العودة   مملكة الشيخ الدكتور أبو الحارث للروحانيات والفلك > اعمال الجلب والمحبة > مملكة الأحجار الكريمة

مواضيع مميزة

المواضيع الجديدة المشاركات الجديدة

05-10-2012, 08:18 PM
روزكنزي
كبار الأعضاء
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 13,112
أسرار تسمية الاحجار بأسمائها



أسرار تسمية الاحجار بأسمائها

(( الباكزهر))


كلمة فارسية معناه ذو الخاصية والترياقية وتحذف كافه عند العرب وقد تعوض داله..


وهو معدني .....ونباتي المعدني
يكون بأقصى الفرس والصين وأوآخر الهند مما يلي سرنديب..


يتولد من:



زئبق وكبريت غلبت عليهما الرطوبة وعقدهما الحرّ,والحيواناتي, قيل \إنه يتولد في قلوب بعض الحيوانات كالإبل...
وإن النمر حين يعالجه الهرم يقصد هذه الحيوانات فيقتلها لياخذ الحجر فيأكله لتعود قوته..


وقيل.............


إنه يتولد في قرون بعض الحيوانات فإذا بلغ سقط..
أو في سرته كالمسك ويسقط بالحك..



أجوده: المتشطب الزيتوني الضارب إلى الصفرة او ما كان طبقات مختلفة الألوان..
ثم الأبيض الخفيف


ومتى خرج في الحجر قطعه خشب فهو الغاية التي لا تدرك لأن هذه الخشبة هي المجربة في قطع السموم


وإذا أردت ان تمتحن الحجر فالصقه على النهوش فإن لزمها وامتص السم حتى حتى إمتلأ وسقط
فيوضع في الماء فيستفرغ السم ويعاد إلى موضع النهش وهكذا إلى ان لا يلصق وهي علامة البرء
فهو الحجر وإلا فلا..


من علاماته:


إذا حمله الإنسان وجلس على طعام مسموم يعرق عرقا شديدا





حجر البحر :


يوجد هذا الحجر على ساحل البحر


يتولد من لطيف اجزاء الأرض وبخار الماء

وهو حجر اسود خشن الحسّ مثل الرحا


إلا انه خفيف لا يغوص في الماء



: خاصيته:

ان الانسان اذا استصحبه وركب البحر امن من الغرق


واذا القي في لبقدر لم يغلي






((حجر جالب النوم ))


هو حجر شديد الحمرة


صافي اللون.


يرى بالنهار كانه يخرج من شبه بخار


وبالليل يسطع ضوؤه حتى يضيء به ما كان حواه


((حجر الدرّ)) حجر يكون في الزكوات البيض وبعضه يكون عند الانهار والسواحل


يوجد منه الكبار والصغار وعليه كدورة.......ز واذا جلي صار كالبلور في الشفافية والبياض


واجوده الصافي ماجلب من الغرى





((المغناطيس ))
حجر المغناطيس هو خام الحديد المغناطيس، وهو معدن واسع الانتشار في الطبيعة ومعروف منذ القدم ومكون أولي في الصخور النارية. وقد اهتم به علماء المسلمين وبينوا كثيرا من خواصه وأهمها جذبه لقطعة من الحديد إذا قربت منه، وخصص البيروني في كتابه: الجماهر في معرفة الجواهر فصلا عن المغناطيس، وأشار إلى الصفة المشتركة بين المغناطيس، والعنبر (الكهربا) وهي جذبهما للأشياء، وبين أن المغناطيس يتفوق على العنبر في هذه الصفة، وأشار البيروني إلى أن أكثر خامات المغناطيس موجودة في بلاد الأناضول وكانت تصنع منها المسامير التي تستخدم في صناعة السفن في تلك البلاد، أما الصينيون فكانوا يصنعون سفنهم بضم وربط ألواح الأخشاب إلى بعضها بحبال من ألياف النباتات، ذلك أن هناك جبالا من حجر المغناطيس مغمورة في مياه بحر الصين كانت تنتزع مسامير الحديد من أجسام السفن فتتفكك وتغرق في الماء.







واستخدم المغناطيس في الطب القديم لإزالة البلغم ومنع التشنج، وأشار الأطباء المسلمون إلى أنه إذا أمسك المريض حجر المغناطيس زالت التقلصات العضلية من أطرافه، وكانوا يستخدمون حجر المغناطيس في تخليص الجسم من قطع الحديد التي تدخل فيه بطريق الخطأ وذلك بإمرار المغناطيس فوق جسم المصاب، وذكروا أن حجر المغناطيس يسكن أوجاع المفاصل والنقرس إذا وضع - بعد دعكه بالخل - فوق مواضع الألم

05-10-2012, 11:13 PM
سيف بني العباس
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 32

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .


أسرار تسمية الاحجار بأسمائها

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


DMCA.com Protection Status

Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.