بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا





الكشف والعلاجات والاستشارات

الاتصال بالشيخ الدكتور أبو الحارث

الجوال

00905397600411

اضفنا على الماسنجر على البريد التالي

alasrar1111@yahoo.com

alasrar1111@hotmail.com



مملكة الشيخ الدكتور أبو الحارث للروحانيات والفلك مملكة البحث العلمي
لأبحاث العلمية وما توصل إليه العلم القديم والحديث

اللغة النوصطراطية The Nostratic Language

قديم 02-24-2010, 10:53 PM
معلومات العضو
مدير عام

الصورة الرمزية الدكتور أبو الحارث

إحصائية العضو







 

الدكتور أبو الحارث غير متواجد حالياً

 


المنتدى : مملكة البحث العلمي
افتراضي اللغة النوصطراطية The Nostratic Language

في اللغة النوصطراطية أو "The Nostratic Language"


كان الغربيون إبان تخلفهم في العصور الوسطى يعتقدون أن كل لغات البشر مشتقة من اللغة العبرية. وعندما تعرفوا على العربية والسريانية ورأوا كم هما قريبتان من العبرية، زعموا أن العربية والسريانية أكثر "البنات وفاء للأم التي أنجبتهما"، وهي العبرية بزعمهم آنذاك! وأما اللغات التي لا تمت بصلة إلى العبرية، فقد اعتبروها اللغات الأبعد من اللغة الأم، وبحثوا فيها جاهدين ومجتهدين في إيجاد تشابه بين كلماتها والكلمات العبرية، وتعلقوا بالتشابه الصوتي، مهما كان بعيداً، بين كلمات تلك اللغات والكلمات العبرية بهدف إثبات القرابة منها. وهكذا زعم الإنكليز في الماضي أنهم "بنو العهد"، عهد الله مع بني إسرائيل، مضيفين أنهم القبيلة اليهودية الثانية عشرة الضائعة، وصلت بقدرة قادر إلى جزيرتهم، وتكاثرت فيها. وليس من تفسير لهذا الوسواس إلا التشابه الصوتي في بعض الكلمات، وهو تشابه مرده إلى الصدفة وليس غير ذلك. والصدفة في هذا الشاهد هي أن British تشبه ـ صوتياً ـ الكلمتين العبريتين: ברית איש = berit ‘ish (بِرِيت إِيش)، وتعنيان "رجل العهد" (/إِيش/ = "رجل" و/بِرِيت/ = "العهد"، ويُقصد به عهد الله الأول مع بني إسرائيل). هذا والأمثلة كثيرة جداً.

وأما عندنا فنحن لا نعدم وجود مفسرين من هذا الجنس يفسرون أية كلمة في أية لغة، تشبه في لفظها لفظ كلمة عربية ما، ولو بنسبة واحد في المائة، على أنها من العربية، غير آبهين بليِّ عنقها إن جاز التعبير، وتطويعها لقوانين صوتية لا تصح، (مثل القائل إن /العربية/ أصبحت، بقدرة قادر، /آرابية/ ثم /آرامية/ وذلك دون أن يشرح لنا القانون الصوتي الذي لا يكون قانوناً صوتياً إلا عندما يكون مضطرداً)، أو بناء على التشابه الصوتي المطلق (مثل القائل إن earth الإنكليزية من /أرض/ العربية لأن لفظها في الإنكليزية وفي كل اللغات الجرمانية يشبه لفظها في العربية، متناسياً أن السريانية، وهي أخت العربية، تلفظ الضاد في /أرض/ عيناً فيقال: /أَرْعا/ = ܐܪܥܐ "الأرض" بدلاً من /أَرْضا/، وأن الآرامية الكتابية تلفظ الضاد /أرض/ قافاً فيقال /أَرْقا/ = ארקא "الأرض" بدلاً من /أَرْضا/)! والأعجب من ذلك قوله إن ضميرَي الغائب المفرد في الإنكليزية (he /she) من العربية (هو/هي)، غير آبه بمبدً ثابتً في علم اللغة مفاده أن اللغات تستعير الألفاظ ولا تستعير طريقة تصريف تلك الألفاظ المستعارة في نحوها، فضلاً عن استعارة الضمائر وهي جزء لا يتجزأ من النحو لا يستعار من لغة أخرى. ولم يثبت علم اللغة، في التاريخ، استعارة لغة ضميراً من لغة أخرى وإدخاله في نحوها (هذا فضلاً عن استعارة كلمات بدائية مثل /أرض/).

إن التشابه اللفظي بين اللغة العربية (ومعها اللغات الحامية السامية) من جهة، والإنكليزية (ومعها اللغات الهندية الأوربية) من جهة أخرى، تشابه مرده إلى عاملين: عامل الصدفة وعامل القرابة البعيدة. ولا يعتد بعامل الصدفة في الدراسات لأن الصدفة هي صدفة وإلا لجاز لنا اعتبار الصينية العربية شقيقتان لأن كلمة /عين/ في هاتين اللغتين ذات لفظ متشابه (في الصينية: /يَن/ كما أفادتنا بذلك الأستاذة جميلة حسن والأستاذ أبو صالح)، ولجاز لنا كذلك اعتبار اليونانية والعربية شقيقتان لاشتراكهما لفظاً في كلمة (χαρά) اليونانية، وتلفظ بالعربية: خَرا ـ أعزكم الله ـ وتعني في اليونانية "سرور، بهجة"! وهذه الكلمة اليونانية كثيرة الدوران على اللسان في التحية اليونانية الحديثة: (Γεια σας και χαρά σας) وتلفظ: /غْيا سَسْ كِهْ خَرا سَسْ/، وترجمتها: "تحية لكم ملؤها البهجة والسرور"! وقد لا نعدم وجود متفذلك يربط بين الكلمتين العربية واليونانية فيقول "إن (χαρά = خَرا) اليونانية مأخوذة من شبيهتها صوتاً في العربية وإن معنى هذه الأخيرة الأصلي في العربية هو "السرور والبهجة" وليس "البراز"، ثم يستشهد لنا بتسمية العرب "المرحاضَ" ببيت الراحة والهناء ويضيف إليها: "البهجة والسرور" أيضاً!

وأما بخصوص عامل القرابة البعيدة بين أسرة اللغات الحامية السامية من جهة، وأسرة اللغات الهندية الأوربية من جهة أخرى، فأشير في هذا المقام إلى وجود نظرية لغوية يعضدها شبه إجماع لدى علماء علم اللغة المقارن، مفادها أن اللغات الحامية السامية من جهة، واللغات الهندية الأوربية من جهة أخرى، تعود كلها إلى أصل لغوي واحد، هو لغة افتراضية اصطلح على تسميتها بـ "اللغة النوصطراطية" أو The Nostratic Language. وقد جمع الألماني هيرمان مولر (Hermann Moller بنقطتين فوق الضمة) في كتابه "قاموس مقارن للغات الهندية الأوربية والسامية" [1]، معظم الجذور المشتركة بين هذه اللغات، واهتدى إلى القوانين الصوتية التي تحدد القرابة اللغوية بينها. وقد طور هذه النظرية وهذبها مواطنه لينوس برونر (Linus Brunner) في كتابه القيم "الجذور المشتركة للمفردات السامية والهندية الأوربية". [2]

ويبدو من هذين السفرين اللغويين الجليلين أن القرابة اللغوية (أي المعجمية) ثابتة بين اللغات الحامية السامية (ومنها العربية) واللغات الهندية الأوربية (ومنها الإنكليزية)، وقد اهتدى الباحثان أعلاه إلى القوانين الصوتية التي تحكم التطور الحاصل في مفردات تلك اللغات. من تلك القوانين الصوتية:

/التاء/ في اللغات السامية تجانس تأثيلياً /التاء/ و/الثاء/ في اللغات الهندية الأوربية. مثال:

الأكادية: /فيتُ/ [وأصلها: /بَتَحَ/ بالـ p، وقد حالت الكتابة المسمارية دون رسمها كما كانت تلفظ] "فتحَ"؛ العربية /فتَحَ/؛ العبرية: פתח = /باتَح/ "فتحَ" [السريانية وكل اللغات السامية تقريباً: ܦܬܚ = /فِتَح/ "فتحَ"] = اليونانية πετάννυμι = petannumi "فتَح، انفتحَ، توسَّع"؛ اللاتينية: patēre "انفتح؛ تفتّحَ؛ توسّعَ" وكذلك pandere "فتحَ؛ وسَّعَ" [بالإضافة إلى بعض اللغات الأوربية الأخرى].

إلى جانب القرابة المعجمية هنالك تجانس واضح وقرابة بنوية ملحوظة بين اللغات الحامية السامية من جهة، واللغات الهندية الأوربية، وأهمها اشتراك الأسرتين اللغويتين في الظواهر النحوية العامة مثل تصريف الأفعال وإعراب الأسماء والجنس والعدد وظواهر كثيرة لا يتسع المقام لذكرها في هذه الحاشية الموجزة.

وأما القرابة التي قد تبدو من حكاية أصوات الحيوانات، فلا يؤخذ بها لأنها حكاية أصوات، وذلك على الرغم من الفرق الكبير الذي يوجد أحياناً بين حكاية أصوات الحيوانات الإنكليزية والعربية والصينية

الحقوق محفوظة

اللغة النوصطراطية The Nostratic Language





التوقيع


ممـــلكة أســـــــــرار
الشيــــــخ الدكتــــــور أبـــــو الحــــــارث
رقمنا الوحيد:
00905397600411
بريدنا
alasrar1111@yahoo.com
alasrar1111@hotmail.com



المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مدخل إلى اللغة السريانية الدكتور أبو الحارث مملكة الاسلامية العامة 9 10-22-2016 07:21 PM
مدخل مبسط إلى اللغة السريانية الدكتور أبو الحارث مملكة الأوراد والأحزاب والأدعية 4 08-31-2014 02:38 AM
اللعب عند الأطفال بنت مستوره مملكة الأمراض المستعصية وجمال المرأة 5 03-27-2012 10:46 PM
اللغة العربية تشتكيكم ابوحسام منتدى أسئلة وطلبات الأعضاء الخاصة والعامة 5 09-06-2011 01:30 AM
اللغة العربية سوف تشتكيكم ابوحسام منتدى التواصل الاجتماعي والتهنئة والمناسبات وتبادل الآراء وخبرات الآعضاء 5 09-06-2011 01:30 AM

قديم 02-01-2011, 04:06 PM
معلومات العضو
من أعمدة أسرار

إحصائية العضو







 

فقير لله غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الدكتور أبو الحارث المنتدى : مملكة البحث العلمي
افتراضي

....انا عربي والقران عربي ولغه ااهل الجنه عربيه ....جزاك الله كل خير يا سيدي ..الله يحفظك ويديمك

الحقوق محفوظة









الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:08 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.