العودة   مملكة الشيخ الدكتور أبو الحارث للروحانيات والفلك > الاسلاميات العامة > مملكة الاسلامية العامة

مواضيع مميزة

المواضيع الجديدة المشاركات الجديدة

03-12-2013, 10:59 AM
روزكنزي
كبار الأعضاء
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 13,112
الابتسامة مفتاح القلب





ربما تجد المرء لا يميل إلى المرء، أو لا يحبه، فتسأله: لم لا تميل إلى فلان أو توده؟ فيقول لك: قلبي لا يرتاح إليه.. وفي كثير من الأحوال تكون المعادلة هي مفتاح القلوب، فربما يكون القلب معرضًا منقبضًا عن إنسان، فإذا تغيّرت المعاملة إلى معاملة فيها حسن وفيها عون ونفع؛ فإن ذلك يحوِّل ما في القلب ويهيئه للتقبل، ويفتح الأبواب للمحبة والمودة وما ينبغي أن يكون بين أهل الإيمان، ومداخل القلوب هي في الغالب أمور يسيرة، وأعمال هينة غير عسيرة تبذر بذور المحبة في القلوب، وتفتح مغاليق أبوابها، وتذلل الطريق إليها، وتفرش الورود والندى فيما بين قلوب أهل الإيمان، حتى تأتلف وتمتزج بماء المحبة والإخاء .

ولا شك أن أعظم إنسان عمل في استمالة القلوب وآلفها هو النبي صلى الله عليه وسلم، والفضل في ذلك والمنة لله سبحانه، فقد امتنّ الله على رسوله بنعمة تأليف قلوب أصحابه ومحبتهم له كما قال عز وجل:
{ وألَّف بين قلوبهم لو أنفقت ما في الأرض جميعًا ما ألَّفت بين قلوبهم ولكنَّ الله ألَّف بينهم إنَّه عزيزٌ حكيمٌ } .
وإن من هذه الأمور الابتسامة وطلاقة الوجه، ومنها التحية والسلام، ومنها السماحة، ومنها الهدية.

* والهدية: هي ما يعطى بقصد إظهار المودة، وحصول الألفة والثواب للأقرباء أو الأصدقاء، أو العلماء، أو من يحسن الظن به.. بمعنى أنها تقدم ولا يراد بها بدل، وليست هي في مقابل ثمن، أو سلعة، أو نحو ذلك، بل هي ما يقدم بلا عوض بقصد إظهار المودة وحصول الألفة؛ ومن ثم كانت الهدية مفتاحًا للقلوب، وقد قال القائل في هذا:
هدايـا النـاس بعضهم لبعض *** تولد فـي قلوبهم الوصال
وتزرع في الضمير هوى وودًا *** وتلبسهم إذا حضروا جمالا

وهذا أمر ظاهرٌ لا إشكال فيه؛ لأن له معناه وأثره المشهود في طبائع النفوس وسجيتها؛ فإن النفس والقلب لا شك يتأثران بالهدية؛ امتنانًا من صاحبها، وشكرًا له، ومودة ومحبة له، وإضافة لذلك؛ فإننا نرى دلائل الشرع تؤيد هذا وتؤكده؛ لما في حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم: (تهادوا تحابُّوا) رواه البخاري، وهذا من جوامع كلمه عليه الصلاة والسلام، لخّص فيه الفعل وأثره: (تهادوا تحابُّوا) أي: اجعلوا بينكم التهادي وتبادل التهادي؛ يحصل بينكم أو يقع لكم أصول المحبة فيما بينكم بإذن الله عز وجل.

وليست الهدية ذات أثر في إيجاد المحبة فقط، بل لها أثر بإذن الله في إزالة الجفوة، وفي مسح ما قد يكون من غضب أو ضغينة؛ فإن الإنسان ربما يخطئ على أخيه، فيقع من أثر الخطأ نوع جفوة، أو بعض غضب، أو قليل من شحناء أو بغضاء، فإذا بادر إلى الهدية، فكأنها لسان حال الاعتذار، وكأنها جلاء ما في القلب من الأقذار والأكدار.

* حالات الهدية مع المحبة:
1- استنباط المحبة قبل وجودها:
وذلك في الغالب يكون في أوائل العلاقة؛ فإنك تتعرف على إنسان أو تحل ساكنًا جديدًا، فتبادر القوم، أو يبادرك جيرانك بالهدية؛ ليستنبطوا المحبة، ويغرسوا بذرتها، فتكون بداية لما يأتي بعدها من علاقات، ومعاملات، وإحسان وإكرام، ونحو ذلك .

2- لإظهار المودة:
بمعنى أنه قد تكون بينك وبين أخ لك علاقة قوية، وصلة وطيدة، وزيارة متبادلة، والحب بينكم عامر، ولكنك تريد أن تعبر له عن أن محبتك له ومكانته في نفسك عظيمة، فكأن هذا دليل على ما يلمسه من معاملتك وعلاقتك به، وهي -وإن كانت المودة في القلب والمحبة- فإنها تؤكدها وتظهرها .


3- درء الضغينة وإزالة الجفوة؛ وذلك إذا وقعت.
وحسبك بهذه الأغراض أثرا في القلوب والنفوس.

* ولكي تؤتي الهدية ثمارها المرجوة نقف هذه الوقفة مع بعض التوجيهات والوصايا في الهدايا:
أولاً : الإهداء عند الابتداء :
إذا تعرفت على أخ لك فإنك ما تزال تريد أن يكون بينك وبينه علاقة ولقاء وحديث ومناقشة ومزاورة وربما يطول الوقت حتى تحصل الألفة التامة، لكن كما يقولون: "الهدية رسول الحب"، فابعث له بهديتك تكون لك رسولاً وما يأتي بعدها يزيدها إن شاء الله.

ثانيًا : الإهداء للأصدقاء والأحباء
فالإهداء للأصدقاء تجديد عهد، واستمرار وود .

ثالثًا : تحيّن المناسبات للإهداء
ولا شك أن هذا فيه مراعاة لما يدخل الفرح مضاعفًا على النفوس، فيكون له أثر أكبر إضافة إلى الربط بين الهدية ومناسبتها، وفيه أيضًا إشعار باهتمامك بهذا الأخ وكأنك تتابع أخباره وأحواله، وهناك مناسبات عديدة، والهدية تكون مع ربطها بمناسبتها جميلة ومؤثرة ولها أثرها الكبير .

رابعا : البعد عن التكلف
فليست الهدية في قيمتها المادية، أو ضخامتها، وإنما في معناها ومغزاها وفي رمزها، فكما قلنا إنها تطوي وتختصر معانٍ كثيرة، ورسائل عديدة، فلا ترى القليل من الهدية قليلا لا يستحق أن يهدى، بل قد قال النبي عليه الصلاة والسلام: (إذا طبخت مرقةً فأكثر ماءها وتعاهد جيرانك) رواه مسلم؛ ولو من المرق ..
ولا شك أنه لكي تدوم الهدايا لابد من البعد عن التكلف.

خامسًا : قبول الهدية
وإن كانت قليلة، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم ضاربًا من نفسه القدوة لغيره: (لو دعيت إلى ذراعٍ أو كُرَاعٍ لأجبت، ولو أهدي إليَّ ذراعٌ أو كُرَاعٌ لقبلت) رواه البخاري.
قال ابن بطَّال في تعليقه على هذا الحديث: "أشار عليه الصلاة والسلام بالكراع والفرسن إلى الحض على قبول الهديَّة ولو قلَّت لئلا يمتنع الباعث من الهدية لاحتقار الشيء, فحضَّ على ذلك لما فيه من التألف".
وقال ابن حجر أيضًا في هذا الحديث: "وأشير بذلك إلى المبالغة في إهداء الشيء اليسير وقبوله لا إلى حقيقة الفرسن لأنَّه لم تجرِ العادة بإهدائه أي لا تمنع جارة من الهديَّة لجارتها الموجود عندها لاستقلاله بل ينبغي أن تجود لها بما تيسَّر وإن كان قليلا فهو خيرٌ من العدم".
وفي الحديث -كما قال ابن حجر-: "الحث على التهادي ولو باليسير؛ لأن الكثير قد لا يتيسر في كل وقت"، فإذا قبل النبي صلى الله عليه وسلم مثل هذه الهدايا، فكيف لا يقبلها عامة أمته وهم دونه عليه الصلاة والسلام ؟!




03-12-2013, 12:05 PM
sima23
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: عنابة
المشاركات: 1,736

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
بارك الله فيك اختي الكريمة على هذا الموضوع الجميل.
موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

03-31-2013, 12:56 AM
عمرالجابر
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 3

شكرا لك
اسال الله ان يجعله بموزاين حسناتك

04-13-2013, 11:30 AM
روزكنزي
كبار الأعضاء
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 13,112

شكرا لك أختي سما الاجمل هو طيب ردك بارك الله فيك

04-13-2013, 11:31 AM
روزكنزي
كبار الأعضاء
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 13,112

جعله الله في ميزان حسناتك أخي عمر الجابر ..وبارك الله فيك


الابتسامة مفتاح القلب

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


DMCA.com Protection Status

Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.