العودة   مملكة الشيخ الدكتور أبو الحارث للروحانيات والفلك > علم البارسيكولوجي والمناسبات > مملكة المواضيع العامة

مواضيع مميزة

المواضيع الجديدة المشاركات الجديدة

09-04-2011, 05:23 PM
بنت مستوره
من أعمدة أسرار
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 4,439
عندما تحن إلى نفسك


تتأمل الحياة فتبدو كأنها خشبة مسرح

وأنت ... تارة تكون بطل القصة .... وتارة شخصية ثانوية

وتارة خلف الكواليس ... حيث لا أحد يعلم بوجودك

إما أنت تكون الدمية التي يحركونها بخيوطهم ...

أو تكون أنت الذي

تحركهم بخيوطك

عندما تحن إلى نفسك ~

تشعر بأن الذين حولك لا تعرفهم ولا يعرفونك ...

حتى لو كانوا أقرب الناس إليك ...

لا أحد يعلم بما في قلبك ... لا أحد يفهم ما يدور في خاطرك

تبتعد ... وتبتعد ... وتبتعد

تبقى لوحدك...

.

.

عندما تحن إلى نفسك

تنظر في المرآة ... ترى وجهاً متعباً ... أرهقته الحياة ...

تزيل جميع الأقنعة عن وجهك ... وتعود أنت ... إلى نفسك

تدخل إلى أعماق ذاتك ... وتصل إلى خبايا روحك

تسمع نبض قلبك ... وهمس صمتك ...

عندما تحن إلى نفسك ~

تتصفح دفتر ذكرياتك ....

وتحن إلى من فرق الزمان بينك وبينهم

تتمنى أن تعود تلك الأيام ... تلك اللحظات ...

أناس كثير عرفتهم

من اشتريتهم فباعوك ... من بعتهم عندما اشتروك

ضحك وسعادة ... دموع وألم ... فراغ وملل...

كثيراً ما تحاول أن تنسى ... ولكنك دائماً تتذكر




عندما تحن إلى نفسك ~

تعشق الليل ... لصمته ... لهدوئه ... لسكونه

تناجي القمر ... تبث إليه همومك ... تشكو إليه أحزانك ...

تتأوه من داخلك ... لجرح ما في قلبك

تبكي ... وتذرف الدموع ... رغماً عنك

عندما تحن إلى نفسك ~

تتذكر من امتزجت روحه بروحك

يراودك طيف خياله من بعيد ... وهمس صوته

أتى ليزيل وحدنك ... يخفف وحشتك ...

ومهما حاولت الابتعاد ... والهروب إلى أعماقك

سوف تجده هناك ... بداخلك

لأنك عندما تحن إليه

[ فإنك تحن إلى نفسك ]

أفضل وأحسن عندما تحن نفسك للقرب والتقرب الى الله سبحانه وتعالى.


عندما تحن إلى نفسك

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


DMCA.com Protection Status

Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.