذين قال الله في حقهم ( إن الأبرار لفي نعيم) (الانفطار/ 13) بل تحشرون مع الفجار الذين قال الله في حقهم (وإن الفجار لفي جحيم) (الانفطار/ 14) . وإنكم تخزنون أموالكم للوارثين فلهم الهناء ولكن الشقاء ، كما قال الشاعر :

أبقيت مالك ميراثــا لوارثــه * فليت شعري ما أبقى لك المــال؟
القوم بعــدك في حال يسرهـم * فكيف بعدهم حالــت بك الحال؟
ملوا البكاء فما يبكيك من أحـد * واستحكم القيل في الميراث والقال

5 ـ تارك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر : من أهم أهداف الإسلام بناء مجتمع إنساني يتحلى بالخير والفضيلة ويتخلى عن الشر والرذيلة ، ولا يكون ذلك إلا بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بطرق تربوية صحيحة . ونحن جميعا مسؤولون عن هذه المهمة السامية ( كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته) (كما جاء في الحديث المنقول) . وتتفرع هذه المسؤولية كما يأتي :
(أ) الزوج عن زوجته وأولاده وخدمه .
(ب) الأم عن أولادها .
(جـ) مدير المدرسة والمعلمين عن التلاميذ .
(د) علماء الدين عن الناس جميعاً .
(هـ) الخطباء عن المستمعين .
(و) الحكام والزعماء عن شعوبهم .
(ز) الموظفون الكبار عن الصغار منهم .
ويتجلي خطر المسؤولية فيما يأتي من قول الله تعالى :



(أ) بسم الله الرحمن الرحيم (والعصر * إن الإنسان لفي خسر * إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر) (سورة العصر) .
أجل إن الإنسانية تخسر سعادتها في الدنيا والآخرة ، ولا تنتفع بالإيمان والأعمال الصالحة إذا تجردت عن التواصي بالحق ونشر تعاليمه . (فالساكت عن الحق شيطان أخرس) .
(ب) (إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويعلنهم اللاعنون) (البقرة /159) .
ثم أكد الله تعالى جريمة كتمان الحق وعدم نشره بعد ذلك مباشرة ، بقوله ( إلا الذين تابوا وأصلحوا وبينوا فاولئك أتوب عليهم وأنا التواب الرحيم) (البقرة /160).
6 ـ ظالم الناس : وهو الذي يتعدى حدود الإنسانية والعدالة في معاملة الناس ، ويكون ذلك باللسان واليد. أما ظلم اللسان فيتجلى في السب والكلام البذيء والكذب والغيبة ، وهي أن يذكر المسلم أخاه المسلم الغائب عنه بعيوب هي فيه خلقا وخُلقا ، إلا إذا كان متجاهراً في أخلاقه السيئة فتجوز غيبته . والجدير بالذكر هو أن المستمع للغيبة مشترك في المعصية ، فيجب عليه النهي والمنع . كذلك التهمة والنميمة والسخرية . . . إلخ .
وأما الظلم باليج فيتجلى في الضرب والجرح والقتل ( بغير حق ) والسرقة ونقص الكيل وأكل الربى والغش والنميمة والسخرية.... إلخ .
إياك إياك أيها القارىء العزيز أن تظلم والديك وخصوصا أمك ، فلا يدخل الجنة من كان عاقا لوالديه . الله الله في الأقرباء فأحسن إليهم وإن أساءوا إليك ، وإياك أن تهجرهم فإن الله تعالى ينذرنا إنذارا خطيراً إذا قطعنا الأرحام (الأقارب) بقوله (فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم * أولئك الذين لعنهم الله فأصمهم وأعمى أبصارهم) (محمد 22 ـ 23)



تدبروا هذه الآية بدقه وإمعان ، واحذروا لعنة الله وسخطه .
الله الله في الجيران ، ومع الأسف الشديد فإن أكثر الناس لم يؤدوا حق الجيران . وأحذرك أيها القارىء العزيز ظلم بقية الناس خصوصاً زوجتك ، فإنها من أهم مُقومات حياتك . فإياك أن تعتدي عليها بالسب والضرب والاستهزاء وغير ذلك من فروع الظلم ، فأحسن إليها بالمداعبة والملاطفة والنفقة. فقد جاء في الحديثين المرويين :
(أ) (خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي).
(ب) (أكمل الناس إيمانا أحسنهم أخلاقاً مع أهله).

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل المعصية قضاء وقدر برنيس مملكة القران الكريم 2 03-06-2013 01:51 PM
شعر من كتابتي (الم المعصية) بودرة تلك مملكة المواضيع العامة 3 06-25-2012 11:14 PM
البدعة أحبُّ إلي أبليس من المعصية برنيس مملكة القران الكريم 2 06-08-2012 03:21 PM


  • 1852
  • الدولة
    عنابة
  • المشاركات
    1,736
عضو مميز
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركة :2
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .


  • 26558
  • الدولة
    الجزائر
  • المشاركات
    1,675
كبار الأعضاء
تاريخ التسجيل: Sep 2013
المشاركة :3
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


الساعة الآن 02:55 PM