بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا





الكشف والعلاجات والاستشارات

الاتصال بالشيخ الدكتور أبو الحارث

الجوال

00905397600411

اضفنا على الماسنجر على البريد التالي

alasrar1111@yahoo.com

alasrar1111@hotmail.com



مملكة الشيخ الدكتور أبو الحارث للروحانيات والفلك المـدرسة الـروحانية الـكبرى 00905397600411
تعليم الروحانيات بكل أنواعها مباشرة وبطريقة سهلة وعبر التواصل المباشر والمسنجر وخلال شهرين بإذن الله تصبح عالما بالروحانيات 00905397600411

الخلوة وعالم الروحانيات

قديم 02-27-2011, 08:12 AM
معلومات العضو
مدير عام

إحصائية العضو






 

شمهورش غير متواجد حالياً

 


المنتدى : المـدرسة الـروحانية الـكبرى 00905397600411
افتراضي الخلوة وعالم الروحانيات

بسم الله الرحمن الرحيم

أولا) الخلوة التي هدفها الإتصال بعالم شياطين الجن:

إن كان هدفك الإتصال بعالم الشياطين فإنه سيُطلب منك أن تتجرّد من جميع ملابسك و تبقى عريانا كما ولدتك أمك و تصلي بهذا الشكل بعض الركعات بسور مكسرة بطريقة معينة و بركعات محددة العدد والعياذ باللّه، وان تسرد أورادا جلها تعظيما لشياطين الجن و تكسيرا لآيات القرآن الكريم.
و هنا سنتذكر ما أوصى به الشيخ مريده من أنه لا يجب الخوف لأن الخوف معناه الخسران ، خسران الدنيا و الآخرة، لأن الجن سيأتيك في آخر ليلة و لن يأتيك قبلها لأنه سيبقى على أمل أنك لا تستطيع المواصلة في الخلوة أو أنك لن تلتزم بشروطها كأن لا تتلو العزيمة بعددها...، فإذا لم يتم له ذلك فإنه في الليلة الأخيرة سيسعى إلى إخافتك و الخوف هنا له مغزى.
و ليعلم الجميع أن الجن لا يمكن أن يدخل في الإنسان و يتلبس به و بالتالي التحكم فيه إلا في حالات أربعة أساسية و هي حالات معروفة لدى شيوخ هذا العلم: 1) في حالة الرعب 2) وفي حالة الغضب 3) وفي حالة التثاؤب الشديد دون وضع اليد أمام الفم 4) في حالة الأكل دون ذكر إسم اللّه عليه.
و هنا يكمن بيت القصيد فإذا خفت في خلوتك فإن الجن الذي سيأتيك سيدخل جسمك و يتلبس بك و يصيبك بالجنون فتخسر دنياك و آخرتك كما نبهك شيخك ، ستخسر دنياك لأنك ستعيش بقية عمرك مجنونا ولن تتمتع بنعم الدنيا التي أتاحها و أباحها لك اللّه سبحانه ، وستخسر آخرتك لأنك لن تقوم بفرائضك بوصفك خارجا عن صوابك و ستعاقب في الآخرة على هذا الترك لأن الجنون لم يكن طبيعيا بل لأنك أنت إخترت الطريق هذه.

و الهدف من محاولة الجن إخافتك و إصابتك بالجنون هو التهرب من خدمتك، فلا أحد من الجن مسلما كان أو كافرا يرغب في خدمة بني البشر، و إنما مجيئه إليك سببه العزيمة التي تتلوها و هي بمثابة النار الحارقة والشهاب الثاقب و العذاب الأليم الذي سيصيب الجن العامل بها إن لم يستجب لمردّدها و ذاكرها.

و أعلم أنه عندما تردّد ذكرك و وردك بالخلوة فإنك لا تستحضر أي جني بل أنك تستحضر أحد زعمائهم، لكنه ليس هو الذي سيأتي لإخافتك بل أنه سيبعث أحد أعوانه العاملين تحت إمرته، و الذي سيدخل خلوتك و يتصل بقرينك و يطلب منه ما هو الشيء الذي تخاف منه، فإن كنت تخاف من الثعابين فإنه سوف يتشكل لك في صورة ثعبان عظيم طوله عشرات الأمتار يأكل الناس و الحيوانات و كل شيء يعترضه و كأنه قادم إليك لأكلك أنت كذلك، و إن كنت تخاف الحشرات فإنه سيتشكل لك في صورة حشرة عظيمة تلتهم أشياء أخرى و تصارع أناس آخرين و تقطعهم إربا و هي في طريقها إليك لتقطيعك ...إلخ.

و قد يتبادر سؤال إلى ذهنك هل كل ذلك يحصل لك بالخلوة و أنت نائم أم أنت صاح؟ و الجواب أن قرينك من الجن سيكون أكبر حليف للجن القادم إليك، إذ أنه لن يكتفي بإخباره مما تخافه بل أنه سيسيطر عليك و على عقلك بالذات و يجعلك في حالة بين حالتين و هي حالة التي بين النوم و اليقظة، أي كأنك تحت تأثير مخدر تشاهد الأحداث و كأنها حقيقية و لكن لا تقدر على فعل شيء، و ليس لك خيارا إلا الهروب و ترك الخلوة أو الثبات و العمل بما أوصاك به شيخك إن كان بمقدورك تذكر ذلك. و النتيجة ستختلف تبعا للقرار الذي ستتخذه كما بيناه أعلاه
( إما الجنون يا إما الثبات).

تذكر قوله تعالى:" و قال قرينه ربنا ما أبغيته و لكن كان في ضلال بعيد"
و عليه فلا تصدقوا كل ما خُطّ في الكتب، إذ يقولون أنه سوف يأتيك الجن من الليلة الثالثة أو السابعة أو العاشرة و يكون على الشكل الفلاني و الشكل العلاني، فإنهم لن يأتوك إلا في الليلة الأخيرة من خلوتك و التي إخترت أنت مدّتها، و لن يتشكلوا لك إلا في صورة شيء تخافه أنت بالذات. لذلك و لئن صحّ كلام الكتب فإن الصور المتحدث عنها قد حصلت لكتابها لخوفهم الحقيقي من شكل تلك الأشياء في حياتهم... فتصوّر نفسك أنك دخلت الخلوة و أنت مجهز نفسك على أن تقابل كلب كما قرأت في الكتب فيخرج لك أسد لأنك تخاف هذا الأخير فماذا سيكون ردّ فعلك
(هنا تكمن أهمية دور الشيخ في تعليمك و تأطيرك قبل دخول الخلوة).

فإذا ما بقيت ثابتا دون خوف، فإن هذا الجن سيذهب إلى زعيمه و يعلمه بذلك، عندها فقط سيأتي إليك هذا الزعيم في شكل شخص في شكل حيوان و وجهه وجه إنسان، و أول ما يكلمك به هو نطق لفظ لا تفهم منه إلا الحرفين الأول و الآخر منه و على منوال حشرجة "السسسسس كم" حتى يوهمك من أنه قد قال "السلام عليكم"، و هو في الحقيقة لم يقلها، لأنه لو ألقاها سيبقى موثوق بها كالعهد تماما و لن يستطيع إلحاق الضرر بك لأنه أعطاك السلام و الأمان، و هنا يتوجّب عليك تذكّر نصائح الشيخ الذي قد لقنك بعدم ردّ السلام عليه بل تقول فقط "و عليكم" لنفس الغرض حتى لا تبقى ملزما بالسلام و يبقى بيدك الحق في إيذائه إذا لم ينفذ ما تطلبه منه.
بعد ذلك فتأكّد من أنه لن يقول لك من أنه جني أو شيطان ، بل سيعلمك أنه روحاني مبعوث من اللّه رغم تكسيرك للقرآن، و أنه لم يكن موجودا قبل هذا التاريخ بل أنه بفضل ذكرك و إعتكافك بالخلوة، قد خلقه اللّه في التوّ و اللّحظة لخدمتك و أن اللّه قد سخّر له أعوانا يحكمهم و أنهم جميعا تحت سلطتك و رهن إشارتك ليفعلوا كل ما تأمرهم بفعله.وقد قال تعالى:"شياطين الإنس و الجن يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول".
وحتى تتمكّن من العمل في مجال الروحانيات فإنه من الأساسي أن يعلّمك كيفية ذلك، فيسألك هل تعرف الحروف الأبجدية، فتقول له نعم، فيقول لك :إنما أنت تعرف معناها و شكلها الظاهر، و أنا بما أعطاني اللّه من علم رغم حداثة خلقي فسأريك شكلها الباطني و الروحاني، ثم يأمرك بالنظر إلى السقف أو إلى الحائط و يطلب منك أن تمعن النظر فيما تشاهده و أن تحفظ هذه الأشكال في دماغك و التي سيحفّظك إياها بعد خروجك من الخلوة حتى تدوّنها بورق و تعمل بها معه في مجال العرفان .
و عندما تنظر إلى الحائط أو السقف سترى جميع الحروف الأبجدية مكتوبة بشكل نوراني، كل حرف لوحده و على يمينه بالضبط طلسم و على شماله خاتم، و الطلسم هي الحروف التي ترونها مكتوبة بالمخطوطات و يقولون أنها سريانية و هذه الأخيرة منها براء و لكم أن تسألوا علماء اللغة السريانية حتى يؤكدوا ما أقوله لكم، و قد سماه البعض القلم الروحاني و هي في الحقيقة أمور أخرى سأفسرها لكم في جزء لاحق من هذا المقال،
( لذلك تجدون في بعض الأقسام هذا القول: أقسم عليكم بحق هذا الطلسم و هذه الأسماء التي لا نعرف معناها و فحواها إلاّ ما إستجبتم لدعوتي...إلخ). أمّا الخاتم الموجود على يسار الحرف فهو عبارة عن المربعات التي بها أرقام (الوفق)، و كل حرف له خاتمه، و هو خاتم مثلث فحسب و تجد مجموع أضلاعه دائما 15 و هو الذي يمثل إسم بنت إبليس... أي أن كل حرف له طلسم و خاتم كما ذكرنا.

و بعد أن تتعود عيناك على هذه الأشكال و تنطبع في عقلك، فإنه سيبدأ في ذكر الشروط لخدمته لك و هذه الشروط تختلف من جني إلى آخر لكن إعلم أن جلها حرام و لا يمكنك في هذه اللحظة أن تتراجع لأن شيخك قد أوصاك عند تدريبك على الخلوة أن توافق على جميع الشروط وأن لا تعترض على أي واحدة منها.
و خذ هذه قاعدة ما حييت، أن الجن مهما كان نوعه مسلما كان أو شيطانا فلا تطمئن إليه أبدا، بل يجب أخذ الحيطة و الحذر منه، فهو غادر و كاذب و سيحاول إيقاع الإيذاء بك كلما سنحت له الفرصة بذلك فكم حكيم أعطى دواء و لم ينجح، و كتب أحجبة و لم تعط مفعولا، و تلا عزائم و لم تفلح... لا لشيء إلاّ لأن الجن قد كذب عليه إذ أشار على الحكيم بفعل ذلك حتى يخدمه في علاج حالة ما لكنه خدعه و كذب عليه و لم يخدمه... فيقول المريض أن هذا الشخص مشعوذ و كذاب

ثانيا) الخلوة التي هدفها الإتصال بعالم الملائكة:


تبقى المبادئ الأساسية للخلوة هي نفسها، لكن مع تغيير بعض الشروط و أهمها الطهارة الكاملة طوال الوقت، و إن أمكن التطيب و وضع القليل و القليل جدّا من البخور الطيب، مع الإمتناع التام عن التفكه أو الشعور بالطمأنينة من أن لا خطر يتهدّدك.

يكون وردك دائما بعض آيات القرآن أو سورة معينة تتلوها ليلا نهارا، و تكون مداوما على الصلوات المفروضة في أوقاتها، و إن تزيّدت في أداء النوافل فلا ضير بشرط أن لا يمنعك ذلك من ذكر وردك بالعدد المطلوب.

(و كي تتفادوا الغلط الوارد بالكتب فتأكّدوا أن لا عزيمة تأتيكم بالملائكة، فهؤلاء لا يُستحضرون إلاّ بالقرآن أو بالكتب السماوية).

و لكن قد يعترضك إشكال في خصوص الطهارة، فإن كان ماؤك محدودا فكيف ستغتسل و تتوضأ، و إن كانت خلوتك صغيرة و ضيقة فكيف ستقضي حاجتك البشرية و أين ستتخلص من فضلاتك. هذه المسائل يجب أن تكون قد إستعددت لها مسبّقا و أعددت لها خلوتك بكيفية تمكّنك من تفادي ذلك.
فإن إختليت في بيت ذي غرفة واحدة بالقفار،
( و هي طريقة متبعة جدّا بالنيجر و نيجيريا و ...)

فيجب أن تكون لخلوتك شبه طاقة كبيرة نسبيا، لها باب يمنع من تسرب الروائح منها إلى مكان خلوتك، و يجب أن تكون لهذه الطاقة ثقوب تهوئة بشرط أن لا يتسرب منها الضوء و تجهزها بمجموعة من الأواني و خاصة منها الأدلية (دلو) حتى تقضي بكل واحد منها حاجتك و لا تعاود فيها في المرة اللاحقة بل تستعمل دلو جديد، و أعلم أن قضاءك للحاجة سيكون قليلا نظرا لإنقطاعك التام تقريبا عن الطعام. ومن جملة المواعين فلابد من تجهيز قصعة لتجمع بها الماء المستعمل في الوضوء ، وكلما تستعمل ماعون فعليك إخراجه مباشرة إلى الطاقة المتحدث عنها آنفا.
أما إذا كانت خلوتك بمغارة
( وهي الطريقة الأصحّ إقتداء برسولنا الأعظم صلّى اللّه عليه و سلّم)

فلا بدّ أن تخصّص ركنا بعيدا لجمع القاذورات، و يكون أحسن حلاّ لستر فضلاتك هو حفر بعض الحفر و ردمها على أن يكون الحفر قبل الإبتداء بالإختلاء
( و يبقى الشرط الأساسي هو عدم الخروج من الخلوة لقضاء حاجاتك الطبيعية).
أما خلوتك داخل أحد غرف بيتك فلا وجود لأي من هذه المشاكل و المصاعب، و كلّ ما هو مطلوب منك هو عدم وجود أي شخص معك بالداخل، ولا تصدق من يقول لك أنه يمكنك إتخاذ خادم يخدمك لكن دون تراه...
و بعد الإنتهاء من فضّ مشكلة الطهارة التي تعتبر ركنا أساسيا للخلوة التي هدفها إستحضار الملائكة، فإنه لا بد أن يكون من جملة دعائك و قسمك أن تطلب من الملائكة أن يحضروا بشكل تحتمله، لأنهم نورانيون و وسترى النور يعمّ المكان بمجرد حضورهم، و لهم من النور قوة ما يعمي الأبصار، لذلك ففي طلبك أن يحضروا في شكل تستطيع تحمله فإنهم سيسعون إلى التخفيف من نورهم حتى لا يضروا عينيك.
و بمجرد حضورهم فإنهم سيلقون عليك السلام فقم لهم و ردّ بأحسن منها و لا تخف، و المطلوب منك هو الوقار و شكر حضورهم لكن دون تذلّل"فالذل للّه وحده"، و سيطلبون منك مرادك، فإذا ما علموه فسيشترطون عليك شروطا كلّها شرعية لكنها غاية في الصعوبة، إذ تستوجب منك أن تكون تقيّا على الدوام بل و متفرغا بصفة شبه كلية من مشاغل الحياة، فمن عدد كبير من الركعات إلى قراءة السورة القرآنية يوميا بعدد كبير و معين...إلخ. ويجب عليك أن توافق فلا مجال للجدل أو النقاش.
لكن إعلم أن طريقتهم في العمل غير طريقة الجن.

الحقوق محفوظة

الخلوة وعالم الروحانيات





آخر تعديل شمهورش يوم 02-27-2011 في 08:14 AM.
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل يمكن حل مشاكلنا كبشرعن طريق الجن والسّحر وعالم الأرواح *black مملكة الباراسيكولوجي وكل ما يتعلق بعالم الروح والعقل الباطن وعوالم الجن والإنس 7 06-15-2016 04:16 AM
مخاطر الخلوة الشيخ همتار المـدرسة الـروحانية الـكبرى 00905397600411 2 04-16-2016 02:47 PM
الخلوة الروحانية زوجة عزيز المـدرسة الـروحانية الـكبرى 00905397600411 3 02-28-2014 06:53 AM
أهمية الخلوة ميططرون المـدرسة الـروحانية الـكبرى 00905397600411 2 10-10-2011 11:36 AM
علاج السحر وعالم الجن : الشيخ همتار مملكة المخطوطات والصور والنسخ 0 07-20-2011 04:27 PM



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:55 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.