بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا





الكشف والعلاجات والاستشارات

الاتصال بالشيخ الدكتور أبو الحارث

الجوال

00905397600411

اضفنا على الماسنجر على البريد التالي

[email protected]

[email protected]



مملكة الشيخ الدكتور أبو الحارث للروحانيات والفلك مملكة الاسلامية العامة
جميع المواضيع والمناقشات الاسلامية

تدبير الله لامور الجمادات

قديم 04-23-2014, 12:57 PM
معلومات العضو
مشرف

إحصائية العضو







 

جيهان عبد الظاهر غير متواجد حالياً

 


المنتدى : مملكة الاسلامية العامة
5icon5 تدبير الله لامور الجمادات

هل الله رب كل شيء؟ فالرب هو مدبر الأمور, والمالك, والخالق, وهناك أشياء ليس لها أمور, كالجماد, فهل هذا صحيح؟ وإذا كان صحيحًا فكيف يكون الله رب كل شيء؟ أو أنه ليس من شرط الرب أن يكون مدبر الأمور؟ وهل من الممكن أن يكون الرب هو المالك, والخالق فقط؟

فقد قال تعالى: قُلْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَمَّنْ يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَمَنْ يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَنْ يُدَبِّرُ الْأَمْرَ فَسَيَقُولُونَ اللَّهُ فَقُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ (31) فَذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمُ الْحَقُّ فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلَّا الضَّلَالُ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ (32) {سورة يونس}.

قال ابن كثير: وقوله: {ومن يدبر الأمر} أي: من بيده ملكوت كل شيء, وهو يجير ولا يجار عليه، وهو المتصرف الحاكم الذي لا معقب لحكمه، ولا يسأل عما يفعل, وهم يسألون، {يسأله من في السماوات والأرض كل يوم هو في شأن} [الرحمن: 29]، فالملك كله العلوي والسفلي، وما فيهما من ملائكة, وإنس, وجان، فقيرون إليه، عبيد له، خاضعون لديه، {فسيقولون الله} أي: هم يعلمون ذلك. انتهى.

والجمادات داخلة في ملكوت الله, فالشمس, والقمر, والنجوم, والجبال, والبحار, والأنهار كلها جمادات, وهي في تدبير الله تعالى من حيث وجودها, وحركتها, ومنافعها, وغير ذلك, قال تعالى: وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ {فصلت:10}، وقال تعالى: لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ {يس:40}، وقال: وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ {الأنبياء:33}, وراجع للفائدة الفتوى رقم: 104030 بعنوان: عبودية الجمادات لرب العباد.

والله أعلم.

الحقوق محفوظة

تدبير الله لامور الجمادات





المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
غاية الاتقان في تدبير بدن الانسان : الخاتم السليماني مملكة المخطوطات والصور والنسخ 1 05-30-2015 02:22 PM
ورد لكل لامور الاول مرةعلى النت مهديائيل مملكة الفوائد والمجربات الصحيحة 12 10-31-2014 08:51 PM
حجاب الفرقان لامور الشر التيجاانية التونسية مملكة الفوائد والمجربات الصحيحة 1 03-20-2014 03:11 PM
لامور الدنيا والاخره عبود خنيجر مملكة الأوراد والأحزاب والأدعية 6 03-02-2014 04:02 PM
غاية الاتقان في تدبير بدن الانسان : الخاتم السليماني مملكة المخطوطات والصور والنسخ 0 03-19-2012 11:35 AM

قديم 04-25-2014, 11:34 PM
معلومات العضو
عضو مميز

إحصائية العضو






 

عبود خنيجر غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : جيهان عبد الظاهر المنتدى : مملكة الاسلامية العامة
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية . موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كيف حالك إن شاء الله دائما بخير ؟ احسنت النشر

الحقوق محفوظة









الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:56 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.