العودة   مملكة الشيخ الدكتور أبو الحارث للروحانيات والفلك > علم البارسيكولوجي والمناسبات > مملكة القصص الواقعية

مواضيع مميزة

المواضيع الجديدة المشاركات الجديدة

04-08-2011, 02:25 AM
الشيخة ام مصطفى
كبار الأعضاء
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 475
قصة لقريبة لي ورحلة العذاب مع المس العاشق :



بسـم الله الرحمـــن الرحيـــم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

هده قصة لاحدى قريباتى عايشت انا فصولها شخصيا وكنت وقتها فى 14 من عمرى واستمرت معها الحالة الى الان
هى ابنة عمة والدى امراة كانت وقتها فى الاربعين من عمرها امراة تتميز بملامحها الحلوة الجميلة ودلعها وخفة دمها وحبها للضحك والنكات دائمة الابتسام طيبة القلب جداا الى درجة الايثار فقد كانت تترك حقوقها ادئما لاخوانها من بنات ودكور كان يبدو عليها انها تحب نفسها وواثقة من جمالها رغم كبر سنها وتاخر زواجها ولا احد منا كان يعرف انه وراء تلك الروح الجميلة والملامح المبتسمة يختفى الم جدوره امتدت طوال سنوات دون ان يعرف احد
قريبتى هده اسمها مريم اكبر واحدة فى البنات لدا فكانت ترعى شؤون البيت وكانت بالنسبة لاخوانها كالام الثانية تهتم بهم وترعاهم كالطفل الصغير رغم انهم كبار وتتنازل عن حقوقها فى سبيل ارضاءهم
كبرت اخواتها البنات وتزوجن الواحدة تلو الاخرى منهم من رحت الى منطقة بعيدة المهم ان كل واحدة استقرت فى بيتها واخوتها الدكور ايضا كل واحد استقل ببيت منفرد واخد زوجته ورحل وخفت بعد دلك زياراتهم كثييرا لبيت العيلة
اما هى فكالعادة بقيت فى البيت ترعى شؤون والديها المسنين وكانت والدتها مصابة بمرض السكرى فقدر الله ان وافتها المنية وتوفى زوجها بعدها ب 15 يوما حزنا عليها
وهكدا بقيت مريم وحيدة فى البيت ليس لها سوى اصغر اخوانها الدى ياتى لزيارتها اسبوعيا
لم تكن ابداا تشتكى ولم يكن احد ليلاحظ فقد كانت دائمة الابتسام
كلنا كنا نحب مريم وننتظر المناسبات بشغف لتاتى لانها تحب النكات وتنشر جواا جميلا فى العائلة وكنا نهتم بزيارتها دائما انا وابى وعمى لنطمئن على احوالها
وفى احد الايام وكان يوم ختان اخى الاصغر اقام والدى وليمة بالمناسبة وعزمنا الاقارب كلهم وكنا مجتمعين فى جو بهيج وجميل وجاءت مريم لبت الدعوة كعادتها وتعشينا كلنا معا ثم اجتمعنا كعائلة كعادتنا نتبادل اطراف الحديث
طبعا كانو كلهم نايمين عندنا بحكم انهم كلهم من افراد العائلة بنات اعمامى وعمى واعماى كلهم ومريم معنا ولاحظ عمى اختفاء مريم
كان البيت الدى كنا نسكنه كبيير وفيه حوش كبيير منعزل نسبيا
المهم لاحظ عمى وبنات عمى ان مريم غائبة خصوصا انها كانت اهم واحدة تحلى القعدة فاستغربنا غيابها ودهبنا للبحث عنها
لكن من وجدها هو عمى وقد لاحظ عليها انها جالسة بمكان منعزل تنظر بنظرة غريبة وكانها فى عالم اخر وجالسة فى مكان امام المجارى اكرمكم الله وتنظر اليها بتركيز فستغرب عمى وشك بالموضوع
وهنا قرر عمى ان يقطع الشك باليقين وتم انكشاف الموضوع
عمى هدا هو شخص ملتزم ولله الحمد ملم بامور الرقية الشرعية لانه كان يقرا كتب الرقية كثييرا وحافظ لكتاب الله طبعا مريم بالنسبة له ابنة عمته واخته فى الرضاعة بنفس الوقت
المهم قرر عمى ان يقطع الشك باليقين اقترب منها وادخلها الى البيت واجلسها معنا
ثم نظر اليها وقال مريم احظرى لى كاس من المياه المعدنية من فضلك لاشرب فدهبت واحظرت الماء له ورجعت وجلست امامه
قرا بعض الايات من القران الكريم على الماء دون ان تلاحظ ثم قال لها تفضلى اشربى وما ان شربت قليلا حتى تغير لونها وتركت الماء
امسك بالكاس ورش به وجهها وبدا بتلاوة القران الكريم
وحدث ما لم يكن بالحسبان تحول الفرح الى صراخ وصياح والتففنا كلنا حولها مندهلين ومندهشين من الصدمة
اما انا فقد ارتعبت وحضنت والدى حتى عمى لم يكن يتوقع هده النتيجة
كانت ردة فعل مريم قوية جداا وقعت ارضا وتشنجت وبدات بالصراخ بقوة كبييرة جداا الى درجة ان كل الجيران سمعو بالموضوع لا استطيع وصف االموقف بالكلمات فقد كان لا يصدق بدات تصرخ باعلى صوتها اتركنى اتركنى وتضربه وهو يرش وجهها بالماء ويقرا القران
اما انا ووالدى وباقى اعمامى فكنا مندهلين متسمريين بين مصدق ومكدب لما يحصل فقد كانت اول مرة نشاهد امراا كهدا حتى عمى لم يكن قد حضر نفسه لمثل هدا الامر فقد كان الامر يبدو مستعصيا
ونطق الجنى على لسانها ووقفنا جميعنا مدهولين امام ما نسمع ونرى وكانها حكاية او قصة خرافية وبدا الجنى بالكلام ويتحاور مع عمى ويسرد تفاصيل شخصية دقيقة لا يعرفها سواها تفاصيل كان بعضها مرعبا وبعضها محرجا واغلبها حقائق من حياة مريم التى غفلنا عليها جميعا


11-30-2016, 01:10 AM
الشريفة الإدريسية
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2015
المشاركات: 7

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يالها من قصة مأثرة ومحزنة في آن واحد شكرا لكي أختي على مشاركتنا إياها أرجو الشفاء نسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفي نا ويشفي مريم ومرضى المسلمين وأن يضع في طريقنا رقات متمكنين ولديهم من الحكمة والحنكة والشجاعة ويكون الله عليهم ومولاهم وناصرهم على من اعتدى على عباد الله آمين يارب العالمين

11-29-2017, 01:23 AM
وله العشاق
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 159

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .


قصة لقريبة لي ورحلة العذاب مع المس العاشق :

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


DMCA.com Protection Status

Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.