العودة   مملكة الشيخ الدكتور أبو الحارث للروحانيات والفلك > الاسلاميات العامة > مملكة الاسلامية العامة

مواضيع مميزة

المواضيع الجديدة المشاركات الجديدة

08-16-2013, 01:35 PM
حان الوقت
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 583
(( ..ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ..))


بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
(( ..ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ..))
وفي الترمذي عن عبدالله بن مسعود
قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم :
((لاتزول قدم ابن آدم يوم القيامة من عند ربه ، حتى يسأل عن خمس : عن عمره فيم أفناه ؟ وعن شبابه فيم أبلاه ؟ وعن ماله من أين اكتسبه ، وفيم أنفقه ،وماذا عمل فيما علم ))
للأسف الشديد
يعيشُ شبابُ الأمّةِ الإسلامية فراغًا قاتلا لأسباب كثيرة سياسية واقتصادية وأخلاقية ....
وكثيرًا مايحاولُ الشباب ملأ فراغه بمستجدات العصر الإلكترونية لكنها كانت أشدّ فتكا غالبا وأشدّ ضرارا في أحيان كثيرة فطيش الشباب في فتوته مع انعدم الرقيب المتابع والناصح الموجه يتلاشى الوازعُ الأخلاقي شيئا فشيئا ليتدنى فيصير فسادا يبؤ بالعباد ويهلك البلاد ...
الثورة التكنولوجية
فتنت الشبابَ اليومَ وملأت عليه فراغه إلا أنها استغرقت وقته كله يعبث بها ويلهث وراءها
ومن هذه المستجدات الفتاكة التي أضحت من ضروريات الحياة يجب اقتناؤها والتعامل معها :/
الإنترنت
(1)
اتفق الناس على أنه سلاح ذو حدّين بمقدور المرء أن يجعله في الخير وفي غيره
لكن أن يظل المرء عليه عاكفا فيضيّع الصلوات ويتبع الشهوات ليقع في بعض المحظورات كسماع الغنا والخنا ومشاهدة بعض اللقطات الخادشات ولربما يتردى ويقع في الموبقات ويتبع المحرمات وتلك مصيبة وبلية وداء عضال يعلم الناس كلهم أثره ولاينكرون ضرره
الإنترنت

(2)
شغلَ حيزًا كبيرا من أوقات المتزوجين والمتزوجات فكثرت الإختلافات وتباينت الأراء والطلبات في أوساط العائلات فصرنا نسمع عن الخيانات الزوجية والمشاكل الأسرية وأشياء يشيبُ لها الولادن
وكيف لايشيبون وهم أول ضحية في الأسرة التي تخلخلت ثم تحللت ثم اختلفت فتفرقت ولاحول ولاقوة الا بالله
الإنترنت

(3)
شغلَ حيزا كبيرا عن الشاشة الصغيرة كما كانوا يسمونها وهي كبيرة بأفعالها
لقد فعلت بالناس الأفاعيل فصارت قِبلة للكثير :
يقدّسونها ويجالسونها أكثر مما يجالسون أهليهم ويستمعون إليها أكثر مما يستمعون لضيوفهم !!
فهم أمامها مشدوهين واجمين مطرقين وهي تبث شرورها حيث الناس أصغت لها أسماعها وألقت إليها آذانها
واليوم قد أشركوها بالنت فهم لها مشركون وربما في ذات الغرفة يشتركون
فالنت ضرورة العصر
وليس يحسن بيت من غير تلفزيون
فترى أهل البيت هاهنا يحدقون وهاهنا في المواقع يقلبون
لفتة تحتاج الى تأمل
كثيرا من البيوت دخلتها فوجدت شاشة التلفزيون باتجاه القبلة فسبحان الله العظيم
التلفزيون

(1)
يدخلُ البيت بحجة الأخبارومتابعتها , ومسايرة الواقع ومعرفة الأحداث ومجرياتها . ثم يمضي الأمرحقبا الى الأسمار بعد الأخبار فالفكاهة ثم الأفلام فالمسلسات .. وهلم شرًا والشرُّ كثير !
وكثيرا ما يغضي بعض الصالحين الغافلين الطيبين عن الموسيقى العابرة في الدعايات والإشهارات .
وأخرى أشدّ وأنكى صور المتبرجات الفاتنات اللواتي تم اختيارهن بعناية , فيكنَّ مذيعات لهنّ فتنة ٌ وغواية
التلفزيون

(2)
لا يدخل بيت حجر أو مدر الا ألفيتَ أهله قليلي الصلاة كثير الإختلاف تسمع لهم ضجيجا وقلما تسمع دوي القرآن في بيتهم بله الدروس الدينية والبرامج الإسلامية التي تفوتُ على كثيرٍ من الأسر
وكثيرٌ لايعرفُ القنوات الإسلامية ولم يسمع بها إما تقصيرًا منه أوتقصيرا من الدعاية لها ..
التلفزيون
(3)
صار الأبُ الروحيُّ للأولاد الذين لم يعودوا فلاذات للأكباد
وإلا بربكم
كيف يُترك الولدُ أمام الشاشة لساعاتٍ طويلةٍ ولايجلس مع والده الا دقائقَ معدودة
هذا الوالدُ الكئيبُ يأوي الى بيته مرهقا آخر النهار ,يُريد سماع بعض الأخبار, ومتابعة الأحداث في دول الجوار , والولد يريدُ متابعة افلام الكرتون فيفرض الأب رأيه،ويفقد الولد صوابه، وتبدأ الأحقاد في الصغار من حيث لايعلم الناس ، وكثيرٌ يجهل تربية أولاده ولاحول ولاقوة الابالله

قد استغرق في هذه الفكرة في مقال آخر عن أطفال المسلمين بإذن الله الكريم
الهاتف

(1)
لايقلُ في بلادنا عن التلفاز ويافوز من عنده أخر صيحة من الهاتف النقال
فتراه مغرورًا مزهوًا لا يتحدث الا عنه ولايعجبه سواه يسخر من المتخلفين ويستهزئ بالمسلمين
فيكرّس وقته كله لذلك فهو به مفتون ثم يفتن خلقا آخرَ من المعوزين والمحتاجين لتتولد فجوة من الكِبْرِ تكبرُ في نفوس البسطاء فيحتّمُون على أنفسهم مسايرة المستجدات وقد فقدوا في بيوتهم الضروريات..

الهاتف
(2)
مضيعة ٌللوقت عند الشباب فبه يعاكسون الخلق وبه يُصورون أمورا خليعة ويستفزون العوائل ويعتدون على الحُرم
وكثيرٌ من الشباب ليس له شئ مقدس أكثر من هاتفه المحمول
فلا يستعملهُ في طاعة ،ولا يستفيد منه في معروف!
فيفوّت على نفسه أمورًا عديدة ،مختصرة مفيدة
وذلك ليس الا من درك الشقاء وضرب من الحرمان لا يخفى
الهاتف

(3)
هبة ٌمن الله الكريم للتواصل لكن الكثير حُرم الصلة بأهله فلايسمعون له حسا ولاحديثا ،ولارنة هاتفٍ لطيفة
وبعضهم يجهلُ أرقام هواتف أقاربه ولا تجمعهم بهم صلة حيث لامصلحة َوالمصالحُ طاغية
وكثيرٌ يُشغل نفسه بالرسائل النصية الماتعة وليس يرسل لأهله رسالة حب وسلام.
فيآ أيّها المُسلمون
هذه النعمُ التي يسّرها الله الكريم لنا ينبغي علينا شكرها
وشكرُها حُسنُ استعمالها
والتناصحُ في ذلك ،والتخويفُ من أسباب المهالك، فهي ولاشكّ أسبابها إن لم يُحسن المرء استعمالها
فتضيّعُ عليه أوقات ثمينة، وتفوّت عليه خيرا كثيرا
وذلكم هو الخسران بعينه
نسأل الله العظيم رب العرش العظيم
أن يلهمنا مراشدنا ويهدينا سبل الرشاد
اللهم اصلح حالنا وارحم ضعفنا واغفر ذنوبنا
اللهم اهدي بنا واجعلنا هداة مهديين
يارب العالمين

08-18-2013, 06:43 PM
حان الوقت
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 583

بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أختي الغالية روووووز كنزي

يسعدني ويشرفني مرورك العطر

لكي مني اجمل باقت

الشكر والاحترام والتقدير

الحمد لله على عودتك و الشكر لله أنك بخير
و الله لا أجد الكلمات لوصف إنسانيتك و كرمك

أنا بخير و الفضل لكم إخواني و أخواتي و لسيدي الدكثور أبو الحارث حفظه الله
أنا الآن في شغف كبير أنتظر وصول الخاتم بحول الله و قدرته

08-18-2013, 07:05 PM
روزكنزي
كبار الأعضاء
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 13,112


إن شاء الله أخي حان

الحمدلله أنك بخير
و أن الله يزيد من خيره فيكم يومآ بعد يومآ

فلا تيأس ...واستمسك بحبل الله المتين

08-18-2013, 07:09 PM
حان الوقت
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 583

بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .


(( ..ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ..))

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


DMCA.com Protection Status

Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.