بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا





الكشف والعلاجات والاستشارات

الاتصال بالشيخ الدكتور أبو الحارث

الجوال

00905397600411

اضفنا على الماسنجر على البريد التالي

alasrar1111@yahoo.com

alasrar1111@hotmail.com



مملكة الشيخ الدكتور أبو الحارث للروحانيات والفلك مملكة الاسلامية العامة
جميع المواضيع والمناقشات الاسلامية

خلق الإنسان والجانّ وأمر الملائكة بالسجودِ لآدم

قديم 10-07-2011, 01:48 PM
معلومات العضو
المشرف العام

إحصائية العضو






 

جمانة غير متواجد حالياً

 


المنتدى : مملكة الاسلامية العامة
Icon1 خلق الإنسان والجانّ وأمر الملائكة بالسجودِ لآدم

خلق الإنسان والجانّ وأمر الملائكة بالسجودِ لآدم



الحمدُ لله رب العالمين له النعمة وله الفضل وله الثناء الحسن صلوات الله البَرِّ الرحيم والملائكة الْمُقرَّبين على سيدنا محمد أشرف المرسلين وحبيبِ رب العالمين، وعلى جميع إخوانه من النبيين والمرسلين وءال كل والصالحين وسلامُ الله عليه أجمعين؛


يقولُ الله تباركَ وتعالى: ﴿وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسٰنَ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ {26} وَالْجَآنَّ خَلَقْنَاهُ مِن قَبْلُ مِن نَّارِ السَّمُومِ {27} وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ {28} فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِينَ {29} فَسَجَدَ الْمَلآئِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ {30} إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى أَن يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ {31} قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا لَكَ أَلاَّ تَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ {32} قَالَ لَمْ أَكُن لأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ {33} قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ {34} وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ {35}﴾ سورة الحجر.


إنَّ اللهَ تعالى يخبرنا بأنه خلَقَ ﴿الإِنسٰنَ﴾ أي ءادمَ ﴿مِن صَلْصَالٍ﴾ أي طينٍ يابِسٍ غيرِ مطبوخ ﴿مِّنْ حَمَإٍ﴾ أي طينٍ أسودَ مُتغيّرٍ ﴿مَّسْنُونٍ﴾ أي مُصَوَّر، أمرَ اللهُ مَلَكًا فجَمَعَ مِنْ جَميعِ أنواعِ ترابِ الأرض مِنْ أبيضِها وأسوَدِها وما بينَ ذلك، ومِنْ طَيّبِها ورديئِها وما بينَ ذلك، ومِن سَهلِها وحَزْنِها وما بينَ ذلك، فجاءَ بنو ءادمَ على قَدْرِ ذلك؛ منهُم الأسود ومنهُم الأبيض ومنهُم ما بينَ ذلك، ومنهُم حَسَنُ الخلُق ومنهُم سيىءُ الخلق إلى غيرِ ذلك. يقولُ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: ((إنَّ الله تعالى خَلَقَ ءادمَ مِنْ قَبضَةٍ قبَضَها (أي أمرَ الملَكَ أن يَقبِضَها) مِنْ جَميعِ الأرض فجاءَ بنو ءادمَ على قَدْرِ الأرض، جاءَ منهُم الأبيضُ والأحمرُ والأسود وبينَ ذلك، والسَّهلُ والحَزْنُ والخبيثُ والطيبُ وبينَ ذلك)) رواهُ أحمدُ وابنُ ماجه والترمذيُّ والحاكمُ والبيهقيّ. فأخذَ المَلَكُ هذا التراب وصَعِدَ به إلى الجنّة وعَجَنَهُ بماءِ الجنّة فصَارَ طينًا فمَكَثَ فصارَ حَمَأً فخَلَصَ فصارَ سُلالةً، قال الرّاغِبُ في مُفرداتِه: ((مِنْ سُلالةٍ مِنْ طين: أي مِنَ الصَّفْوِ الذي يُسَلُّ مِنَ الأرضِ فصُوِّرَ ويَبِسَ فصَارَ صَلصَالاً))، وكانَ إبليسُ خُلِقَ قبلَهُ وكانَ يعبُدُ الله معَ الملائكة فصَارَ يدورُ حولَهُ ويقول: ((لأمرٍ ما خُلِقتَ)).


وأخبرنا اللهُ بأنه خَلَقَ ﴿الْجَآنَّ﴾ أي أبا الجنِّ وهو إبليس مِنْ قَبلِ ءادم، خلقَهُ الله ﴿مِن نَّارِ السَّمُومِ﴾ أي مِنْ نارِ الحرّ الشَّديدِ النافِذِ في الْمَسَامّ.


وأخبرَنا سبحانهُ وتعالى بأنه أمرَ الملائكَةَ بأنهَ إذا "سَوّى" أي أتمَّ خِلقَةَ ءادم وهيأها لنَفخِ الرُّوحِ فيها وأمرَ المَلَكَ فنفَخَ فيهِ الرُّوحَ المُشرَّفةَ عندَ الله وهو معنى: ﴿وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِينَ﴾ أما الله تعالى فلا يجوزُ وصفُهُ بالرُّوح ولا يُسمّى اللهُ روحًا لأنَّ الرُّوحَ جِسمٌ لطيف والله خالِقُ الأجسَامِ اللّطيفَةِ والكثيفة ولا يُشبِهُها بوجهٍ مِنَ الوجوه؛ ﴿فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِينَ﴾ أي اسجدوا له سجودَ تَحيَّة ﴿فَسَجَدَ الْمَلآئِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ {30} إِلاَّ إِبْلِيسَ﴾ فإنه لَم يسجد ولَم يكن مِنَ الملائكة ولكنَّهُ كانَ يعبُدُ اللهَ معَهُم، فَغُلِّبَ اسمُ الملائكةِ ثُمَّ استُثنِي إبليسُ بعدَ التَّغلِيبِ فإنه: ﴿أَبَى أَن يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ﴾ أي امتنَعَ أنْ يكونَ معهُم واستكبر، ويدُلُّ على أنه لَم يكن مِنَ الملائكةِ قولُهُ تعالى: ﴿كانَ مِنَ الجِنِّ ففَسَقَ عن أمرِ ربِّهِ﴾ سورة الكهف.


﴿قَالَ﴾ أي الْمَلَكُ مُبَلِّغًا عنِ الله: ﴿يَا إِبْلِيسُ مَا لَكَ أَلاَّ تَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ﴾ أي: أيَّ غَرَضٍ لكَ فِي إبائكَ السُّجود؟ ﴿قَالَ لَمْ أَكُن لأَسْجُدَ﴾ أي لا يَصِحُّ منّي أن أسجُدَ ﴿لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ﴾.


﴿قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا﴾ أي مِنَ الجنَّة ﴿فَإِنَّكَ رَجِيمٌ﴾ أي مطرودٌ مِنْ رحمَةِ الله ومعناهُ مَلعونٌ لأنَّ اللَّعنَةَ هي الطَّردُ مِنَ الرَّحمةِ والإبعادُ منها، ﴿وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ﴾ والمرادُ به إنكَ مَذمومٌ مدعوٌّ عليكَ باللّعنةِ في السَّمٰواتِ والأرضِ إلى يومِ الدّين مِنْ غيرِ أنْ تُعَذَّبَ في الدُّنيا ذلك العذاب، فإذا جاءَ ذلكَ اليوم عُذِّبتَ بِمَا يُنسَى اللّعنُ معه.


اللهم ارحمنا برحمتك الواسعة واجعلنا من عبادك المرضيّينَ يا أرحم الراحمين
واستر عوراتنا وءامن روعاتنا واكفنا ما أهمنا وقِنا شرَّ ما نتخوّف
يا أكرمَ الأكرمين

الحقوق محفوظة

خلق الإنسان والجانّ وأمر الملائكة بالسجودِ لآدم





المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تقوية طبيعية للدم روزكنزي مملكة الأعشاب وأسرارها 4 12-05-2015 01:07 PM
دعاء غفر لآدم عليه السلام: شمهورش مملكة الدعوات والأقسام والاستخدامات 3 04-12-2013 11:52 AM
وفاة سيدنا ءآدم وحواء عليهما السلام : ذكاء ناصر مملكة الاسلامية العامة 1 03-30-2012 02:14 AM
استعمالات رائعة للخل روزكنزي مملكة الأعشاب وأسرارها 8 12-11-2011 02:11 PM
قوى الإنسان الخفية روزكنزي مملكة الباراسيكولوجي وكل ما يتعلق بعالم الروح والعقل الباطن وعوالم الجن والإنس 2 11-27-2011 06:01 PM

قديم 10-07-2011, 02:55 PM
معلومات العضو
المشرف العام

إحصائية العضو






 

جمانة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : جمانة المنتدى : مملكة الاسلامية العامة
افتراضي

شكرا جزيلا اخي ابوحسام على الرد الطيب جزاكم الله خيرا

الحقوق محفوظة









الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:35 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.