العودة   مملكة الشيخ الدكتور أبو الحارث للروحانيات والفلك > علم البارسيكولوجي والمناسبات > مملكة الباراسيكولوجي وكل ما يتعلق بعالم الروح والعقل الباطن وعوالم الجن والإنس

مواضيع مميزة

المواضيع الجديدة المشاركات الجديدة

12-14-2011, 03:58 PM
روزكنزي
كبار الأعضاء
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 13,112
تصالح مع نفسك






كـن على وفـاق مع ذاتك...وصالح نفسك



أنت وذاتك شيئان، قد تتصادقان مع بعض فتشعر بسعادة وحبور وراحة بال، حتى في أصعب الظروف وأشدها. وقد تتنافران فتشعر بتعاسة ونرفزة وسوء حال، حتى في أفضل الظروف.



فحاول أن تصادق نفسك، ليس بأن تعطيها كل ما تريد،
لأن ذلك قد يزيد من التنافر بينكما.. بل أن تكون في وفاق معها.


وتذكر أن الذي يكون صديق نفسه، سيعيش صديقاً لأهل العالم.
والذي يعيش في خلاف مع نفسه فلن يستطيع
أن يكون في وفاق مع أحد.


فلا تسمح لنفسك أن تعيش متشنجاً مع ذاتك، بل راقب
حركاتك ولا توتر أعصابك، فإن السلام الداخلي هو سرّ
الصحة وطول العمر، كما هو سرّ السعادة أيضاً.

وقد يقول قائل: كيف يمكن أن يعيش أحد مشتنجاً مع نفسه؟

وأقول: لابدّ أن رأيت بعض الأحيان، أن أحدهم يمشي
في الشارع، وهو يتحدث مع نفسه، وربما يصرخ
وكأنه في مواجهة عدو، وقد يميل يميناً وشمالاً
وكأنه يتدافع مع غيره، أو يضرب قبضته في الهواء، وكأنه يوجهها إلى وجه خصمه؟!


إن مثل هذه الحركات تصدر ممن لا يعيش في وفاق مع نفسه، فهو إذ يتخيل عدواً يناقشه، أو ينازله، فإنه إنما يتعارك مع ذاته فيقوم بدورين: دور نفسه، ودور خصمه. فيفكر نيابة عن الخصم حيناً وعن نفسه حيناً آخر، ويصدر حركتين إحداها تمثل خصمه والأخرى تمثله.


طبعاً إن الأمر ربما لا يظهر على السطح في مثل هذه الصورة المتشنجة، ولكنه قد يتخذ صورة معارك فكرية، ونقاشات عصبية تسمم الأجواء الداخلية للنفس. وفي هذه الحالة لن يكون لك أي نصيب من السعادة، لأن السعادة تكمن في أن تكون على وفاق مع ذاتك.







12-25-2011, 01:32 PM
روزكنزي
كبار الأعضاء
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 13,112

وفي ميزان حسناتك أخي بوشاهين شكرآ لك


تصالح مع نفسك

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


DMCA.com Protection Status

Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.