بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا





الكشف والعلاجات والاستشارات

الاتصال بالشيخ الدكتور أبو الحارث

الجوال

00905397600411

اضفنا على الماسنجر على البريد التالي

alasrar1111@yahoo.com

alasrar1111@hotmail.com



مملكة الشيخ الدكتور أبو الحارث للروحانيات والفلك مملكة الاسلامية العامة
جميع المواضيع والمناقشات الاسلامية

افاق الدعاء في الحج

قديم 10-26-2011, 08:24 PM
معلومات العضو
من أعمدة أسرار

إحصائية العضو







 

لمعان غير متواجد حالياً

 


المنتدى : مملكة الاسلامية العامة
Icon33 افاق الدعاء في الحج






لما كانت أيام الحج وساعاته قصيرة ومحدودة، كان لزاماً على قاصد هذه الأرض المقدسة والمباركة أن يستغلها الاستغلال الأوعى والأفضل في تلاوة الدعاء والتوسل والتضرع إلى الله سبحانه وتعالى.



ورغم أن نصوص الأدعية المأثــورة عن النبي أهل بيته عليه وعليهـم الصلاة والسلام ليست بالقليلة، نظراً لما يرجى منها أن تمثل مناهج التربية والتزكية، وتختزل في متونها العظيمة أصول الاعتقاد ونوعية العلاقة بين المخلوق وخالقه.. رغم كل ذلك، إلا أن كتاب ربنا المجيد يختصر كل الأدعية بما تحويه الآية القرآنية الكريمة القائلـة: (رَبَّنَآ ءَاتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الاَخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ( (البقرة/201)
وعساك تتساءل -أيها المؤمن- باستغراب عن سر هذا الاختصار القرآني الشديد، وعن الحكمة الإلهية عن تخصيص هذا الطلب الذي ينبغي للعبد أن يتوجه به إلى ربه.



وأقول قبل كل شيء أن هذه الآية المباركة قد نزلت على قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في ليلة عرفة؛ الليلة التي تحوي جميع معاني الحج، والتي يبلغ فيها الحاج الأوج في قربه من ربه الكريم.
ولكي تكون إجابتي على ما قد تبحث عنه واضحة شافية، أود أن أضرب لك مثلاً بهذا الشأن.

لك –أيها الأخ المؤمن- أن تنظر إلى شجرة معينة وإلى ما أعطاها الله تبارك وتعالى.. إنك لو قمت بعملية مسح دقيقة لما أولاه الله من نعم وبركات على هذه الشجرة لطال بك المقام.

فقد أعطى الخالق لهذه الشجرة اللون الجميل، والروعة الباهرة، ووفر لها التربية الخصبة والماء أو المطر، وزودها بقابلية حمل الثمار المناسبة، وسلط عليها أشعة الشمس وأحاطها بالهواء المناسب والجو اللطيف، وجعل الإنسان –وهو المخلوق الأفضل- بحاجة ماسّة إليها في كثير من أحوال. وإن كل واحدة من هذه البركات يستوعب المجلدات من أوراق الشرح والتفصيل .


ولعل هذا الدعاء الذي علمنا ربنا عز وجل يشير إلى أن على الإنسان أن يطلب إلى ربه بما يعلمه الرب من حسنات وهبات، إذ لو أراد المرء أن يبين لربه -لدى طلبه- أنواع الحسنات والرحمات التي خصصها الله لعباده في الدنيا أو الآخرة، لكان عاجزاً جاهلاً بما ينبغي له أن يطلب، وقد قال سبحانه وتعالى بهذا الخصوص: (َإِن تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لاَ تُحْصُوهَآ( (اِبراهيم/34)
ثم إن سياق التعبير في آية الدعاء المذكورة جاء بصيغة النكرة، ومن المعلوم لغوياً وأصولياً أن النكرة تفيد العموم والشمول.. وفي ذلك إشارة مباشرة إلى أن العبد يجب أن يملؤه الاعتقاد بأنه عاجز عن عدّ وإحصاء نعم الله عليه، فيتضاعف لديه الإحساس أو الإيمان بفقره المطلق تجاه ربه المطلق الغِنا والكرم.. ومن هنا؛ فهو يطلب إلى ربه كل الخير بما في ذلك من صحة وأمن وسلامة ورفاه والذرية الطيبة وغفران الذنوب وحسن العاقبة والنجاة من عذاب القبر وأهوال يوم القيامة.



ثم يقفز أمام الداعي المقطع الأخير من الدعاء الذي علّمه الله إياه، وهو القائل: (وَقِنَا عَذَابَ النَّار(. فترى ما هو الداعي إلى ذلك؛ وما هو السر فيه؟ لا سيما وأنه كان قد طلب الحسنة في الآخرة وارتقى به إيمانه إلى التفكير والتخطيط للدنيا والآخرة على اعتبارهما وحدة واحدة من وجوده كمخلوق بإرادة وحكمة إلهية.



إ
ن هذا المقطع القرآني يشير إلى أن الذين يدخلون الجنة يمرون في جهنم، ليكون هذا المرور آخر محطة من محطات تطهيرهم قبل دخولهم الجنة، وكذلك ليكونوا بعملية التطهير هذي مؤهلين تمام التأهيل للخلود في الجنة التي أعدها الله لهم، كما هو تذكير بقــول الله سبحانه وتعالى: (وَإِن مِّنكُمْ إِلاَّ وَارِدُهَا( (مريم/71). وقد فسّر النبي الأكرم وأهل بيته عليه وعليهم صلوات الله وسلامه قول الـــرب هذا بأن هناك من يرد النار للحظات قصيـرة ثم يوفد إلى الجنة، فيمــا يحكم البعض بالمكوث في النار سنين طويلة وأحقاباً مديدة حتى تشمله رحمة رب العالمين فيؤذن له بالخروج منها والخلود فـي الجنة.


لذلك؛ فإن دعاء المؤمن ينبغي أن يكون نابعاً من أفق روحي وذهني واسعين، يشملان طلب الحسنة الإلهية في الدنيا والآخرة، بالإضافة إلى إعلان الرغبة الأكيدة في التطهر الكامل في الدنيا حتى يتم التخلص والتوقي من دخول النار.. لأنه –المؤمن- على اطلاع كامل بما يعني عذاب النار والتعرض له، وعليه فإنه لا يملك إلاّ أن يصرح بالقول: إلهي كما مننت عليّ وشملتني برحمتك ورزقتني حج بيتك الحرام، فأكمل عليّ عطاءك في هذا اليوم في أن تعتق رقبتي من النار، إذ لا طاقة لي على تحمل عذابها الأليم.



وجذوة القول وما اُريد توضيحه إلى إخواني وأخواتي في الحج، هي ضرورة توجههم إلى أهمية الاعتراف إلى الله بما ارتكبوه من ذنوب في أيامهم السالفة، والطلب إليه بغفرانه، لأن العبد إذا اعترف لربه منيباً وجداً منه قريباً مجيباً.

ولعل هذا الاعتراف ينبغي أن يحاط بجملة أعمال يقوم بها الحاج، حتى يأخذ هذا الاعتراف مصداقيته الطيبة والكاملة، وإن من جملة تلك الأعمال ما حوته كتب الفقه والأدعية عموماً.

وعسى أن يكون أهمها الاستمرار بذكر الله مدة الحج، وتلاوة الأدعية ، ولا سيما دعاء الإمام الحسين عليه السلام الخاص بيوم عرفة، والتوسل إلى الله تعالى بأن يعمق العلاقة بين الداعي وبين الإمام الحجة القائم عليه الصلاة والسلام، وألا ينسى الداعي والديه وإخوانه وذوي الحقوق عليه من الدعاء بالتوفيق وكل الخير. هذا بالإضافة إلى الاغتسال والمحافظة على ا لوضوء في جميع الأحوال، والتوجه إلى الله عز وجل توجهاً خاصاً لدى أداء مناسك الحج، وبالأخص عند الوقوف في عرفة، والوقوف فيها تمام الوقت على القدمين، والإكثار من الدعاء والبكاء أو التباكي، باعتباره يوم تضرع وتوسل لا يتكرر في السنة إلا مرة واحدة، بل قد لا يرزق العبد الوقوف فيه في العمر كله إلا مرة واحدة، وهذا ما يجعل ليوم عرفة شأناً عظيماً للغاية





الحقوق محفوظة

افاق الدعاء في الحج





المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الدعاء العجيب الدي به ترزق اشياء الدكتور أبو الحارث مملكة الأسرار الخاصة للشيخ الدكتور أبو الحارث 00905397600411 23 11-11-2016 03:27 PM
سورة الحج روزكنزي مملكة السور والآيات والأسماء الحسنى 3 01-13-2012 04:30 PM
علم قراءة اليد : الخاتم السليماني مملكة المخطوطات والصور والنسخ 0 01-01-2012 03:56 PM
سر الخد الأيمــــــــــــن ابونجم مملكة البحث العلمي 4 12-24-2011 11:39 PM
قصة الجد و الحفيد جمانة مملكة القصص الواقعية 2 10-29-2011 07:38 PM



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:33 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.