بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا





الكشف والعلاجات والاستشارات

الاتصال بالشيخ الدكتور أبو الحارث

الجوال

00905397600411

اضفنا على الماسنجر على البريد التالي

[email protected]

[email protected]



مملكة الشيخ الدكتور أبو الحارث للروحانيات والفلك مملكة المواضيع العامة
المواضيع التي ليس لها صله بأي منتدى آخر

لاننا نسيـــــــــنا

قديم 06-23-2013, 05:12 AM
معلومات العضو
من أعمدة أسرار

إحصائية العضو






 

نورالصباح غير متواجد حالياً

 


المنتدى : مملكة المواضيع العامة
A13 لاننا نسيـــــــــنا


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الظلم

ماهو الظلم

هل منا من يعرف ماهو الظلم...عندما نسمع احدا يقول اني مظلوم..ونقول له اصبر وسامح..

هل ذقنا نحن طعم الظلم ..عندما نقول اصبر وسامح ..لوظلمنا نحن ..هل نستطيع ان نصبر ونسامح..

للظلم اشكال عديدة ودرجات عديدة..

ففي اي الدرجات نستطيع ان نصبر ؟

في اي الانواع نستطيع ان نسامح؟

هل نستطيع مسامحة من رفع سكينه ليقتلنا عمدا ؟

هل نستطيع مسامحة من ذبح انسان غالي عندنا عمدا ؟

هل نستطيع مسامحة من غدر بنا ودس لنا السم ونحن الذين حميناه من شرور الدنيا ؟

والى متى نستطيع ان نصبر ..اعلم {ان الله مع الصابرين }..

لكن الله خلقنا ( بشرا ) ولسنا ( ملائكة ) ..

واعلم ان ( الخطا ) صفة بشرية ..

ولكن اعلم ايضا ان ( المغفرة ) صفة ربانية ..

ولتعلموا لسنا متساوون في كل شيء..

فينا الضعيف وفينا القوي فينا الهاديء وفينا العصبي فينا البخيل والكريم والطيب واللئيم

لسنا متشابهون لافي اشكالنا ولاطبائعنا ولامشاعرنا ..

فلو استطاع غيرك تحمل مااتاك من ظلم ليس شرطا ان تستطيع انت تحمله..

ان من يقول لك اصبر واصبر واصبر ولست انت اول ولااخر المظلومين هذا حال الدنيا انها للقوي
لن تستطيع تغيير الكون يضربك بسكين اثلم ويقطع مابقي عندك من احشاء بعدما قطعت الظلم اربا اربا
ويستنزف منك اخر ماتبقى عندك من قطرات دمك..

هذا الذي يقطعك بحديثه الافلاطوني عن الصبر والمسامحة هو نفسه لن يصبر لو مسه جزء يسير مما اصابك..

لن يصبر اذا احس بالمساس به ولو بكلمة عن غير قصد ..

و يسكثر عليك حتى كلمات يؤازرك بها ويخفف من المك..

كيف يخفف من المك ؟؟

انت مظلوم ..معناه انت فقير ..معناه انت بسيط ..

معناه ليس ورائك مسؤول يحميك ..

او عصابة تخاف شرها الناس ..

ليس عندك قوة لتؤذي غيرك ..

او ليس عندك المال لتشتري ايا" مما سبق ذكره من دعامات ..

فلماذا يضيع فرصة التمتع بظلمك على الاقل ليشعر بما يشعر به الظالم من قوة ..

والاكثر ايلاما في الموضوع ان هؤلاء الناس ..يقولون اننا نظلم ونسرق ونؤذي وناكل السحت..

ثم نعتمر او نحج فيغفر الله لنا ..

وهم يستمرون في ظلمهم حتى بعد وقوفهم بين يدي الله

في اليوم الذي يباهي به الله جل وعلا ملائكته بحجاج بيته ..

كيف يستطيع من وقف بين يدي الله ان ينزل بعدها الى اسفل السافلين..؟؟

كيف يستطيع من ذاق طعم ماء زمزم ان يدنس فمه بأكل السحت..؟؟

كيف يستطيع من لمست يداه الحجر السماوي ان يرفعها على مظلوم ؟؟

كيف نطلب من المظلوم الصبر والظالم يغرس في قلبه سكين ويحفر فيه بيد.

وباليد الاخرى يكمم فمه ويمسح دموعه ليس عطفا وانما !!

كي لايسمعه احد ..كي لايعلم عنه احد فينصره!!!

كيف نستطيع البقاء صامتين ونحن نشاهد انسانا يقتل امامنا وكأننا نشاهد فيلما تلفزيونيا!!؟

وكأن كل الذي امامنا تمثيل ..!!

كيف ذلك ؟؟

الاجابة هي ...

..
..

لاننا نسينا ...

...ان الساكت عن الحق شيطان اخرس...

فلاصلاة ولاصوم ولاتلاوة ولازكاة وعمرة ولاحج لمن كان كالشيطان الاخرس..

فلنراجع انفسنا اخوتي في الله ...

ولنتذكر حديث رسولنا الاعظم {عليــــ افضل الصلوت والتسليم ــــه}

{ من فرج عن اخيه كربة من كرب الدنيا..فرج الله عليه كربة من كرب القيامة }


ولنقيم انفسنا ونعرف في اي الصفوف نحن ؟؟

فلازال الوقت امامنا كي نترك طريق الشيطان الاخرس..

ونلتحق بطريق يفرج عنا كرب يوم لاينفع فيه لامال ولابنون ..




الحقوق محفوظة

لاننا نسيـــــــــنا





قديم 06-24-2013, 09:10 PM
معلومات العضو
مدير عام

إحصائية العضو






 

برنيس غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : نورالصباح المنتدى : مملكة المواضيع العامة
افتراضي

موضوع رائع أختي نور الصباح

كل من يسامح ظالمه ...يعود لرأيه الخاص ووجهة نظره الشخصية هذا رأيي الخاص..هو حر يريد أن يسامح ..وهناك حر آخر لايريد أن يسامح
ليس معنى ذلك أنني سأفرض عليه رأيي ..أو هو سيفرض رأيه ...نحن واجبنا أن ندل ..لأن الدال على الخير كفاعله ..وتقف حدودنا إلى هنا فقط

وبالطبع احترم وجهة نظرك الشخصية
وبالنسبة لمن يرون فى موضوع الظلم من فلسفة أفلاطونية{ أو هكتورية }هم بالتأكيد من مطوري الفكر الإنساني
ولدينا منهم بالموقع ..
كثير من الناس يتجاوزون عمن ظلمهم ..يغلب الخير فيهم والايثار صبغة رد الفعل
وهذا موضوع يطول شرحه لأنه من الايمانيات

تقييم النفس أمر لابد منه ..فكيف إذاً نستطيع تقييم الآخرين مالم نفعل ذلك مع أنفسنا

سُررت بقراءة موضوعك المثري للنقاش

الحقوق محفوظة







قديم 06-28-2013, 06:30 AM
معلومات العضو
من أعمدة أسرار

إحصائية العضو






 

نورالصباح غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : نورالصباح المنتدى : مملكة المواضيع العامة
افتراضي

بوركت اختي برنيس
ولكن اعود للقول اننا بشر
احيانا كثرة الظلم يؤدي الى قساوة القلوب وعدم الثقة بالناس
وبعض الناس اذا سامحناهم يفكرون باننا ضعفاء لذلك يزيدون في ظلمهم
اتفق معك في المسامحة عن بعض الاخطاء التي ترتكب بحقنا
ولكن يااختاه
ان كانت هذه الاخطاء تتضمن قتل ارواح المسلمين لمجرد انهم مسلمون
لمجرد انهم يخافون الله ولايرضون بمعصيته
فانا مع كل احترامي لرأيك اقول ان هذا خوف وضعف
لايجب ان يبدو على امة تعتبر العدالة مبدأها الاساسي
لقد نسي الكثيرون ماهو ديننا وماهي تعاليم ديننا
لذلك انتشر الظلم
ليس كل من صلى وصام وتلى هو مؤمن
وانت من اعرف الناس بهذا
واحدى التطبيقات على كلامي هو مايحدث في البلدان العربية
من ثورات الربيع
صحيح انها لم تكن كما كنا نأمل ولكن
اذا الشعب يوما اراد الحياة فلابد ان يستجيب القدر
ولابد لليل ان ينجلي ولابد للقيد ان ينكسر
وان شاء الله سياتي الصبح في كل البلدان العربية
ولكن لن ياتي ونحن جالسون ونضع ايدينا على وجوهنا
يجب ان نتحرك قولا وفعلا
ويجب ان يعلم الظالمون ان هناك حدود لكل شيء
وان كانوا لايعرفون الله فنحن امة تؤمن بالله ونحن من يجب ان يعرفون الناس بالله عز وجل
حتى وان كانوا هؤلاء من هذه الامة
مع احترامي لرأيك ياغالية ولكل راي ياتي على الموضوع
هو موضوع للنقاش
والاختلاف في الراي لايفسد للود قضية
اسعدني تفاعلك مع مواضيعي ورفع معنوياتي
اهديك تحياتي ومودتي برنيس الغالية
وشكرا لاخي برلمان
بارك الله فيك برلمان الاخ الطيب

الحقوق محفوظة









الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:36 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.