العودة   مملكة الشيخ الدكتور أبو الحارث للروحانيات والفلك > الاسلاميات العامة > مملكة الأوراد والأحزاب والأدعية

مواضيع مميزة

المواضيع الجديدة المشاركات الجديدة

03-25-2011, 01:41 AM
العقيق اليماني
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 1,149
من شعر الإمام الرّواس رضي الله عنه



بسم الله الرحمن الرحيم .................................قال الإمام الفقيه الحافظ الأديب السيد محمد مهدي الصيادي الرفاعي الُحسينيّ في كتابه مشكاة اليقين ومحجة المتقين:




لي قلبٌ في الحُبّ مُضنًى عليلُ**ليس يُسليه عنكم التعليلُ




وهواكم جَعلتهُ لي ذخرا**يوم لا ينفع الخليلَ الخليلُ




يا لناري حُزني إليكم طويلٌ** يا لسقمي صبري عليكم جميل



ارحموا يا أكابر الحَيّ عبدا**مُستمرا بُكاؤه والعويلُ



وا عنائي وَجدي كثير كثير**واحتمالي شيءٌ قليل قليلُ



أتمنى المماتَ حتى أراكم ** والتمني من بعضه المستحيل




وإذا كان آخر العمر موتٌ**فسواءٌ قصيره والطويل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

__________________
أستغفر الله العظيم الذي لااله الا هو الحي القيوم وأتوب اليه
04-10-2011, 02:16 AM
مهديائيل
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 770

شعر عظيم وهديتك فوق راسي
اللهم اغفر وترحم وارضي عن معلمي وشيخي وتاج راسي وروحي وحياتي حبي شيخي الامام الرواس تاج الراس في عليين
الفاتحة لروح الامام الرواس
فان موتك في الله حياة

خادم طريقك ومنهاجك وناثر درك
الراجي عفو ربه
احمد الزيدي الورداني الدرقاوي

بارك الله فيك سيدتي الكريمة ولي الدين فانها هدية ما اظن ان اجد احسن منها

04-10-2011, 03:42 AM
العقيق اليماني
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 1,149

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1)

الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)

اللهم أرحم سيدي العارف بالله الإمام محمد مهدي الرواس رضي الله عنه و هو القائل
تِه غراما فللغرام رجال * وابك ما شئت يوم قومك شالوا
وتململ يوم الوداع كئيبا * ربما عهدهم عليك أطالوا
وتجرّد عن طور كونك فيهم * إنما هذه البرايا ظلال
واحكم الود بالهيام دواما * ما بأمر الهيام قيل وقال
طهّر القلب إن أردت هواهم * رُبّ قول تردّه الأفعال
لاتكن في الغرام ربّ لسان * دون قلب فللهوى أهوال
كم أناس طغى الغرام عليهم * ورماهم فزُحزِحوا إذ قالوا
وأيضا هذة الدرة النفيسة لك ياشيخ ليسعد قلبك كما تسعدنا وتساعدنا جزاك الله خيرا--

إذا رأيتَ هِلالاً
يا أيُّها المُتَكَلِّمْ
وراحَ يجْحَدُ هذا
حُوَيْسِدٌ مُتَألِّمْ
فاقْنَعْ بعيْنِكَ واصبِرْ
وللمُحِبِّ فعَلِّمْ
ودُلَّهُ أينَ حَيَّى
من الظَّلامِ المُعتِّمْ
واجمَعْ عليهِ عُيوناً
متى رأَتْهُ تُتَرْجِمْ
وقُلْ لصاحِبِ عقلٍ
مُشَكِّكٍ ليسَ يجْزِمْ
أَنتَ اللَّبيبُ إذا لمْ
ترَ الـهِلالَ فَسَلِّمْ


إذا كُنتَ في بابِ النَّبيِّ فلا تَخَفْ
وإن عارَضَتْكَ الجِنُّ يا خِلُّ والإنْسُ
وإن كنتَ مَبسوطَ الفُؤادِ بِحُبِّه
فَوَقْتُكَ في كلِّ الشُؤُنِ به أُنسُ
تَقَرَّبْ لأقْوامٍ يَدينونَ وُدَّهُ
وباعدْ أُناساً قد تَخَبَّطَهُمْ مَسُّ
فإنَّ مُحِبَّ الحَقِّ يأوي لأهلِهِ
بلا رَيبةٍ والجِنْسُ يَعرفُهُ الجِنْسُ


إذا ما ذكرنا حيدراً في مهمَّةٍ
تحدَّرَ فيه الكربُ كالسيل من علي
تجلَّت بغذن اللـه وانقشع البلا
وجاءت لنا الغارات كالبرق من علي

إذا ما صِغْتُ في المَحْبوبِ نَظْماً
يُساعِدُني على النَّسَقِ الرَّوِيُّ
وتَتَّضِعُ الدَّراري لافْتِخاري
ويَخْشَعُ عِنديَ الأَسَدُ الأبِيُّ
وإن أُنْمي لِسُدَّتِكُمْ بِطَوْري
يَقولُ البَدْرُ إنِّي مَهْدَوِيُّ
جَناحانِ ارْتَفَعْتُ إلى المَعالي
بِعَزْمِها ولي شَوْطٌ عَليُّ
على قُمَمِ العُلى بِهِما ارْتِقائي
عَلِيٌّ ذو المَعارِجِ والنَّبِيُّ


أذوبُ لمكَّةَ الفيحاءِ حباً
لأَنَّ حبيب أهل الحالي مكي
وأذكرها وتطربني المعاني
فأضحك حين أذكرها وأبكي


أراكُمْ بِعَيني أينَ كانتْ شُخوصُكُمْ
وقلبي خَفوقٌ كُلَّما خَفَقَ القُرْطُ
نَظَمْتُ لكم قلبي بِسمطِ غَرامِكُمْ
فقلبي لكم عِقْدٌ يُزانُ به السِّمْطُ
ألا فارْحَموا حَرْفاً طَموساً مُطَلْمَساً
ولا شَكْلُهُ يُدْرى ولا الرَّسْمُ والنَّقْطُ
ومن عَجَبٍ قد ذابَ فيكمْ تَوَلُّهاً
وأثْبَتَهُ صَبْرٌ لـه ضِمْنَهُ نمْطُ
يُعارِضُهُ من ليسَ يَعْرِفُ ما الـهَوى
وقد مَسَّهُ من نَزْعِ حالِ السِّوى خبْطُ
هُمُ القومُ حَسَّادٌ لَعَمْري وعُصْبَةٌ
دَعاهُمْ لِتَقْريعي على حالتي الغَبْطُ
شَرَطْتُ لـهم لَوْمي إذا كُنتُ باقياً
وإن فُقِدَ المَشروطُ قد يُفْقَدُ الشَّرْطُ
كأنِّي خَيالٌ راحَ يَسْتُرهُ الغِطا
وفيه لَعَمري من حِرابِ الـهَوى غَطُّ
وها هو قلبي في الغَرامِ مُعلَّقٌ
على الـهَوى مِنِّي لا يُقيمُ ولا يَخْطو


أَراني هِلالَ الأُفقِ لَمْعَةَ أُنسِكُمْ
فأَنسَتْني الأَكوانَ لمَّا تبدَّتِ
وطارَتْ لـها رُوحي ودُكَّ لسِرِّها
من السِّرِّ طُوري بعدَ فقدِ بقِيَّتي
ولاحَ لعيني من مَعاني شُؤُنِكُمْ
رَقائقَ آثارٍ فطابَتْ وقرَّتِ
فها أَنا ذاكَ المُسْتَهامُ الذي زَها
لـه الكونُ مذ تلكَ الشُّموسُ تجلَّتِ
روَيْداً أَبرق الشَّرقِ واسكُنْ فإِنَّني
لُويتُ فُؤاداً حين لُويتَ فاثْبُتِ
أمَا والشُؤُنِ البارزاتِ من العَما
وأَحكامِ وحيٍ للفُؤادِ تدلَّتِ
إذا البارِقُ النَّجدِيُّ لأْلأَ طارَ بي
فُؤادي من الدَّهْنا لأَرضِ المدينَةِ
لـه في مَفازاتِ الحِجازِ مَآرِبٌ
طَواها عن الأَكوانِ صدقُ الطَّوِيَّةِ
يُكلِّفُني صبري سُكوناً وإِنَّها
به قد أَحاطَتْ وهو قد كَلَّ لوعَتي
فتأخُذُني منِّي إِشاراتُ حُبِّ من
لـهم حجَّتِ الأَسرارُ من رَكْبِ هِمَّتي
وتُرجِعُني عن كلِّ شيءٍ سوى الـهَوَى
فيذهَبُ صبري حين تثبُتُ رَجْعَتي
أَحبَّةَ قلبي والمَحَبَّةُ لم تزَلْ
تُحَقِّقُ آمالي بكم يا أَحبَّتي
بحرمَةِ وُدٍّ سُرَّ في الرُّوحِ سِرُّهُ
وأَنواعِ وجدٍ فيكُمُ فيَّ حَلَّتِ
وبالمهجَةِ الحرَّاءِ منِّي وبردِ ما
نشرتُمْ لنا من طِيبِ ذاكَ التَّلَفُّتِ
أَقيموا لنا وزنَ الغَرامِ برأْفَةٍ
إذا حوسِبَتْ فيكم رِجالُ المحبَّةِ
ولا تقطَعوا عنَّا حِبالَ حَنانِكُمْ
فموتُ مُحِبِّيكُمْ بذكرِ القطيعَةِ
ومُنُّوا علينا بالعِنايَةِ إِنَّنا
ضِعافٌ فيَا للوارِداتِ القَوِيَّةِ
وعيدٌ ووَعْدٌ فارْحَمونا وعامِلوا
حَناناً ومَنًّا بين هذينِ بالَّتِي
تحياتي

04-10-2011, 04:24 PM
مهديائيل
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 770

سيدتي ما اكرمك فكرمك صار ظله وارف علينا
بارك الله فيك على الهدية العظيمة
جعلها الله في ميزان حسناتك

04-10-2011, 04:46 PM
العقيق اليماني
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 1,149

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين العفو سيدي الشيخ مهديائيل الكريم أبن الكرماء وشكرك لا يمكن أن توفيه كلمات.. تعليمك لي ومتابعتك وكرمك معي ومع غيري بصدق وأخلاص في الميزان المقبول أن شاء الله رحم الله شيوخنا وساداتنا ومعلمينا ومربينا رحمة واسعة وجمعنا الله وأياهم في أعلي عليين تحياتي

04-10-2011, 05:19 PM
مهديائيل
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 770

حفظك الله ورعاكي في كنفه سيدتي الكريمة
بارك الله فيك


من شعر الإمام الرّواس رضي الله عنه

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


DMCA.com Protection Status

Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.