العودة   مملكة الشيخ الدكتور أبو الحارث للروحانيات والفلك > العلوم الروحانية > المـدرسة الـروحانية الـكبرى

مواضيع مميزة

المواضيع الجديدة المشاركات الجديدة

02-25-2011, 11:43 PM
ميططرون
مدير عام
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: المغرب
المشاركات: 21,733
الروحاني والرؤية التي يشاهدها


الحمد لله الذي أذن و لم يُطل غيبتنا و بهذا الموضوع نعود ... لنقول بعد الصلاة على محمد و آل محمد
هناك حديثان يبيّنان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت له ميزات معينة و تتمثل في قدرته على رؤية الملائكة و الجن (الشياطين)

الحديث الأول:
عن انس رضي الله عنه قال: قال صلى الله عليه وسلم: "رصوا صفوفكم وقاربوا بينها وحاذوا بالأعناق فوالذي نفسي بيده إني لأرى الشياطين تدخل من خلل الصفوف كأنها الحذف") الأغنام السوداء الصغيرة)
الحديث الثاني:
عن ابن عباس رضي الله عنه قال: قال صلى الله عليه وسلم: "رأيت الملائكة تغسل حمزة بن عبد المطلب وحنظله ابن الراهب".
والله تعالى قد خلق الملائكة من نور و جعلهم أقرب إليه من أي كائن آخر ... و بما أن الله جميل فهو لن يقرب إليه مخلوقات غير جميلة ...لأنه سبحانه كما أخبرنا الرسول الكريم: " جميلٌ يحب الجمال ".

و بما أن الرسول قد شاهد الملائكة فلابد أن حسنها قد أعجبه ... و لن يعارض في أن يتشبه آدميّ بصفاتها الخلقية ... لكنه عليه الصلاة و السلام عندما رأى شخصا و هو أبو قحافة والد أبي بكر الصديق إعترض على شكله فقد قال أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا إسمعيل ابن علية عن ليث عن أبي الزبير عن جابر قال:" جيء بأبي قحافة يوم الفتح إلى النبي صلى الله عليه وسلم وكأن رأسه ثغامة (ثَمَر أَبْيَض لِنَوْعٍ مِنْ النَّبَات)فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اذهبوا به إلى بعض نسائه فلتغيره وجنبوه السواد" ... بمعنى أن الرسول لم يعجبه شكل أبي قحافة الذي كان شعر رأسه و ذقنه أبيضين
و من ذلك يُفهم أن الملائكة إذا تشكلت فإنها لن تتشكل في مظهر لا و لم يعجب الرسول الأعظم للرب الكريم ... و أيضا يُفهم أن الرسول الأكرم لن يعترض على مظهر شخص يشبه مظهر الملائكة الأطهار المقربون إلى الله ... و ليس أدل على هذا الأمر أن جبريل عليه السلام عندما تشكل للرسول و صحابته الكرام لم يكن شعر رأسه و ذقنه أبيضين بل أن شعر رأسه كان أسودا ... فعن عمر رضي الله عنه، قال: بينما نحن جلوس عـند رسـول الله صلى اللهعليه وسلم ذات يوم إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب، شديد سواد الشعر لايُرى عليه أثـر السفر ولا يعـرفه منا أحـد. حتى جـلـس إلى النبي صلي الله عليه وسلم فـأسند ركبـتيه إلى ركبتـيه ووضع كفيه على فخذيه، وقـال: يا محمد أخبرني عن الإسلام. فقـال رسـول الله صـلى الله عـليه وسـلـم: الإسـلام أن تـشـهـد أن لا إلـه إلا الله وأن محـمـدا رسـول الله وتـقـيـم الصلاة وتـؤتي الـزكاة وتـصوم رمضان وتـحـج البيت إن اسـتـطـعت إليه سبيلا. قال: صدقت. فعجبنا له، يسأله ويصدقه ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‌‌‌؟ قال : فأخبرني عن الإيمان. قال: أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره. قال: صدقت. قال:فأخبرني عن الإحسان. قال: أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك. قال: فأخبرني عن الساعة. قال: ما المسؤول عنها بأعلم من السائل. قال: فأخبرني عن أماراتها. قال: أن تلد الأم ربتها، وأن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء يتطاولون في البنيان ثم انطلق، فلبثت مليا، ثم قال: يا عمر أتدري من السائل ؟ قلت: الله ورسوله أعلم. قال: فإنه جبريل ، أتاكم يعلمكم دينكم ... رواه مسلم
لكن عندما تطالع كتبا روحانية أو تقوم بخلوة عادة ما ترى أن الذي يأتيك يكون لون لباسه و شعر رأسه و ذقنه أبيضا، و يخبرك أنه ملاكا أو ملكا جاء إستجابة لطلبك أو دعوتك ... فهل ستصدقه رغم أن الرسول لم يعجبه هذا الشكل و أنكره على أبي قحافة و أمر له بالخضاب ...



إعلم أن الذي يأتيك بهذا الشكل فهو ليس بالملك و لا بالملاك و لا بالجن المؤمن بل هو شيطان من شياطين الجن ... لأنه متخذ لشكل أنكره الرسول ... و لسائل أن يتساءل عن السبب ... السبب أن الشيطان أو الجن عندما يريد غوايتك دون أن تعرف ذلك يأتي إلى قرينك و يسأله عن الشكل المحبب إليك و الصّورة التي تتخيلها للملائكة الأطهار ... فيعلمه بهذا الشكل فيأتيك فيه و النور يعلوه فيغالطك و يغالط من كان ليس متمرسا في هذا العلم ... فيطلب منك القيام أشياء محرمة يحللها هو لك ... فتؤمن به لإعتقادك من كونه من الملائكة ...

لذا أقول أن ليس كل من جاءك بلباس أبيض و شعر رأسه و ذقنه أبيضين ... و أنت في خلوتك أو خلال ترديدك لعزيمتك أو وردك ... يقظة كان أو مناما ... هو ملك أو ملاك ...

03-14-2018, 06:06 PM
سعسوقي
مؤسسين الموقع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2015
المشاركات: 7,036

جزاك الله كل خير شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .


الروحاني والرؤية التي يشاهدها

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


DMCA.com Protection Status

Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.