بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا





الكشف والعلاجات والاستشارات

الاتصال بالشيخ الدكتور أبو الحارث

الجوال

00905397600411

اضفنا على الماسنجر على البريد التالي

alasrar1111@yahoo.com

alasrar1111@hotmail.com



مملكة الشيخ الدكتور أبو الحارث للروحانيات والفلك مملكة القصص الواقعية
قصص وأحداث واقعيه عن عالم الجن والعوالم الأخرى

قصة فتاة صغيرة كانت تطعم الجن (الجزء الأول ):

قديم 04-09-2011, 10:49 PM
معلومات العضو
عضو جديد

إحصائية العضو






 

سلطانة غير متواجد حالياً

 


المنتدى : مملكة القصص الواقعية
افتراضي قصة فتاة صغيرة كانت تطعم الجن (الجزء الأول ):



السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

أكتب لكم قصة واقعية حدثث لإحدى الفتيات و قد كنت قريبة منها
و ليس الغرض من العرض لتسلية أو المتعة و إنما للعبرة و العظة
و نسأل الله أن ينفعنا بما تخطه أقلامنا يوم نلقاه

أليكم البداية

عرف و إشتهر بفعل الخير من إعانة محتاج و إغاثة ملهوف و تفريج كرب مهموم ....بما أعطاه الله من فضل الحكمة و الرحمة و الصبر...

قدر الله له الزواج بإمرأة طيبة و أنجب معها طفلان و كانت إحدى قريباته و هي إبنة عمته تعاني من عقم لم يعرف سببه فقد تزوجت ثلاث مرات و في كل الحالات حرمت الدرية

طلبت من الرجل أن يترك معها إبنته لأيام حتى تستأنس بها و تزيل عنها وحشة الحرمان

و كانت الطفلة لا تتجاوز الخمس سنوات
مرت الأيام تجر بعضها البعض و ترمي بثقل بعاد الطفلة عن أسرتها على قلب الأم التي كادت أن تبدي بانزعاجها و تخوفها و قلقها لولا أن ربط الله على قلبها بتصبير زوجها لها و تذكريه بأن لها في ذلك أجر عظيم
إزدادت الشكوك تغرس أشواكها في قلب الأم خاصة عندما كان زوجها يرد خائبا كلما أراد أن يستعيد طفلته أحيانا بأعذار مختلقة تتعذر بها إبنة عمته و أحيانا يحس بثقل و نفور يشده عن الذهاب و مرات أخرى يطويه بعد المسافة و يثنيه عن السفر.... حتى مر شهر كامل على غياب الطفلة عن أسرتها

بدأت التوترات تحفر بمخالبها في حياة الزوجين فقرر الأب إسترجاع إبنته مهما كلفه الثمن فكانت عندها المفاجأة

فقد رفضت إبنته الذهاب معه و أصبحت تصرخ و تصرخ و تبكي بكاء مرا و تريد الفرار من المنزل

إندهش الأب من تصرفات طفلته فأخبرته عمته و إبنتها أنها إرتاحت معهما و طلبتا منه أن لا ينزعج من الأمر و أنهما سيقنعانها بالذهاب معه في المرة القادمة

عاد الرجل و كأن هموم الدنيا قد أثقلت كاهله لا يدري كيف يواجه زوجته هل يخبرها بما حدث فيحرق قلبها أم يخترق لها قصة ليبعد عنها أشباح الوساوس

رجع الوالد إلى بيته مهموما و أخبر زوجته أن إبنتهما ترفض الرجوع لأنها أحست بالراحة هناك و الإنسجام ممتنعا عن إخبارها بتفاصيل ما حدث ...

ولكن قلب الأم حدثها قبل أن ينطق لسانها بأن في الأمر شيء غير طبيعي فحتى و إن إرتاحت الطفلة فلا يمكن أن ترفض الرجوع لأسرتها ...

طلبت الزوجة من زوجها أن تذهب معه في المرة القادمة لإحضار طفلتها و أن لا تعلم بذلك أحدا و أن تكون الزيارة مفاجئة و إخترا يوم من أيام العطلة ...

كانت المفاجأة شديدة الوقع على البنت التي أصبحت ترتجف من الخوف حالما رأت والدها و والدتها

و أصيبت بحالة خوف شديد تبعه الصراخ و البكاء و الإختفاء وراء تلك المرأة مستنجدة بها راجية منها أن لا تتركها تذهب معهما ....

أصيبت الأم بالذهول و كادت أن تسقط من هول ما سمعته و ما رأته فأخذت تسأل عما حدث للطفلة ....و هل هي مريضة أو بها حمى ....

فأخدت تلك القريبة تهدئ من روعها و تدعوها لأن تشرب القهوة و تبيت الليلة حتى تحس الطفلة بالأمان و في الغد يكون في الأمر شأن آخر ...

و لكن الأم رفضت حتى كوب الماء الذي قدم لها و أصرت أن تأخد طفلتها معها مهما كلفها ذلك من ثمن

إحتضن الأب طفلته هي تصرخ و تبكي و أخرجها من البيت و ركبا سيارة الأجرة التي كانت في انتظارهم و عاد الجميع للبيت

ضلت الطفلة في حالة هستيرية عجيبة حيث أنها ترتعد و ترتعش كلما رأت وجه والدها و تختفي تارة وراء والدتها و أخرى تريد الهروب من المنزل .....وسط ذهول الوالدين و تعجبهما مما يحدث للطفلة و لكن سرعان ما انتبهت الأم و بدأت تقرأ عليها الفاتحة و تضمها إليها و تعيد القراءة مرات و مرات حتى هدأت الطفلة و نامت

و تلك بداية قصة معاناة طفلة كانت تطعم الجن

مرت أيام سيئة تجرعت الأسرة بأكملها مرارتها من قلة نوم و هلع و خوف على الطفلة التي أصبحت لا تكاد تنام ساعة إلا و تنتفض مفزوعة تصرخ و تبكي و في الكثير من الحالات تشير عند الإستيقاض من النوم فجأة لوالدها بأصبعها و تقول له أنت السبب أنت السبب ....
فيسألها ماذا فعلت لك حبيبتي؟؟؟ ما المشكلة ؟؟؟ بما تحسين ؟؟؟ ....
و يا لها من صرغة تقذفها الطفلة في وجهه إذا أراد إحتضانها أو التقرب منها
حزن الأب حزنا شديدا فقد ظن أن طفلته أصبحت تكرهه بسبب إعادتها من بيت إبنة عمته لأسرتها من جديد و أصبح يحاول بشتى الطرق أن يتقرب منها و لكن دون فائدة

و كانت الأم تشعر هي أيضا بنفور إبنتها منها و لكن ليس بنفس القدر الذي كان تجاه الوالد

كانت الطفلة كثيرا ما تستيقض من النوم و تمشي دون وعي و تذهب للخلاء ( أعزكم الله ) و تجلس فيه مدة طويلة تواصل هناك نومها ...
فما كان من الوالدين بعد الإنتباه للأمر إلا أن أغلاقا الحمام في الليل إغلاقا محكما

فأصبحت تمشي في منتصف الليل و هي غير واعية في وسط الغرفة بعدأن فشلت من فتح باب الحمام

و ذات مرة و الاسرة غارقة في نومها فتحت الطفلة باب المنزل و خرجت دون أن يشعر بها أحد

و لكن بعد مدة إنتبه الأب إلى صوت الرياح تدفع الباب فاستيقض فإذا به مفتوح على مصراعية

قام بغلقه و قبل أن يعود لفراشه تفقد إبنته فإذا بها غير موجودة ....
أيقض زوجته ليخبرها بالخبر ...ثم خرج هائما على وجهه يبحث عنها في وسط الليل البهيم و ينادي عليها ...

و لكن رحمة الله واسعة و فضله على عباده عظيم فقد وجدها في إحدى الزوايا نائمة لا تعلم بشيء

حملها بين ضراعيه و أخذها للبيت و من ثم أصبح المسكين لا ينام إلا بجانب الباب الخارجي للمنزل خوفا من أن تعيد الكرة مرة أخرى
كانت الطفلة ترى كوابيس كثيرة و أحداث سيئة تتحقق الكثير منها على أرض الواقع

أعراض كثيرة كانت تصاحب الطفلة فتقض مضجع أسرتها ...

و منها أن أصبحت تحب العزلة رغم صعر سنها و لا ترغب في اللعب و لا في إتخاذ أصدقاء

و قلة شهيتها و رغبتها في الطعام ....

عرضها الأب على طبيب لكنه قال أنها طبيعية و لا تعاني من أية مشكلة عضوية أو عقلية

مرت الأيام تجر بعضها بعضا فإذا بالأم تكتشف عند تنظيف الغرف أن زوايا البيت دائما فيها بقايا من الطعام

تعجبت للأمر ثم إنتبهت للطفلة و حاولت مراقبتها عند الأكل
فإذا بها تلاحظ أنها قبل أن تبدأ في الطعام تأخذ منه قليلا و ترميه في الزوايا

فسألتها : لماذا تفعلين ذلك ؟
فأجابت البنت : أنهم طلبوا منها ذلك في المنام
فتسألها الأم : من هؤلاء ؟
فتجيب الطفلة : لست أدري و لكن وجوههم مخيفة و قد هددوني إن لم أفعل فسيتعرضون لي بالضرب و الأذى

تعجبت الأم من الموقف و طلبت من طفلتها أن لا تفعل ذلك و لن يستطيع أحد ان يتعرض لها و لكن البنت كانت تبكي و هي ترتعد خائفة
فقامت الأم بوضع ملح في ماء و قرأت عليه بعض السور الصغار من كتاب الله ثم قذفته في زوايا المنزل
و أصبحت تمنع طفلتها من أن تلقي أي طعام هناك
هدأت الأمور بعض الأيام لتعود من جديد بطريقة أخرى

مرت الأيام و توقفت الطفلة عن رمي الطعام في الزوايا و لكنها أصبحت تفزع و تخاف كثيرا إذا رأت دما أو قطعا من اللحم أو الدجاج
و كانت الظاهرة غريبة و محيرة إمتنع الأب بسببها من ذبح الدجاج في البيت و أصبح يحضره جاهزا و كانت الأم تحاول دائما إخفاء اللحم الني عن الطفلة .... و ظن الجميع أن السبب خوف طبيعي قد يحدث للأطفال من منظر اللحوم ملطخة بالدماء

و ذات يوم رأت الأم إبنتها تفتت قطعا من الدجاج الناضج و تضعها في زوايا المنزل و كذلك تفعل مع اللحم .....فتعجبت من الأمر

و سألتها : لماذا تفعلين ذلك ؟

فقالت لها الطفلة : لقد أخبروني في المنام أن أفعل ذلك

و تكرر المشهد الماضي و لكن هذه المرة مع اللحوم
كانت الطفلة لا تستطيع أن تأكل قبل أن ترمي و لو قطع صغيرة في الزوايا ...
و مع تصرفاتها إحتارت والدتها كيف تتصرف معها ...

و ذات يوم نسيت الطفلة فأكلت اللحم و لم ترمي ببعض القطع في الزوايا ... و بعد الإنتهاء تذكرت فأصبحت تبكي و تقول لأخيها الكبير أعطني قطعة من عندك و إلا فسأموت

و الأخ الأكبر يضحك من طلبها و يمتنع من إعطائها اللحم

سمعت الأم بالأمر فطلبت من الطفلة أن تتوقف عن فعل ذلك

و لكنها قالت لها كالعادة: سيؤذونني وقد يقتلونني

زادت حيرة الأم من طفلة صغيرة تقول كلاما غريبا كذاك ....و لكنها هدأت من روعها .... و قالت لها مشجعة (من يستطيع أن يفعل ذلك و نحن معك ....قولي أعوذ بالله من السيطان الرجيم .... و سمي الله دائما .....)
و جاء الليل كعادته و كان وطؤه ثقيلا عندما جاء يحمل معه الهموم.... فقد إرتفعت حرارة الطفلة و أصبحت تهدي و تقول لأمها (إني أرى مكاني بين القبور... إنهم يحفرون تحت رأسي .....)

و الأم تحاول جاهدة تخفيض درجة الحرارة دون فائدة

وقفت الأم بعدها و أخذت ملحا و قرأت فيه بعض السور الصغار من كتاب الله..و نفثت فيه..ثم ألقت جزءا منه في زوايا المنزل..و احتفظت بالباقي وضعته تحت وسادة الطفلة )

فهدأت الطفلة قليلا ...و لكن الحمى لازمتها حتى الصباح

و من ذلك اليوم تخوفت الأم من منع الطفلة من رمي اللحم في الزوايا ... فأصبحت عادة تفعلها البنت أمام ناظري والديها

ذات يوم ضاقت الأم بصنيع الطفلة و أخبرت إحدى قريباته بالأمر.. فأرشدتها للذهاب إلى أحد الرجال بالمدينة و قالت لها إن له قدرة على ترويض الشياطين.. و جلب الحظ.. و إبعاد الأذى.. و فك السحرو العين ...
فقالت الأم ربما كان ساحر أو مشعوذ و لا يمكنني أن أذهب لهؤلاء لأنه كفر
طمأنتهاالقريبة محاولة إزالة مخاوفها .. و أخبرتها بتجربتها معه فقد ذهبت له مرات كثيرة و ساعد في حل الكثير من المشاكل و أزال عنها الكثير من الهموم و كسر الكثير من العقبات التي واجهتها و اسرتها فك ...ثم أكملت بعد مدحه بان لا تخف لأنه شيخ يقرأ بالقرآن

و من هنا تبدأ رحلة الطفلة في العلاج ؟

فهل فعلا كان الرجل راقي؟ أم مشعوذ ؟

و هل إقتنعت المرأة بأخذ طفلتها ؟أم تناست الأمر؟

الحقوق محفوظة

قصة فتاة صغيرة كانت تطعم الجن (الجزء الأول ):





المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مخطوطات فلكية الجزء الأول: ميططرون مملكة المخطوطات والصور والنسخ 2 11-11-2016 08:44 PM
قصة فتاة صغيرة كانت تطعم الجن (الجزء الثاني ): سلطانة مملكة القصص الواقعية 3 02-14-2016 01:21 AM
الروحاني وطريقة قتله الجزء الأول شمهورش المـدرسة الـروحانية الـكبرى 00905397600411 5 01-26-2016 03:27 PM
مخطوطات مهمة الجزء الأول : شمهورش مملكة المخطوطات والصور والنسخ 7 01-27-2013 08:36 PM
شمس المعارف الكبرى الجزء الأول: ميططرون مملكة المخطوطات والصور والنسخ 0 02-04-2011 04:29 PM



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:15 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.