بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا





الكشف والعلاجات والاستشارات

الاتصال بالشيخ الدكتور أبو الحارث

الجوال

00905397600411

اضفنا على الماسنجر على البريد التالي

alasrar1111@yahoo.com

alasrar1111@hotmail.com



مملكة الشيخ الدكتور أبو الحارث للروحانيات والفلك مملكة الاسلامية العامة
جميع المواضيع والمناقشات الاسلامية

الإخلاص في العمل

قديم 12-25-2011, 12:31 AM
معلومات العضو
المشرف العام

إحصائية العضو






 

جمانة غير متواجد حالياً

 


المنتدى : مملكة الاسلامية العامة
203 الإخلاص في العمل

الإخلاص في العمل

الإخلاص في العمل


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الانبياء والمرسلين سيدنا وحبيبنا محمد

قال تعالى : ( فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملاً صالحاً ولا يشرك بعبادة ربه أحداً ).

قال الفضيل بن عياض ــ رحمه الله ــ في تفسير قوله تعالى :

( الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملاً وهو العزير الغفور )

هو أخلصه وأصوبه ، قالوا : يا أبا علي ، ما أخلصه وأصوبه ؟ فقال :

إن العمل إذا كان خالصاً ولم يكن صواباً لم يًقبل ، وإذا كان صواباً ولم يكن خالصاً

لم يقبل حتى يكون خالصاً صواباً .. ثم قرأ قوله تعالى :

( فمن كان يرجوا لقاء ربه فليعمل عملاً صالحاً ولا يشرك بعبادة ربه أحداً ).

الإخلاص ــ أيها الأحبة ــ هو مسك القلب ، وماء حياته ، ومدار الفلاح كله عليه .

إن الذي يعمل بغير إخلاص ولا اقتداء كمسافر يملأ جرابه رملاً ينقله ولا ينفعه

ــ كما قال ابن القيم ــ رحمه الله .

ولهذا سيأتي أقوام يوم القيامة بأعمال كالجبال لكنها لا تنفعهم لأنها فقدت

أهم شروط قبولها .. الإخلاص :

(وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباءً منثوراً )

الأسباب المعينة على تحقيق الإخلاص

ومنها : إخفاء العمل ، فكلما كان العمل بين العبد وبين ربه كان ذلك أقرب إلى

الإخلاص ، ولهذا وجدنا كثيراً من السلف يخفون أعمالهم عن الخلق مخافة الرياء

وما أحلى قول نبينا ــ ــ في السبعة الذي يظلهم الله في ظله

يوم لا ظل إلا ظله :" ورجل تصدق بصدقة فأخفاها ، حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ، ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه "

ومنها : الإكثار من دعاء الله أن يرزق العبد الإخلاص ، وأن يعيده من الرياء ،

ومن أجمع الأدعية في ذلك :

"اللهم إني أعوذ بك أن أشرك بك شيئاً وأنا أعلمه ، وأستغفرك لما لا أعلمه

". وكان عمر يسأل ربه الإخلاص فيقول :

اللهم اجعل عملنا كله صالحاً ، واجعله لوجهك خالصاً ،

ولا تجعل لأحد من خلقك فيه شيئاً .

من فضائل الإخلاص :

للإخلاص فضائل عظيمة وآثار جليلة ، منها :

1- تعظيم العمل ، وتكثير الثواب :

فقد يكون العمل في ذاته يسيراً أو صغيراً لكن يعظم أجره بالنية الصالحة،

قال الله عز وجل : ( والله يضاعف لمن يشاء )

2- حفظ القلب من الحقد :

قال النبي ــ ــ :
" ... ثلاث لا يُغَلُّ عليهن قلب امرئٍ مؤمن(أي لا يدخله حقد يزيله عن الحق)
: إخلاص العمل لله ، والمناصحة لأئمة المسلمين ، ولزوم جماعتهم ، فإن دعاءهم
يحيط من ورائهم " ...


3- حفظ الأمة وتحقيق النصر :

قال رسول الله : " إنما ينصر الله هذه الأمة بضعيفها ،
بدعوتهم ، وصلاتهم ، وإخلاصهم " .


4- حفظ العبد من الآفات المهلكة :
قال الله عز وجل ... كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين )


5- النجاة من الشدائد :

ففي حديث الثلاثة الذين انسد عليهم الغار أنهم توسلوا إلى الله بصالح أعمالهم التي
فعلوها ابتغاء وجه الله ، ففرَّج الله عنهم.


6- الحفظ من تسلط الشيطان :

قال الله سبحانه وتعالى حاكياً عن إبليس :
( فبعزتك لأغوينهم أجمعين . إلا عبادك منهم المخلصين )



7- رفعة الدرجات :

قال :" إنك لن تُخلَّف فتعمل عملاً تبتغي به وجه الله إلا
ازددت به درجة ورفعة " .

8- الفوز بالجنة :

قال : " من قال لا إله إلا الله خالصاً من قلبه دخل الجنة " .

أخيراً اعلم أيها الأخ الحبيب أن تحقيق الإخلاص عزيز ، لذا فإنه يحتاج إلى مجاهدة
قبل العمل وأثناءه ، وبعده،حتى يكون عمل العبد لله.فالمخلصون _كما ذكر ابن القيم-
:"أعمالُهم كلُّها لله، وأقوالُهم لله، وعطاؤهم لله، ومنعُهم لله، وحبُّهم لله، وبُغضُهم لله؛
فمعاملتُهم ظاهراً وباطناً لوجهِ الله وحدَه لا يريدون بذلك من الناسِ جزاءً ولا شكوراً،
ولا ابتغاءَ الجاهِ عندَهم، ولا طلبَ المحمدةِ والمنزلة في قلوبِهم، ولا هرباً من ذمِّهم.
بل قد عَدُّوا الناسَ بمنزلةِ أصحابِ القبورِ؛ لا يملكون لهم ضرّاً ولا نفعاً ولا موتاً ولا حياةً ولا نُشوراً.

فالعملُ لأجلِ الناسِ وابتغاء الجاهِ والمنزلة عندهم ورجائهم للضرِّ والنفعِ منهم لا يكون
من عارِفٍ بهم البتة؛ بل من جاهلٍ بشأنِهم وجاهلٍ بربِّه؛ فمن عرفَ الناسَ أنزلَهم
مَنازلَهم، ومن عَرفَ اللهَ أخلصَ له أعمالَه وأقوالَه وعطاءَه ومنعَه وحُبَّه وبُغضَه".

نسأل الله الكريم بمنه أن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل ،
والفعل والترك ، وأن يجنبنا الرياء والعجب .

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



الإخلاص في العمل

الحقوق محفوظة

الإخلاص في العمل





المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حجاب سورة الإخلاص لكل أمر تريده الدكتور أبو الحارث المـدرسة الـروحانية الـكبرى 00905397600411 95 12-13-2017 02:40 AM
دعاء سورة الإخلاص أو الصمدية : شمهورش مملكة الدعوات والأقسام والاستخدامات 27 08-16-2017 10:27 PM
وفق سورة الإخلاص لكل أمر تريده الدكتور أبو الحارث مملكة الأسرار الخاصة للشيخ الدكتور أبو الحارث 00905397600411 37 03-16-2017 08:37 PM
رياضة سورة الإخلاص ميططرون المـدرسة الـروحانية الـكبرى 00905397600411 8 11-02-2016 12:32 PM
مخطوط سورة الإخلاص: هااجر مملكة المخطوطات والصور والنسخ 10 04-07-2014 01:58 AM

قديم 12-26-2011, 10:54 PM
معلومات العضو
المشرف العام

إحصائية العضو






 

جمانة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : جمانة المنتدى : مملكة الاسلامية العامة
Icon45

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يسلموا حبيبتي نجوم بارك الله فيك وعليك

الإخلاص في العمل

الحقوق محفوظة







قديم 12-27-2011, 06:38 AM
معلومات العضو
عضو جديد

إحصائية العضو






 

إبراهيم الحسيني غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : جمانة المنتدى : مملكة الاسلامية العامة
افتراضي

تسلمين على هذا العطاء المميز

وأسأل الله لكم التوفيق والإخلاص في العمل

الحقوق محفوظة







التوقيع

تعلم لوجه الله وأعمل لوجهه وثق منه بالموعود فهو جدير
قديم 12-27-2011, 07:21 PM
معلومات العضو
المشرف العام

إحصائية العضو






 

جمانة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : جمانة المنتدى : مملكة الاسلامية العامة
Icon45

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكر مروركم الرائع وردكم الاروع

الإخلاص في العمل

الحقوق محفوظة









الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:38 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.