العودة   مملكة الشيخ الدكتور أبو الحارث للروحانيات والفلك > علم البارسيكولوجي والمناسبات > مملكة المواضيع العامة

مواضيع مميزة

المواضيع الجديدة المشاركات الجديدة

07-13-2013, 01:52 PM
روزكنزي
كبار الأعضاء
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 13,112
عادات العراق في الصيام








عادات العراق في الصيام

حل علينا شهر رمضان شهر الخير والعطاء شهر الصبر والفلاح، رمضان الشهر المميز الذي ينتظره المسلمون بشوق ومحبة في جميع البلاد العربية والاجنبية، لما له من اهمية خاصة تميزه عن بقية أشهر السنة الاخرى. ولشهر رمضان في العراق نكهة خاصة حيث تبدأ التحضيرات لهذا الشهر الكريم قبل بدايته فيقوم الناس بشراء المواد الغذائية التي يحتاجونها في تحضير وجبات الافطار والسحور وهي تكون متنوعة تشمل المواد الغذائية الاساسية والحلويات والعصائر التي تجهز في اكثر الاحيان في البيت. والشيء المميز في ان غالبية الناس يلتزمون بشعائر شهر رمضان من صيام وصلاة وقراءة للقرآن فالذين لايصلون اصلا يلتزمون فيه بالصلاة ويقرأون القرآن، وحتى النساء غير المحجبات يرتدين الحجاب خلال شهر رمضان، فنجد فيه الالتزام الواضح بين الكل حتى بين صغار السن ممن هم دون سن التكليف،


إذ يحرص أولياؤهم عادة على أمرهم بالصيام وغيره من العبادات تدريبًا لهم على العبادات منذ الصغر. اما المساجد فتمتلئ بالمصلين من مختلف الفئات العمرية الذين يؤدون صلاة التراويح، ويؤشر ذلك بسبب زيادة الوعي الديني والابتهال والتقرب الى الله ليذهب عن العراق الاحتلال الامريكي الذي عاث بارضه فساداً، الارض التي شرفها الله سبحانه وتعالى بنزول غالبية الانبياء والمرسلين، وكثرة مراقد الائمة والصحابة الاطهار فيها. ولهذا الشهر في العراق عادات وتقاليد منذ القدم تتمثل بكثرة الزيارات بين الاقارب والجيران تتبادل فيها الدعوات على وجبة الافطار، والتي من شانها زيادة الالفة والمحبة بين العوائل العراقية، ولكن في الوقت الحاضر بدأ العراقيون يقللون من هذه الزيارات بسبب الوضع الامني المتدهور في بغداد فهذا الشي اصبح تحقيقه صعباً بين الاقارب الذين يسكنون في مناطق متباعدة (لان قبل متظلم الدنيا لازم نكون بالبيت).

لعبـة المحيبـس
مع حلول الشهر المبارك من كل عام تنتشر لعبة المحيبس التراثية في الشارع العراقي الشعبي بشكل لافت للنظر وتستهوي هذه اللعبة آلاف العراقيين من لاعبين ومشجعين، وتمارس في الأحياء والمقاهي الشعبية منذ مئات السنين.
وقد اشتهرت في اقدم المحلات البغدادية القديمة كالكاظمية والاعظمية والجعيفر والرحمانية فتقام مباريات بين ابناء المنطقة الواحدة، وبين المناطق المتجاورة مثل المباريات التي تقام كل عام بين منطقة الكاظمية ومنطقة الاعظمية.
تتكون اللعبة من فريقين كل فريق يتكون من عدد من الأشخاص قد يتجاوز العشرين و يجلس الفريقان بصورة متقابلة وبشكل صفوف ويقوم أحد أشخاص الفريق الأول بوضع خاتم (محبس) بيد أحد أشخاص فريقة و يتم أختيار أحد الأشخاص من الفريق الثاني ليعرف (يحزر) مكان الخاتم، و يتم تسجيل النقاط لكلا الفريقين حسب عدد المرات التي تمكن خلالها من معرفة مكان الخاتم، والفريق الذي يحقق الحد الأعلى من النقاط (21 نقطة) هو الفائز.



ومن طقوس هذه اللعبة أن يتناول الفريقان والجمهور بعد انتهائها بعض الحلويـات العراقيـة المعروفـة (بالزلابية والبقلاوة) التي يتحمل ثمنها الفريق الخاسر.
تهدف لعبة المحيبس الى تقوية أواصر المحبة والصداقة بين أبناء الحي الواحد، والتعارف وتوطيد المحبة والألفة بين ابناء المناطق المختلفة.
اما في الثلث الأخير من شهر رمضان ويبدأ الناس بالاستعداد لاستقبال عيد الفطر المبارك من خلال تزيين البيوت لاستقبال المهنئين من الجيران، الأقارب، والأصدقاء، وتقوم ربات البيوت بصنع الحلويات والمعجنات خاصة (الكليجة) لتقديمها مع العصائر للضيوف الذين يأتون في العيد. كما يتم تجهيز ألعاب الأطفال (المراجيح، الزحليكات، دولاب الهواء) في الساحات والمناطق الشعبية.




طبخات رمضان
تختار ام البيت لكل يوم من ايام رمضان هذه الاكلات: شوربة، تشريب ،هريسة، كبة والغالب تكون كبة حلب،كبة برغل،كبة حامض،مخلمة، باجه، عروكَ كباب مشوي او مقلي، تكة ،دولمةومحلبي، زردة حليب،حلاوة تمر،مع الحلويات: بقلاوة، زلابية، برمة،قطايف،شعر بنات ولبائع حلويات رمضان نداء خاص ومنغم وطريف ايضا يعلن فيه عن سلعته.. زلابية وبقلاوة وشعر بنات ،وين اولي وين ابات ابات بالدربونة اخاف من البزونة ابات بالمحطة تجي عليه البطة. ورمضان فاتن بلياليه فبعد صلاة العشاء يذهب البغاددة الى المقاهي للتسلية بلعب لعبة المحيبس او لعبة الصينية اما النساء فانهن ينشغلن بتهيئة ملابس العيد وخياطتها وعمل الكليجة.اما اولاد والصبيان فيلعبون مع اقرانهم من اولاد المحلة مختلف الالعاب الشعبية السائدة وداع رمضان. في اليوم الاخير من شهر رمضان يقف المسلمون فوق السطح وعلى احواض المنائر لمراقبة هلال شوال وعند رؤيته يودعون شهر رمضان قائلين: الوداع ياشهر رمضان الوداع ياشهر الطاعة والغفران.



07-13-2013, 08:19 PM
نورالصباح
كبار الأعضاء
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 1,660

[gdwl]
هلة هلة بروز الغالية
احلى ماقرأت عن رمضان البغدادي
والله كأنك عشتِ رمضانات بغداد منذ الثمانينات والى الآن
وغلاتك ياروز لو انك قريبة لكنتُ ذوقتكِ لكِ الان
الكليجة البغدادية و الزلابية و العوامات
واحلى شيء اغنية شعر بنات التي رجعتني عشرون سنة بالزمن
والمحيبس ومراجيح العيد
الله احلى الايام كانت
روعة ياروز روعة
شكرا" لك بحجم دجلة والفرات
كفيتِ ووفيتِ في وصفكِ
هكذا هم الرائعون دائما"
تنبت روعتهم في كل مايلمسون

عادات العراق في الصيام[/gdwl]

07-21-2013, 11:40 AM
اوسي
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 204

هلا هلا هلا اجتمعوا كل العراقيين الله على هذا الوصف الرائع ياروز الله يسعد قلبك يارب ولكن الان تفجيرات بالجايخانات والكازينوات وماعدنا غير ندعي الله يفرج عن العراقيين ويبعد غضبه وسخطه عنا ويرحم العراقيين من الظلام والانتحاريين وووووووو----------الخ اللهم فرج عنا مانحن فيه يالله وارجع العراق مثل ماكان يارب العالمين

07-29-2013, 07:32 AM
الطيرالمغدور
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
المشاركات: 316

السلام على من اتبع الهدى
ياهلا وميّت هلا باحباب اسرار
الفاضلة روز ( ست الكل)
والله رجعتينا لايام رمضان وذكرتينا بأيام الامان
أسفي عليك ياعراق
أُغتيل فيك الفرح والامان
أُغتيل فيك طيبة الانسان
حتى نخيلك يابلدي لم يعد له مكان
بوركت اخت روز
طرح جميل وموفق لقد رسمت لنا ليالي رمضان باحلا صورة

07-29-2013, 06:48 PM
روزكنزي
كبار الأعضاء
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 13,112

ياهلا فيكم
يعني كل الداخلين على موضوعي عراقيين ؟؟؟
والله لي أصدقاء عراقيين هنا بليبيا ..منهم الدكتورة وفاء المزين أحبها جدآ و أحب فيها لهجتها قريبة جدآ من لهجتناتعمل بمجال الكيمياء ..والدكتورة وفاء الفاضلي تعمل بمجال علم النفس .
وعادات العراق يا سبحان الله مثل عاداتنا خاصة {في جديتهم }..
وحتى خبز العراق عندنا شخصيآ تعلقت فيه لأنه خفيف جدآ
أنا سعيدة إني قدرت أحقق هذا التواصل معكم ...
إيش رايكم نفتتح صفحة قروب عراقي لكم بالموقع للتواصل ؟؟؟


07-29-2013, 07:04 PM
روزكنزي
كبار الأعضاء
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 13,112

أخي الطير المغدور
لا إله إلا الله محمدآ رسول الله
الاغتيالات كثيرة ...
والمصاب أكبر
الآن لم يعد الاغتيال ...مجرد القتل للبشر ...
لقد تجاوزت المقاييس مقياس ريختر
وصار القتل للضحكات ..وللبراءة ..وللرمز ...
للنخلة العراقية التي أذهلت العالم بسرعة نموها ...
صار الاغتيال للآسرار ....و أيام الطفولة ....
تبرمج العالم على برمجة جديدة ...وتقدمت قوى الشر على قوى الخير واستباحت الاحلام ...والافراح ...
صارت بدلا من أن تسرق الاموال {وهى سبحان الله بلا عدد ولابدد في يد عمالقة الارهاب }
صارت تسرق الابتسامات من على الشفاه ..والاطفال من أحضان الامهات ...
وفي تطور كبير للحس اللانساني في حرب سوريا ...
سرقت الاعمار من حياتها ....قتلت الاجنة في بساتين أمهاتها وهى لاتزال طور نموها ونباتها ....
لو نتحدث ...سنجلس أنا و أنت ...
أنت تندب العراق
و أنا أندب البشر والانسانية ,,,على اعتبار أن رسالتي حضرتها بهذا المجال

07-29-2013, 10:42 PM
عبدالله العبيدي
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2013
المشاركات: 368

السلالالالام عليكمممممممممممم
صدقتي والله اخت روزكنزي على هذا الوصف خليتينا نعيش اجواء رائعه بصراحه وخليتينا ننسى الانفجارات والقتل والاغتيالات اللي تحصل عندنا الان
ذكرتينا بايام رائعه جدا يا سلاممممم شكرا لك مجددا

وانا معك في فتح قروب للعراقيين حتى نتواصل اكثر واكثر
فرحت لما شفت ابناء بلدي هنا والله

07-29-2013, 11:40 PM
ام سراج
كبار الأعضاء
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 3,522

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يا الله ما اجمل العراق وما اجمل شعوبنا العربيه ما اجمل البساطه فيها وما ابيض قلوبها النقيه
بالرغم من المكائد التى تحاك ضد العروبه وضد الاسلام من قبل انجاس الارض وتكالب قوى الشر الا ان عروبتنا واسلامنا لم ولن تستسلم لاحفاد الخنازير وعبدة الشياطين وحملة الصليب والحقد الاسود
وان شاء الله شدة وتزول يا عزيزي لمعان سواء عن العراق او اي دوله عربيه لانه دوام الحال من المحال
وبالرغم من كل هذا الا ان العراق جميله في رمضان بعاداتها وبكل شيئ بها
روووز الغاليه موضوعك رائع حرك بنا الحنين لكل ما هو جميل
للجميع منى كل الاحتراام والتقدير
امكم واختكم
ام سراااج

08-01-2013, 06:59 PM
ميارا
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jul 2013
المشاركات: 27

اللهم سلم بلداننا من كل شر
موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .


عادات العراق في الصيام

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


DMCA.com Protection Status

Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.