بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا





الكشف والعلاجات والاستشارات

الاتصال بالشيخ الدكتور أبو الحارث

الجوال

00905397600411

اضفنا على الماسنجر على البريد التالي

alasrar1111@yahoo.com

alasrar1111@hotmail.com



مملكة الشيخ الدكتور أبو الحارث للروحانيات والفلك مملكة الباراسيكولوجي وكل ما يتعلق بعالم الروح والعقل الباطن وعوالم الجن والإنس
هنا تتعرف علي علم الباراسيكولوجي و عالم الروح والجسد والجن والآنس والعلاجات الروحية بطرقنا الخاصة للاتصال: 00905397600411

لاتحتقر نفسك .......ابدا !!

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-05-2012, 09:08 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
المشرف العام

إحصائية العضو






 

bassam66 غير متواجد حالياً

 


المنتدى : مملكة الباراسيكولوجي وكل ما يتعلق بعالم الروح والعقل الباطن وعوالم الجن والإنس
Icon39 لاتحتقر نفسك .......ابدا !!

لا تحتقر...... نفسك
لستُ مهما".. "الناس لا تحبني".. "ما زلت على الهامش"..
"فلان أفضل مني".. "فلانة أقدر مني على كسب الأصدقاء"..

هل فكرت بمثل هذا من قبل؟.. وهل ترغب في الخلاص من أفكار كهذه؟


ماذا تتوقع مني إذن؟.. وما الذي....... جذبك........ في عنوان مقالتي.......... لتقرأها؟
أتظن أن لدي عصا سحرية تخلصك من هذا الشعور؟.. أم أنني سأعطيك وصفة عجائبية تشفيك من اليأس والإحباط؟

سأصدُقك القول يا عزيزي، فلو كانت لدي هذه الوسائل لجمعت بها ثروة طائلة، بيد أني سأسألك بعض الأسئلة، وأغوص معك في أعماق خيالك، ثم أدعك وشأنك.

أخبرني الآن: لماذا تشعر بأن الناس لا تحبك؟
ألِعدم قدرتك على التواصل الناجح؟.. أم لشعورك ببعض الخجل؟
تذكر إذن أن قدرة الآخرين على الحديث ولفت الأنظار ليست حكراً عليهم، بل يمكنك أيضاً أن تدرب نفسك عليها، وأن تسبقهم إن ملكت العزيمة على ذلك.
خصص من وقتك ربع ساعة كل يوم للتحدث بصوت عال في خلوتك، وتخيل أنك تحادث الناس بطلاقة وانفتاح.
لا تفوت فرصة للنقاش والحوار، واحرص دائما على الإفادة من أخطائك بعد كل جلسة، فهذا أفضل من أن تقول كل مساء: "لا فائدة!.. فأنا لا أصلح".
تذكر أيضاً أن هناك حالات أكثر استعصاء وسوءاً من حالتك تم علاجها، وتمكن أصحابها من الخوض في غمار الحياة بنجاح.

عُد إلي الآن لأسألك من جديد: لمَ تشعر بأنك لست مهماً؟
ألأن فلانا أفضل منك في دراستك، أم لأن فلانة أكثر جمالاً منكِ؟
قد تكون محقاً، وقد تكونين أنت أيضاً محقة.. ولكن هل هذا هو كل شيء؟
أعدِمتَ يا صديقي كل مواهبك؟.. وهل نسيت يا أختي أنك لست جسداً فقط؟
ليغمض كل منكما عينيه، وليتفكر في نعم الله عليه، وليخجل من قلة شكره.
أعد ترتيب أفكارك الآن، واجعل هذه النعم على رأس القائمة، ثم ارسم شخصيتك من جديد.. وكُف عن الشكوى من فضلك!

أبقيَ في نفسك شيء؟
حسناً.. أغمض عينيك مجدداً، تأمل معي في هدوء، وابدأ بطرح الأسئلة.
ماذا كُنت قبل أن تولد؟.. كيف وُلدت؟.. لماذ وُلدت؟.. وإلى أين أنت ذاهب؟

أنت يا عزيزي لم تكن شيئا مذكورا، فخلق الله الكون من عدم، ثم شكّله وحسّنه وضبط موازينه في ملايين السنين حتى يتهيأ لاستقبالك.
ثم خلق آدم من قبضة قبضها من تراب الأرض، فخلقه في أحسن تقويم.
ثم نفخ فيه من روحه، فعجبت منه الملائكة ووقعت له سُجداً، وحسده إبليس حتى أقسم أن يصرف كل عمره وجهده في سبيل التضييق عليه.
وماذا بعد؟..
أخرجك خالق الكون من ظهر آدم وأنت كالذرّ فسألك: ألست بربك؟.. قلت: بلى. وأخذ عليك العهد.
ثم نسي أبوك وأمك عهدهما للحظة، فنزلا إلى الأرض، موعودين بالعودة بعد حين.
ومرت آلاف السنين..
وأنت تتنقل في الأصلاب محفوظاً بعين الله.
حتى حانت ساعة نشأتك، فأمر الله ملائكته بنفخ الروح في جسدك.
وهيأ لك وعاء حصيناً في بطن أمك، يمدك بطعامك وشرابك، ويحمل عنك فضلاتك، ويقيك البرد والحر وكل ما قد يسيء إليك في سباتك.
ثم فتحت عينيك، وبدأت بالمشي والكلام، ورأيت الحب في عيون من حولك، وفي عين لا يأخذها النوم إذا نمت، ولا يشغلها عنك شاغل إذا جعت أو مرضت.

فماذا عنك الآن؟!..
أتظن أن هذه العين قد خذلتك؟
أنسيت أنك نمت آمنا ليلة أمس، وأنك لم تشغل بالك في طعام الغد؟
عُد وتأمل في خلقك، واتعظ بآيات الله التي في أعماقك.
تفكر في عجائب صنع هذا الجسد، وتذكر أنك تتقلب كل يوم في ما لا يحصى من النعم.

أتشكو خذلان الناس لك؟
تذكر أنك إن هنت في عيونهم، فأنت عند الله غال..
أنسيت أن لدمك ومالك وعرضك حرمةٌ، كحرمة بيت الله الحرام في شهره الحرام؟
أم نسيت أن زوال الدنيا أهون عند الله من أن يهدر دمك المقدس؟!

قد تشك في كل ما حولك، ولكنك لن تملك إلا أن تسلم بأنك موجود.
أنت كيان قائم بذاته.. لك اسمك، بصمتك، خريطة جيناتك، وعالمك المميز.
أنت خليفة هذه الأرض.
لك رزقك، مكانك الذي تشغله، وهواؤك الذي تستنشقه.
لك وجودك الذي لا ينازعك عليه أحد.

أنت خالدٌ.. شئت أم أبيت.
ومهما فُعل بجسدك واسمك ورزقك.. فلن يخرق أحد القدَر الذي كُتب لك.. ولن يمسك بسوء بعد انتهاء مهلتك على هذه الأرض.

ستعود قريبا إلى وطنك، وستأخذ حقك كاملاً.
ستخلد في عالم آخر، فاحرص على أن يكون خلودك في نعيم.
ستذكر هناك أنك مررت من هنا، فاجعلها ذكرى طيبة.

افتح عينيك الآن، وابدأ من جديد.


ghjpjrv kts; >>>>>>>hf]h !!

الحقوق محفوظة







رد مع اقتباس
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
الدعاء الذي لا يكاد يرد ابدا الاسير مملكة الأوراد والأحزاب والأدعية 6 11-09-2016 08:36 PM
دعاء لا يخيب ابدا فقير لله مملكة الأوراد والأحزاب والأدعية 8 04-12-2016 02:00 PM
فوائد الصدقة والله لن تتركوها ابدا الاسير مملكة الاسلامية العامة 7 02-14-2013 04:05 PM
هل انت صبور ؟؟ اذا لم تكون ذالك لا تدخل ابدا الاسير مملكة الاسلامية العامة 2 12-23-2011 01:26 AM
قصة طفل لقن امه درسا لن تنساه في حياتها ابدا بنت مستوره مملكة القصص الواقعية 5 09-24-2011 08:05 PM

قديم 06-16-2012, 02:24 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عضو مميز

إحصائية العضو






 

الليل غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : bassam66 المنتدى : مملكة الباراسيكولوجي وكل ما يتعلق بعالم الروح والعقل الباطن وعوالم الجن والإنس
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

الحقوق محفوظة







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:01 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, vBulletin Solutions, Inc.


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37