• 6211
  • الدولة
    المغرب
  • المشاركات
    22,319
مدير عام
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركة :1
الاسم الشريف الله في منبع أصول الحكمة

جملة أعداده ستة وستون فإن وضع في مثلث أثبت ثلثه وهو اثنان وعشرون في مركزه ثم يكمل الوفق على توالي الاعداد وهذا لايكون إلا عدديا لا تأليفا فإنه كان له ثلث صحيح إذ فيه عددان متقاربا هما (ال ول )وكذلك كل اسم له ثلث صحيح وفيه عشرات في اثنائه وآخره آحاد فأي اسم له ثلث صحيح ودخلت عليه علة من علل الأوفاق وضع أعداد وما لم يكن له ثلث صحيح ضوعف ونزل ومضاعفته ضربة في ضلع الوفق وكذلك مضاعفة كل وفق وكل مربع تضرب أعداده في ضلع ذلك المربع ومثال وضع أعداد الجلالة الشريفة ان يكون مفتاح المثلث 18 فيكون مركزه عدد 22 كما تقدم فيأتي على هذه الصورة
ولهذا المثلث سر عظيم لخلاص المسجونين والمأسورين وإذا ضوعفت كما تقدم وصار الاسم الشريف في مركز الوفق وحمله الإنسان هابته الوحوش جميعها ولم تحم عليه ابدا ولا يراه احد الا فر هاربا وعظم في اعين الناس ويكتب حوله الآيات التي يكون أولها الاسم الشريف كقوله تعالى ((الله أعلم حيث يجعل رسالته الله الذي رفع السموات بغير عمد الله نزل أحسن الحديث والله يعصمك من الناس فتكون حجابا ضيعا من كل شر محلوق فكيف لا يكون ذلك وفيه سر اسمه الأعظم المطلق زمن دوام على ذكر هذا الاسم الشريف مجردا يقول الله الله حتى يغلب عليه منه حال شاهد عجائب الملكوتين وأعطاه الله التمكين في تصريف الكونية فيقول للشيء كن فيكون بإذن الله وهو ذكر الأكابر من المولهين وأرباب مقامات الكشف يكشف لهم به عما يريدون قال الله تعالى في كلامه العزيز (قل الله ثم ذرهم في خوضهم فأمر نبيه (ص)بذكر هذا الاسم الخاص الأعظم ومن وفقه تكسيريا في مربع وحمله من به حمى مطيقة ذهبت للوقت وبرئ من حينه وهذه صفته
الاسم الشريف الله في منبع أصول الحكمة
وفيه تأثير عظيم لذهاب المياه إذا جمع بين أعداده وحروفه في نحاس أحمر في يوم المريخ وساعته ومن نقشه في فضة خالصة يوم الجمعة وتختم به يسر الله عليه رزقه ومارآه أحد الا أحبه وقضى حاجته وضعف بعض الحكماء أعداده وجعله قسما على الاعمال وهو الحكيم الفاضل افلاطون الإلهي ولم يذكر كيفية ذلك الا في كتاب الموازين واحال عليه الأربعة أسماء التي من الاسم الشريف ولم يذكر غيره ذلك من الحكماء وإنما ذكر ذلك بكشف واطلاع وأما اسمه تعالى الرحمن الرحيم فتنزيل جليل به يحصل التعطف والرحمة للذاكرين من الناس وهما أذكار شريفة للمضطرين وأمان للخائفين ومن نقشها في خاتم يوم الجمعة آخر النهار ولم ير ما يكرهه مادام مختما به ومن واظب على ذكره كان ملطوفا به في كل أموره ظاهرا وباطنا وتعطفت عليه القلوب القاسية

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اسم الله المقيت في منبع أصول الحكمة ميططرون المـدرسة الـروحانية الـكبرى 4 10-16-2017 07:01 PM
تفسير منبع أصول الحكمة ميططرون المـدرسة الـروحانية الـكبرى 3 02-24-2017 06:03 PM
منبع أصول الحكمة ج 4 لأول مرة لكم : الخاتم السليماني مملكة المخطوطات والصور والنسخ 1 03-13-2015 05:59 PM
منبع أصول الحكمة ج1.pdf الشيخ همتار مملكة المخطوطات والصور والنسخ 1 05-29-2014 12:41 PM
الذكر بأسماء الله الحسنى في منبع أصول الحكمة ميططرون المـدرسة الـروحانية الـكبرى 1 07-16-2013 01:28 AM


  • 19224
  • المشاركات
    2,720
من أعمدة أسرار
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركة :2
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .


  • 52052
  • المشاركات
    1,635
كبار الأعضاء
تاريخ التسجيل: Oct 2015
المشاركة :3
مشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووررررررررررر ررررر دكتور ابو الحارث


  • 74473
  • الدولة
    بغداد
  • المشاركات
    5,554
أعمدة اسرار
تاريخ التسجيل: Jan 2018
المشاركة :4
جزاك الله كل خير واثابك الله
اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ كَرِيمٌ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّي".


  • 51949
  • المشاركات
    8,133
مؤسسين الموقع
تاريخ التسجيل: Oct 2015
المشاركة :5
جزاك الله خير الجزاء


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


الساعة الآن 10:54 AM