بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا





الكشف والعلاجات والاستشارات

الاتصال بالشيخ الدكتور أبو الحارث

الجوال

00905397600411

اضفنا على الماسنجر على البريد التالي

alasrar1111@yahoo.com

alasrar1111@hotmail.com



مملكة الشيخ الدكتور أبو الحارث للروحانيات والفلك مملكة القران الكريم
إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ

ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع

قديم 10-04-2011, 10:14 PM
معلومات العضو
من أعمدة أسرار

إحصائية العضو







 

ابوحسام غير متواجد حالياً

 


المنتدى : مملكة القران الكريم
افتراضي ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع

قال الله عز وجل في كتابه الكريم على لسان سيدنا إبراهيم عليه السلام
ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون ( 37 ) )

والواضح أن الله عز وجل على لسان إبراهيم عليه السلام ذكر مكة بأنها واد ، ولكنه بلا زرع وبالتالي بلا ماء .
ومن المعروف عند علماء الأرض بأن الوادي هو منطقة منخفضة بين جبلين من الأرض تكونت بفعل جريان المياه التي تتدفق عبر المجرى ، آتية من المنبع ، والذي يكون في معظم الأحيان على هيئة جبال مرتفعة ترتطم بها السحب المحملة بماء المطر ، كما يحدث حاليا في جبال الحبشة ومرتفعات أفريقيا التي تزود نهر النيل بالمياه المتدفقة .
ومن هذه الآية الكريمة يمكننا أن نقول : بأن وادي مكة قد تكون بفعل أمطار غزيرة هطلت عبر آلاف السنين على هذه المنطقة وشقت المياه المتدفقة مجرى الوادي خلال العصور المطيرة ... وعندما تحول المناخ ، وبدأت ظواهر الجفاف ... جفت مياه السطح ... وتسربت بقية المياه إلى باطن الأرض .
ويفهم من سياق الآية الكريمة بأن هذه الأرض كانت عامرة بالمياه الغزيرة التي بواسطتها تكون وادي مكة في أزمنة ماضية ، فهناك من الأودية النهرية في كثير من أرض العرب ما لا يجري فيها الماء الآن ؛ وذلك لتبخر مياهها ، بعد أن تحول المناخ في مناطقها من حالة مطيرة إلى حالة الجفاف ، ولم يبق من آثار تلك الأنهار القديمة إلا الأودية التي حفرتها ، وتنتشر مثل هذه الأودية في المناطق الصحراوية ، كما هي الحال في أودية صحاري مصر وسيناء وشبه الجزيرة العربية ، ويعرفها البدو في هذه الجهات ، أحيانا بالأودية الفارغة وأحيانا أخرى ببحار بلا ماء . ( محمد صفي الدين أبو العز \1976)
وقد يفهم المرء في هذه الآية الكريمة بأن لفظ " وادي" جاء في هذا الموضع للدلالة على سابق عهد المكان بالمطر الغزير ؛ لأن الوادي لا يتكون إلا بفعل مياه الأمطار كما ذكرنا ، ولما كانت الصخور المحيطة بمكة صخور نارية شديدة الصلابة ؛ لذلك تحتاج إلى تصدعها وقدر هائل من المطر وزمن طويل لشق مسار واد في هذا المكان .... وهذه الظروف لم تتوافر إلا خلال ما يعرف باسم العصور المطيرة .

الحقوق محفوظة

ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع





المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نفسك تكلم ربنا thelord مملكة السور والآيات والأسماء الحسنى 3 11-16-2017 11:54 PM

قديم 10-04-2011, 10:25 PM
معلومات العضو
عضو مميز

إحصائية العضو







 

نور الحق غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ابوحسام المنتدى : مملكة القران الكريم
افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

الحقوق محفوظة







التوقيع

قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:46 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.