بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا





الكشف والعلاجات والاستشارات

الاتصال بالشيخ الدكتور أبو الحارث

الجوال

00905397600411

اضفنا على الماسنجر على البريد التالي

alasrar1111@yahoo.com

alasrar1111@hotmail.com



مملكة الشيخ الدكتور أبو الحارث للروحانيات والفلك مملكة المواضيع العامة
المواضيع التي ليس لها صله بأي منتدى آخر

القمرين فاطمة الزهراء :

قديم 09-11-2011, 03:35 AM
معلومات العضو
مدير عام

إحصائية العضو






 

الخاتم السليماني غير متواجد حالياً

 


المنتدى : مملكة المواضيع العامة
افتراضي القمرين فاطمة الزهراء :


بسم الله الرحمن الرحيم

فاطمة الزهراء الصديقة أم أبيها

إنها أم القمرين النيرين "الحسن" و"الحسين" رضي الله عنهما. إنها حبيبة رسول الله وريحانته وراحة قلبه وأول من لحق به بعد موته من نساء آل البيت، زوجة البطل الذي لن يجود الزمان بمثله، أشجع الرجال سيدنا "علي" كرم الله وجهه، إنها الكريمة العفيفة الطاهرة الصابرة السيدة فاطمة الزهراء رضي الله عنها..

ولأن حياتها أكبر وأعظم من أن يحدها المرء في بضعة أسطر ، فقد عمد الباحثون إلى أن يأخذوا قطرة من بحر حياتها الزاخر لكي يروا بها ظمأ المسلمين لمعرفة ن وذلك ولو الشيء اليسير عن حياة هذه المراة الشريفة الطاهرة بنت الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم ، و الأرواح والنفوس معا تواقات لمعرفة لحقيقة معنى الجمال الذي هو جمال الخلق الكريم، والمعرفة الواسعة النقية..

الحسيبة النسيبة


إنها "فاطمة" الزهراء التي ولدت في 20 جمادى الآخر في العام الخامس بعد البعثة، بنت أشرف خلق الله وأعظمهم قدرا عند الله نبينا "محمد" صلى الله عليه وسلم، أما الأم فهي حبيبة رسول الله، السيدة "خديجة بنت خويلد"، سيدة قومها، صاحبة القلب الكبير، التي حملت مع نبينا المصطفى عبء الدعوة، والتي أحبت الله ورسوله فأحبها الله ورسوله.. إذن فسيدتنا "الزهراء" ذات حسب ونسب شريفين في الأرض وفي السماء..

حياتها العطرة

إن الحديث عن مناقب آل البيت النبوي يحير الألباب وتعجز أمامه الأقلام، فكيف وقد قال الله فيهم: "إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجز أهل البيت ويطهركم تطهيرا"، وما أراده الله كان، فهم الطاهرون المطهرون، وهم مصابيح الهدى والرضا للمؤمنين، ويكفي قول الحق لنبيه "قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى"، فحبهم ومعرفة أخبارهم وجهادهم من الأمور التي تثبت اليقين وتقوي العزائم وتطهر القلوب.
فها هي "فاطمة" رضي الله عنها وهي في مقتبل العمر تفقد أمها في عام يطلق عليه عام الحزن وأصبحت تحمل في البيت النبوي راية الأم وراية الابنة، فأحاطت النبي بذراعي الحب والحنان، وطوت الحزن بداخلها تخفيفا على نبينا وعلى أخواتها "زينب" و"أم كلثوم" و"رقية" فجيعة فقد الأم ومسئوليات الدعوة، حتى طاب لنبينا الكريم أن يدعوها بـ"أم أبيها"، ولقبت بالزهراء -أي المنيرة- والتي ملأت بيت الأب بنور وجهها وخلقها وصبرها وحنانها… فكانت -رضي الله عنها- الصديقة، والمباركة، والطاهرة، والزكية، والراضية، والمرضية، والزهراء. وقد ذهب بعض العلماء إلى أن اسم "فاطمة" جاء للإشارة إلى أنها مذ خُلقت فُطِمت عن الشر. فلا عجب بعد ذلك أن يقول النبي عنها: "فاطمة بضعة مني فمن آذاها فقد آذاني، ومن آذاني فقد آذى الله". ويقول: "فاطمة سيدة أهل الجنة".

الزواج الطهر للطهر

عندما بلغت "فاطمة الزهراء" -رضي الله عنها- التاسعة من العمر بدا عليها كل ملامح النضوج الفكري والرشد العقلي فتقدم سادات المهاجرين والأنصار لخطبتها طمعاً بمصاهرة النبي صلى الله عليه وسلم، ولكنه كان يردهم بلطف معتذراً بأن أمرها إلى ربها.
وخطبها "علي" -رضي الله عنها- فوافق النبي صلى الله عليه وسلم ووافقت "فاطمة" وتمّ الزواج على مهر قدره خمسمائة درهم، فباع "علي" درعه لتأمين هذا المهر ولتأثيث البيت الذي سيضمهما فكان أن بسط أرض الحجرة بالرمل ونصب عوداً لتُعلق به القربة واشترى جرةً وكوزاً، وبسط فوق الرمل جلد كبش ومخدة من ليف.
لقد كان هذا البيت المتواضع غنياً بما فيه من القيم والأخلاق والروح الإيمانية العالية فبات صاحباه زوجين سعيدين يعيشان الألفة والوئام والحب والاحترام.
وكان نتيجة لهذا الزواج أن أنجبا "الحسن" و"الحسين" و"زينب" رضي الله عنهم أجمعين.

موقف.. لا ينسى

كانت السيدة الزهراء تقوم بطحن الطعام باستعمال الرحى حتى تركت أثرا في يديها الشريفتين، ومع قلة المال وكثرة الصيام، أخذها الإعياء فأرادت أن تطلب من النبي أن يمنحها خادمة من الأسرى تعينها على قضاء حوائجها، فلما استحت أن تفعل ذلك ذهب معها سيدنا "علي" كرم الله وجهه ليشرح حالها فما كان من النبي وهي أحب خلق الله إليه إلا أن قال لها ولـ"علي" كرم الله وجهه:

"لا والله لا أعطيكما وأدع أهل الصفة تتلوى بطونهم، ولا أجد ما أنفق عليهم.. ولكن أبيع وأنفق عليهم بالثمن.."

وقد صدق الله العظيم: "وإنك لعلى خلق عظيم"، تحرم حبة عينيك من المساعدة من أجل فقراء المسلمين، فلننظر في أمر تلك التي رفض طلبها حين تأتي يوم القيامة.. فقد روى "الحاكم" عن الإمام "علي" كرم الله وجهه أن رسول الله قال:

"إذا كان يوم القيامة نادى منادٍ من وراء الحجب: يا أهل الجمع غضوا أبصاركم عن فاطمة بنت محمد حتى تمر"..

كلمات ذات معنى

لقد فرح النبي بذرية "فاطمة" والتي حملت النور المحمدي من بعده، فها هو يسأل "عليّا" عند مولد "الحسين": ماذا سميتم ابني؟
فيقول "علي": "حربا"
فيقول النبي : بل "حسين"
ثم يقول عنه: "حسين مني وأنا من حسين".
وها هو يقف على المنبر و"الحسن بن علي" إلى جواره ويستمع الصحابة إليه وهو يقول: "إن ابني هذا سيد، ولعل الله يصلح به بين فئتين من المسلمين"، وقد تحقق هذا بالفعل…
وها هو يسعد بميلاد رئيسة الديوان، وأم العواجز، وعقيلة آل البيت النبوي "زينب" رضي الله عنها وأسماها على اسم خالتها "زينب" الكبرى، تلك الشخصية التي عاشت في نعيم روحي وتغذت من شهد الرضا الرباني، ثم تحملت أقدارا فوق ما تستطيع أن تحتملها الجبال…
: ما أحوجنا إلى أن نتعرف على آل بيت نبينا، كم نحن مقصرون في حقوق أنفسنا حين لا نصل أنوار قلوبنا بأنوارهم، ومحبتنا بمحبتهم…
وهنا اختم بكلمات أرسلتها السيدة البتول "فاطمة الزهراء" عندما أفجعها موت أبيها سيدنا "محمد فقالت:
إنا فقدناك فقد الأرض وابلها
وغاب مذ غبت عنا الوحي والكتب
فليت قبلك كان الموت صادفنا
لما نعيت وحالت دونـــك الكثب
نعم إنها "فاطمة" التي اعتادت وأهلها الصيام، وقدمت إفطارها حبا لله تعالى فأطعمت اليتيم والمسكين والأسير به، فأنزل الله قرآنا يتلى إلى يوم القيامة في حقها وأهل بيتها فيقول:
"ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا، إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاءً ولا شكورا"..

قال رسول الله

لما خلق الله آدم وحواء تبخترا في الجنة

قال آدم لحواء

ماخلق الله خلقًا هوأحسن منا

فأوحى الله تعالى إلى جبرائيل

أتي بعبدي الفردوس الأعلى

فلما دخلا الفردوس نظرا إلى جارية على درنوك من درانيك الجنان

وعلى رأسها تاج من نور وفي آذنيها قرطان من نور

قد أشرقت الجنان من حسن وجهها

فقال آدم

حبيبي جبرائيل من هذه الجارية التي أشرقت الجنان من حسن وجهها

فقال جبرائيل

هذه فاطمة بنت محمد نبي من ولدك يكون في آخر الزمان

قال آدم

فما هذا التاج الذي على رأسها ؟

قال جبرائيل

بعلها علي بن أبي طالب

قال آدم

فما القرطان اللذان في أُ ذنيها ؟

قال جبرائيل

ولداها الحسن والحسين

قال آدم

حبيبي جبرائيل أخُلقوا قبلي ؟

قال جبرائيل

هم موجودون في غامض علم الله قبل أن تُخلق بأربعة آلآف سنة


الحقوق محفوظة

القمرين فاطمة الزهراء :





المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حرز فاطمة الزهراء النور الأبيض مملكة الأوراد والأحزاب والأدعية 2 02-03-2014 01:44 AM
اسم فاطمة الزهراء سبب في شفاء أعمى روزكنزي مملكة القصص الواقعية 8 05-21-2012 03:51 PM
هذا حرز فاطمة الزهراء شمهورش مملكة الفوائد والمجربات الصحيحة 1 05-17-2012 06:59 PM
حرز السيدة فاطمة الزهراء : الخاتم السليماني مملكة المخطوطات والصور والنسخ 1 05-15-2012 02:49 PM
بنت أبيها {ص} فاطمة الزهراء النور الأبيض مملكة الصلاة على الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم 3 03-14-2012 04:24 PM



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:39 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.