العودة   مملكة الشيخ الدكتور أبو الحارث للروحانيات والفلك > العلوم الروحانية > المـدرسة الـروحانية الـكبرى

مواضيع مميزة

المواضيع الجديدة المشاركات الجديدة

02-24-2011, 10:09 PM
شمهورش
مدير عام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 9,479
وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ والحسد


الحسد

الحسد كراهة نعمة الآخرين وحب زوالها ، وإن الحاسد لم يزل يتطلع إلى نعم الله جل جلاله على عباده فلا يهنأ له حال . وما ألطف ما وصف الحساد أبو الحسن التهامي بقوله :

إني لأرحـم حاسـدي لشر ما نظروا صنيع الله بي فعـيونهم
ضمـت صدورهم من الاوغار في جنـة وقلوبهم فـي نـار

وهو داء في النفس أشد من داء البخل ، لأن البخيل يضن بماله على غيره أما الحسود فانه يضن بمال الله ونعمه على عباده ، ويتألم من وصولها إلى غيره فهو العدو بلا سبب وطالب زوال النعمة عن غيره وإن لم تصل إليه ، ولقد قال رسول الله (ص) : إن لِنعَم الله أعداء ، قيل له ومن هم يا رسول الله ؟ قال (ص) : الذين يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله .
وهذا الداء النفساني لم يحدث إلا عن خبث في الروح وإنطراء النفس على الشر فاذا ما تمكن من إمريء أفسد أخلاقه ، وساقه إلى القبائح والجرائم ، وأوقع صاحبه في أشد الآلام النفسية والاسقام البدنية كما قيل :

أفسـدت نفسـك بالحسد

وهدمــت أركـان الجسـد

فاذا حصل في أمة أوقعها في الشقاق والنفاق ثم الدمار ، وإذا أستولى على أحد أرجع عذابه على صحابه ، لأن الحسود دائم العذاب مستمر الألم ، ولذا
قال «ع» : لا يطمع لحسود في راحة القلب .
وقال «ع» : ليس الحسود غنى .
وقال «ع» : الحسود ذو نفس دائم وقلب هائم وحزن لازم ، وإنه لكثير الحسرات متضاعف السيئات ، دائم الغم وإن كان صحيح البدن .
وقال «ع» : إن الحسد يأكل الايمان كما تأكل النار الحطب


وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ والحسد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


DMCA.com Protection Status

Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.