العودة   مملكة الشيخ الدكتور أبو الحارث للروحانيات والفلك > علم البارسيكولوجي والمناسبات > مملكة المواضيع العامة

مواضيع مميزة

المواضيع الجديدة المشاركات الجديدة

10-05-2013, 01:20 PM
البتول
كبار الأعضاء
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
الدولة: الاردن
المشاركات: 4,757
لو وليت



ما بين ( لو ) و ( ليت )

في واقع الحياة لا يوجد اختراع اذهلنا جميعآ و اعجبنا بل



و تسابقنا


لمعرفة كيفيته و ماهيته إلا وسبقته محاولاتُ كان يُطلق
عليها وَصف
(( فــــــــاشلة ))
و لكنها بالطبع كانت مستمره غير يائسه و مؤمنه بالنجاح .
و لا شئ يجعلنا نتوقف و نسقط همتنا الى الاسفل و الاغور
فلا نجد للفشل
ذريعةً و لا نتمتع بشرف حكمته كما تفعل كلمتــا :

(( لــو )) و (( ليــت ))

حينما نعقبهما على أمر انقضى و لم يكن كـ المرجو ,



فلا نرى إلا مشاعر اليأس
و القنوط و قد تكالبت علينا , و كبلت جوانحنا بلا اختيار
ظاهر لنا
ما بين جَلدٍ للنفس و احتقار لها
وتحميلها حملآ ثقيلآ من سوء الظنون بالقدرة فـ تعرقلنا
عن الاستمرار
في السير حتى نصل للوسيلة و نهتدي بعمق بصيرة
فـ نشقى شقـاءً ابديّآ
و نجني على انفسنا باحكام جائرة و يضيع ما كان لدينا

و ما كان سيصبح يومآ بين أيدينا !!

كل هذا بكلمتين لا تتعدى احداهما ثلاثة أحرف !!؟
اننا لن نتشرف و لن نستمتع بكل فشل خضناه و نتعرف


على الجميل من بين ثناياه
الا حينما نلغـــي ( لو انني فعلت كذا ) و ( ليته ما حدث كذا )
من قاموس حياتنا لكي نرى كل فشل يدعونا للأستمرار
و يقربنا لنيل المراد و يُبشرنا بقوافل

من الانجازات ..
و الاهم
انها مُطعّمه بتجارب الحياة حلوها و مرّها التي لاريب في



إنها ستكون
معينآ في اتخاذ احكم القرارات و مواجهة اصعب التحديات

بـ صبر و ثبات و روح تواقة مؤمنة بتحقيق الطموحات .

* همسه :
من زرع ( لو ) و ( ليت ) حصد " لا شـــــــــــــــــئ "


مما راق لعيوني


لو وليت

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


DMCA.com Protection Status

Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.