• 9013
  • الدولة
    الاردن
  • المشاركات
    4,757
كبار الأعضاء
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركة :1
تقربوا بالنوافل


تقربوا بالنوافل


إن أسهل وأسرع الطرق لأن يكون العبد حبيبا لله عز وجل أن يكثر من النوافل ،

كما جاء في حديث أبي هريرة عند البخاري فيما يرويه عن ربه ( ولا يزال عبدي يتقرب إليَّ بالنوافل حتى أحبه )

والمحبة من الله إرادة الخير .

فإذا أحب عبده شغله بذكره وطاعته ،، وحفظه من الشيطان ، واستعمل أعضاءه في الطاعة ، وحبب إ ليه سماع القرآن والذكر ،، وكره إليه سماع الغناء وآلات اللهو ،، وحفظ بصره عن المحارم فلا ينظر إلى ما لا يحل له ...

وانظروا إلى كلمة ( لا يزال ) تدل على الاستمرار ، فهذا العبد في مجاهدة للتقرب إلى الله عز وجل من سائر أنواع النوافل ، من صلاة ، من صدقة ، من صوم ، وما شابه ذلك .


قال ( ولا يزال عبدي يتقرب إليَّ بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته ) ... ما هي الثمرات ؟!!!

1_ ( كنت سمعه الذي يسمع به ) ليس معنى ذلك أن سمع المخلوق هو سمع الله عز وجل – كلا وحاشا ، تعالى الله عن ذلك – ولذا في إحدى الروايات ( فبي يسمع وبي يُبصر ) يعني أنه لا يسمع إلا ما يرضي الله عز وجل ،
2_ (وبصره الذي يبصر به ، ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ) يعني لا تكون حركاته إلا لله ومن أجل الله

3_ ( ولئن سألني لأعطينه ، ولئن سألني لأعيذنَّه ) .
4_ محبة الله وجبريل وأهل السماء وأهل الأرض ،، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الله تعالى إذا أحب عبداً دعا جبريل، فقال : إني أحب فلانا فأحببه، فيحبه جبريل، ثم ينادي في السماء فيقول : إن الله يحب فلاناً فأحبوه فيحبه أهل السماء، ثم يوضع لهالقبول في الأرض"رواه مسلم

** والنوافل تنقسم إلى قسمين :

- قسم مطلق أي ليس مقيدًا بوقت وهو مفتوح يصلي فيه المسلم متى يشاء وكيفما يشاء طمعًا في ثواب الله سبحانه وتعالى،
- وقسم مقيد بوقت مثل الرواتب التي تسبق وتعقب الصلوات المفروضة الخمسة، ومنها أيضًا الضحى، وتصلى عند طلوع الشمس قدر الرمح، وتحية المسجد، والوتر، وصلاة الليل، وصلاة الكسوف والخسوف، وغيرها كثير ...


وكلما كانت هذه النوافل في الخفاء كانت أفضل ، فالفرائض تُؤدى على مرأى من الناس ، ولكن هذه النوافل كلما كانت في الخفاء كلما كان أحسن وأطيب ، ولذا في صحيح مسلم من حديث سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه ، قال النبي صلى الله عليه وسلم ( إن الله يُحب العبد التقي الغني الخفي )

( التقي ) هو تقي يعمل بالطاعات ويترك المنهيات .
( الغني ) يعني غني النفس .
( الخفي ) الذي يخفي أعماله ، قد يُرى ولا يؤبه له ، وليس له قدر عند الناس ، لأنه في خفاء ، لكن ربه أعلم به ، فينال محبة الله ، لقوله تعالى {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدّاً }مريم96 ،

وكلما كان العبد لله أسرع للتقرب إلى الله .. كلما كان الله عز وجل إليه أسرع وأسرع ، ولذلك في الحديث القدسي ( مَنْ تقرَّب إليّ شبرا تقربت منه ذراعا ، ومن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا ، ومن أتاني يمشي أتيته هرولة ) .


نسأل الله عز وجل أن يجعلنا وإياكم من أوليائه وأحبابه ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد .





  • 5258
  • المشاركات
    659
عضو نشيط
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركة :2
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


الساعة الآن 09:16 AM