العودة   مملكة الشيخ الدكتور أبو الحارث للروحانيات والفلك > الاسلاميات العامة > مملكة الأوراد والأحزاب والأدعية

مواضيع مميزة

المواضيع الجديدة المشاركات الجديدة

02-24-2011, 04:32 PM
مهديائيل
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 770
حزب السيف الرحموني العظيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
حزب السيف

يقرأ صباحاً بعد أوراد الفجر يومي الإثنين والجمعة

بِسْمِ اللهِ الذي اسْتَوى فَوقَ معاقد الْعِزِّ مِنْ عَرْشِهِ . بِسْمِ اللهِ العادِلِ في حُكْمِهِ الشَّديدِ في أخْذِهِ وبَطشِهِ . بسْمِ اللهِ الْحَيِّ الْقَيُّومِ . بسْمِ اللهِ الذي لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ . بسم الله الذي كون الوجود بحكمته وعلمه . بسْمِ اللهِ الذي يُمْسِكُ السَّماءَ أنْ تَقَعَ على الأرْضِ إلاَّ بإِذنهِ . بسْمِ اللهِ الذي خَضعَتِ الْمُلوكُ لِسَطوَتهِ . بسْمِ اللهِ الذي صارَ كُلُّ مُتَمَرّدٍ مَمْلوكاً لِصَدْمَةَ دَعْوتِهِ. بسْم الله الذي عَنَتْ لَهُ الْوجُوهُ وخشَعَتْ لهُ الأصْواتُ . بسْمِ اللهِ الذي مَلأتْ عَظَمَتُهُ الأرَضينَ والسَّمواتِ . بسْمِ اللهِ الذي إذا وَقَعَ عَلى شيءٍ ذَلَّلَهُ . بسْمِ اللهِ الذي تَفَضَّلَ على جميعِ الأسْمَاءِ. بِسْمِ الله رَبّ الآخِرَةِ واْلأولى . بسْمِ اللهِ الذي أُسْمُهُ لا يُنْسى . بسْمِ اللهِ الذي نورُه لا يُطْفى . بسْمِ اللهِ الذي عَرْشُهُ لا يَزُولُ . بسْمِ اللهِ الذي كُرْسيُّهُ لا يَحولُ . بسْمِ اللهِ ذي العِزَّةِ والجَبرُوتِ . بسْمِ اللهِ الحيِّ الدائمِ الخَلاقِ الباقي الذي لا يَمُوتُ . بسْمِ اللهِ رَبّ الأرْباب . بسْمِ اللهِ مُنْزِلِ الكِتَاب . بسْمِ اللهِ اللهُ أكْبَرُ ممَّا أخافُ وأحْذَرُ . ورّدَّ اللهُ الذينَ كَفَروا بِغَيْظِهِمْ لمْ يَنالوا خيْراً وكَفى اللهُ المؤمِنينَ الْقِتالَ وكانَ اللهُ قَويَّاً عَزيزاً .

اللهم إنَّكَ أنْتَ اللهُ الْمُلْجِمُ المُخْتارُ ألجَمتَ الْبَحْرَ بقُدْرَتِكَ . وأحاطَ عِلْمُكَ بما في بِرِكَّ وبَحرِكَ . أسْرِعْ لي بسَرَيانٍ منْ لُطْفِكَ مَعَ الْحِلمِ يَعُمُّني وأوْلادي وأهْلي وأصْحابي وأحْبابي إنَّكَ على كُلِّ شَيْءٍ قَديرٌ . يا كافِي يا رَؤُفُ يا حَنَّانُ يا سَلامُ يامؤمن يا مهيمن يامن ليس كمثله شيء وهو السميع البصير، يا من وجلت القُلوبُ مِنْ خَشْيَتِهِ وأذْعَنَتِ الْخلائِقُ لأَحَديَّتِهِ يا اللهُ .

اللُهُمَّ إنَّكَ أنْتَ اللهُ الْمُتَعالى في أُلُوهيَّتِكَ وإنك أنت الله المقدسة أوصاف ربوبيتك ، وإنَّك أنْتَ الله الْموْجُودُ في كلِّ شيءٍ شُؤُنُ إحْساناَتِكَ . وَ إنَّكَ أَنْتَ اللهُ المُخَصِّصُ بخَصَائِصِ التَّحْقيق أَهْلَ نَفَحاتِك أسْألكَ بأَلفِ الإحاطَةِ المُشِيرَةِ إلى أوَّليَّتِكَ ، والمُعلِنةِ بأَنَّكَ أنْتَ اللهُ الواحِدُ في أبَديَّةِ سَرْمَديَّةِ قَيُّومِيِتَّكَ ، وَباللاَّميْنِ المُعْلِنَتَينِ بِظُهُورِ جَمالكَ وَ جَلالك ، وبَهاءِ هَوِيَّةِ أُلوهيَّةِ عَظَمَتِكَ وكَمَالِكَ ، أنْ تَجْعَلَ لي نُوراً مِنْ أنوارِ لاهُوتِكَ ، وَ مَهابَةً مِنْ سُلْطَانِ جَلالَ جبرُوتِك .، مَمْزُوجَيْنِ بفيضٍ من عظمة برهان جمال قدسك الأعلى ، متوجين بإِكلْيلِ عِنَايَةِ رِفْعَةِ سِرِّكَ الأجْلى ، تَرُدُّ بهما عَنِّى كَيْدَ الأعْداءِ , وَ شرَّ الأَسْوَاءِ . وَ صَدْمَةَ الْبَلْواءِ ، وَ تُسَخُِّ لي بِهِما الْخَلْقَ عَلَى اخْتِلافِ ألْوانِهِمْ ياوَدُودُ (عِشْرُونَ مَرَّة).

اللهم ألْقِ عَلَيَّ مِنْكَ مَحَبَّةً تَنْقَادُ وَ تَخْضَعُ لي بِهَا النُّفُوسُ . وَ تنْبِهِرُ بِهَا الْعُقُولُ. وَتَنْشَرِحُ بِهَا الصُّدُورُ . وألِّفْ لي بِفَضْلِكَ مِفْتَاحَ أهْلِ النَّجَاحِ لِتَنْقَادَ إليَّ الأَرْوَاحُ. وَ تَتَصَاغَرَ لَدَيَّ الأشْبَاحُ . اللَّهُمَّ إنَّكَ تَعْلَمُ أَعْدَائِي مِنَ الإِنسِ وَ الْجِنِّ ، فَبِقَهْرَمَوتِ سَريعِ غِيرَتِكَ نَكِّلْهُمْ ، وَبِشِدَّةِ سَطْوَةِ إِنْتِقَامِكَ زَلْزِلْهُمْ ، وَبِغَلبَةِ شَديدِ بَطْشِ قُدْرَتِكَ مَزِّقْهُمْ ، وَمِنْ صَميمِ حَميمِ أليمِ عِقَابِ غَضَبِكَ أذِقْهُمْ.

عَزَمَ الأعداءُ عَلَى ذُلّي فَكُبِتُوا . وَ تَغلَّبُوا عَلَيَّ فَغُلِبُوا . وَ اللهُ أرْكَسَهُمْ بِمَا كَسَبُوا، اللَّهُمَّ اجْعَلْهمْ مِنَ الدَّاخِلِينَ في وَعيدِ قَوْلِكَ فَلَمَّا أضَآءَتْ ما حَوْلَهُ ذَهَبَ اللهُ بِنُورِهِمْ وَ تَرَكَهُمْ في ظُلُمَاتٍ لا يُبْصِرُونَ . صُمٌّ بُكْمٌ عٌميٌ فَهُمْ لا يَرجِعُونَ . طَبَعَ اللهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَ سَمْعهِمَّ وَ أَبْصَارِهِمْ وَ أُولَئِكَ هُم الْغَافِلُونَ . وَ احْرُسنْي اللَّهم في بَدَنيِ وَ دِيِني وَ أوْلادِي وَ أهْلِي وَ أَحْبَابي وَ مَالِي وَ أَصْحَابي مِن شَرِّ مَكايِدِ الشَّيْطانِ وَ السُّلْطانِ . وَ مِنْ شَرِّ نَزَغاتِ الإنْسِ وَ أذِيَّاتِ الْجَانِ . وَ اعِذْني مِنْ شَرِّ مَا خَلَقْتَ وَ ذَرَأتَ وَ بَرَأتَ وَ مِنْ شَرِّ مَا يلِجُ في الأرْضِِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا . وُ مِنْ شَرُ ما يَنْزِلُ مِنَ السماء وَمَا يَعْرُجُ فيهَا وَمِنْ شرِّ كلِّ دَابَّةٍ أنْتَ آخِذٌ بِناصِيَتهِا . إِنَّكَ عَلى كُلِ شِيْءٍ قَدِيرٌ . يَانِعْمَ الْمَوْلى وَ يَانِعْمَ النَّصِيرُ .

وَ بِمدَدِكَ الْوَافِرَ وَ فَيضِكَ الْعَميم تَوِّجْنيِ بِتاَجِ عَظَمَتِكَ فَلَمَّا رَأَيْنَه أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَّ أَيْدِيَهُنَّ وَ قُلْنَ حاشَا للهِ مَا هَذا بَشرَاً إنْ هَذَا إِلاَّ مَلَكٌ كَريِمٌ . باسْمِكَ الأعْظَمِ دَعَوْتُكَ فَبِمَا أدْعُوكَ أجِبْنيِ . وَ بَحَوْلِ قُوَّةِ سَطْوَةِ عِزّكَ تَحَصَّنْتُ فَفي مَنِيعِ صَنِيع عِياذِ سُوُرِ إحاطة أمْنِكَ أَدْخِلْنيِ ، وَ بِأَزَلِيَّةِ سَرْمَدِيَّةِ بَقَاءِ دَوَامِ مَعَزَّةِ سُلْطَانِ عَظَمَتِكَ أسْتَعَنْتُ . فَعَلى كُلِّ مُعَانِدٍ مُكابِرٍ أَعنِيَّ . وَ عَلَيكَ تَوَكلْتُ فَلِغَيرِ سَخَاءِ عَطَاءِ مَدَدِ جُودِ كَرَمِكَ لا تَكلْنيِ . وَ إلَيْكَ أَنَبْتُ فَبِتَاجِ بَهَاءِ جَمالِ مَعَزّةِ وِدّكَ تَوّجنْيِ . وَ إِيَّاكَ عَبَدْتُ فَلِسِواكَ لا تَسْتَعْبِدْني . وَ بِمَجْدِ عُلاءِ رِفْعَةِ جَلآلِكَ انْتَصَرْتُ فَلا تُهْمِلْني . وَ عَلى كُلِّ فَاجِرٍ ظالمٍ غَاشمٍ نَفّذْ مَقالَتي وانْصُرْنيِ . ذُلَّ الظَالِمُ وَ كُبِتَ الْحَاسِدُ وَ خَسِرَ الْمعَانِدُ بِنوُرِ وَجْهِ اللهِ وَ عَنَتِ الْوُجُوه لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ وَ قَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْما . وَ خَشَعتِ الأَصْواتُ لِلرَّحمنِ فَلا تََسْمَعُ إِلاّ هَمْساً . وَ يَسْأَلُونَك عَنِ الجِبَالِ فَقُلْ يَنْسِفُهَا رَبي نَسْفاً . فَيَذَرُهَا قاعاً صَفْصَفاً لاَ تَرى فِيهَا عِوَجاً وَلا أَمْتا . أَلَمْ يَأُنِ للَّذين آمَنُوا أَنْ تخْشَع قُلوبُهُمْ لذِكْرِ الله . لَوْ أَنْزَلْنَا هذا الْقُرْآنَ عَلى جَبَلٍ لَرَأَيْتَه خَاشعاً متصدعاً مِنْ خَشْية الله . طسم فَهم خَامِدُون . طسم فَهُم لايعْقِلوُن . طسم فَهمْ لا يَسْمَعُونْ . طسم فَهُم لا يُبْصرُون . وَوَقَعَ الْقوْلُ عَلَيْهِمْ بِما ظَلَمُوا فَهُمْ لا يَنْطقُون .

رَبَّنَا ( 5 مرة ) أَرِنَا اللَّذَيْنِ أضلاَّنَا مِنَ الْجِنِّ والإنْس نَجْعَلْهُمَا تَحْتَ أَقْدَامِنَا ليَكُونا منَ الأَسْفلينَ . اللَّهُمَّ أفْتَحْ أقْفَال قُلُوبِنَا بِمِفَاتحِ عِنَايَتِكَ . وطَهِّرْنَا بِفَيْض نُورِ كَرَمكَ . وَ حُفَّنَا بِمَدَدِ رِعايَتِكَ . وَ اغْمِسْنَا فِي أَخْلاَقِ حِلْمِ رُبُويَّتِكَ . لنرى السَّلاَمَةَ فِي التَّسْلِمِ لإِرَادَتِكَ . اللَّهُمَّ جَذْبَةً مِنْ جَذَبَاتِكَ تَكْشِفُ حِجَابَ الْوَهْمِ عَنْ عين الْيَقينِ . وَ نَفْحَةً مِنْ نَفَحاتِكَ نَلْتَمِسُ بها مَرَاتِبَ أَهْلِ الرُّسُوخِ والتَّمْكينِ . وَافْتَحْ لَنا باب خَزنَةَ أَسْرَارِكَ الْعظَمُوتيَّة لِنُشَاهِدَ الْعَجائِبَ المُلْكيَّةِ والْمَلكُوتِيَّةِ . وسَخِّرْ لَنا الْعوالمَ الرُّوحِيَّةَ والرُّوْحانِيَّةَ والنُّوْرانِيَّةَ والنَّاسُوتيَّة . يَارَحْمانُ يَارَحيمُ يارَؤُفُ يَاحَنَّانُ يَاقَدِيمُ يَاحَيُّ يادَائِمُ ياوَاحِدُ يا أَحَدُ يافَرْدُ ياصَمَدُ . اللَّهُمَّ أَوْجِدْ لَنا عَلَى الْخَيْرِ أَعْوَاناً، وفي سير محَبَتِكَ إِخْوَاناً وَارْزقْنا مَعْرفَةً نَحُجُّ بها الْمُرْتَابينَ. وَ مَوْعظةً تَسْري فِي قُلُوبِ الْعَالمِينَ. يَاهادِي ( 20 مرة ) يا مُهْدِي يّامَنْ بِنورهِ نَهْتَدِي. جُدْلي بهَيبَةٍ يَسْتَنيرُ بِها لُبِّي. فَيقْوى عَلَى كَشْفِ ماهُوَ مَكْتُوم مِنْ خَفَاءِ الضَّمَائِر، يَامُبينُ يَاعَلِيمُ يَاخَبيرُ يَارَشِيدُ يا مُحِيطُ يامَنْ لاَ يَعْزبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ. ياقَوِي هَبْ ليِ قُوَّةً أُرْزَقُ بِها الْتَّمْكينَ. حَتَّى لاَ يَتَكَوَّنَ شَيْءٌ إِلاَّ وَعِنْدِي فِيهِ اطِّلاَعٌ وَ كَشْفٌ.

يَا حَليمُ يَاعَلِيمُ ياعَلِي يا عَظيِمُ ياحَيُّ ياقَيُّومُ يَاذَا الْجَلاَلِ واْلإِكْرَام ، بِرَحْمَتِكَ نَسْتَغِيثُ. يامُغِيثُ أَغِثْني. لاَ إلهَ إِلاَّ أَنْتَ سُبْحانَكَ إِنّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمينَ. عامِلْني بِغِنَاكَ وَ أُنْسِكَ. يا غَنيُّ يا أنِيسَ المُنْقَطِعينَ. يامُجِيبَ دَعْوَةِ الْمُضْطَّرِّينَ. يامَنْ سَكَّنَ الأَرْضَ بأذْكارِ الذَّاكِرينَ. وَ أَنَالَ المْطَالِبَ بِتَوَجُّه الْعابِديِنَ. وَ دَفَعَ المَكَارِهَ بِسَيْرِ السَّائِرِيِنَ. وَوهَبَ الْمقَاصِدَ بِهمَمِ العَارِفِينَ. صَفِّني صَفَاءً يَقِنِي شَرَّ اْلأكْدَارِ. ويحفظْني مِنْ لَوْثِ دَنَسِ اْلأَغْيَارِ . وَ وسِّعْ رِزْقِي وَمُدَّ فِي حَيَاتِي وَنَوِّرْ وُجُودِي بِنُورِ مُسْتَمَدٍّ مِن عالَمِ غَيْبكَ تُيَسِّرُ بِهِ حَوائِجَ هذِهِ الدَّارِ. وَرَوّحْ جَنَنِي بِمَعالِمِ أسرَارِكَ الْوَارِدَةِ منْ حَضْرِة الْقُدْسِ الْخاصَّةِ الصّدّيقين. ومَنطِقْ لِسانِي بِكُلِّ حِكْمَةٍ تَبْتَهجُ بِها نُفُوسُ السَّامِعِينَ. وَ كَحِّلْ بَصَرِي بأثْمِدِ عَطْفِ تَشْرِيفِ إيقَانِ تَحْقيقِ رُؤْيَةِ ماسَطَّرَتْهُ يَدُ الْقُدّرَةِ في لَوْحِ ضَمَّ سِرَّ التَّكْوين. وشَرِّفْ سَمْعي وطَمِّنْ قَلْبي وقَوِّ هِمَتْي بِلَذِيذِ الْخِطابِ فِي كُلِّ مهمة أردتها ، وفي كل حاجَةٍ مِنْكَ طَلَبْتُها. في هَذِهِ الدَّارِ وضَرَّتِها أقْبِلْ ولاَ تَخَفْ إِنَّكَ مِنَ اْلآمِنينَ.

رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وهَيَءْ لَنا مِنْ أمْرِنا رَشَداً. وثَبِّتْنَا عَلَى كَلِمَةِ الْهُدى وبَرْزِخْ بالذّكْر بَينَنا وبَيْنَ الأعْدَاءِ. وَ اجْعَلْنَا سَبَباً لِمنِ اهْتَدى .وَقِنَا شَرَّ الرَّدى في هَذِهِ الدَّارِ وَغَدَا. يا أوَّلاً مِنْ غَيْرِ بدَايَة إذ البداية بالعدم تسبق ، يا آخراً بلا نهاية إذ النّهايَةُ بالتّحْقيقِ تُلحَقُ. يَاظَاهِرِاً في كُلِّ شَيْءٍ إِذْ فِي كُلِّ شَيْءٍ آيَةٌ تَدُلُّ عَلَىَ أنَّكَ أَنْتَ اللهُ الْوَاِدُ الّذي تَقَدَّسْتَ عَنِ التَّشْبِيهِ وَ التَّمْثِيلِ. ياباطناً مِنْ غَيْرِ غَيْبَةٍ إِذِ الْغَيْبَةُ مَحَلُّ التَّعْطِيلِ وَ أنْتَ الْوَاحِدُ فِي ذاتِكَ وَ صِفَاتِكَ وَ أسْمَائِكَ وَأَفْعَالِكَ عَلَى جُوِد سَاحَةِ كَرَمِكَ مَحْضُ التَّعْويلِ.

يَا أرْحَمَ الرَّاحِمِينَ ( 3 ) يَا رَبَّ الْعالَمِينَ ( 3 ) أَسْأَلُكَ بمعاقد الْعِزِّ مِنْ عَرْشِكَ . وَ مُنْتَهى الرَّحْمَةِ مِنْ كِتابِكَ . وَاسْمِكَ اْلأعْظَمِ وَ جَدِّكَ اْلأعْلَى وَ كَلِمَاتِكَ التَّامّاتِ التَّيِ لاَ يُجَاوِزُهُنَّ بَرٌّ وَ لاَ فَاجِرٌ . أنْ تُصلّيَ بِحَقيقةِ صَلَوَاتِكَ الأصْلِيَّةِ عَلَى أوَّلِ مُكَوِّنٍ كَوَّنْتَهُ مِنْ أنْوَارِ الَّلاهُوتِ . وَ آخِرِ خَلِيفَةٍ أُفيِضَ إلى النَّوْعِ النَّاسُوتِ . سَيدِنَا وَ نَبِيِّنَا وَ حَبيبِنَا وَ مَوْلاَنَا مُحَمَّدٍ صلَّى اللهُ عليهِ وَ سَلَّمَ وَ عَرِّفْنا إياه مَعْرِفَةً رُؤْيَةً كَامِلَةَ فِي الدُّنْيَا قَبْلَ الآخِرَةِ يَاكَرِيمُ . اللَّهُمَّ وَلا تَجْلَ لَنَا لاَحَرَكَةً وَلاَ سَكَنَةً لاَ ظاهِرِيَّةَ وَلا بَاطِنِيَّةَ إلا بِنُورٍ مُسْتَمَدٍّ مِنْ أمْرِهِ النَّاشِيءِ عنْ أمْرِكَ .

وَ سَلّمْ عَلَيْهِ وَ أصْحَابِهِ السّادَاتِ الْكَامِلِينَ وَ أجِبْ دُعَانَا يا مُجيبُ يَا قَرِيبُ . رََبَّنَا وَ اجْعَلْ لَنَا قَدَمَ صِدْقٍ فِي الآخِرينَ . وَ أيِّدْنَا بِتأييدِ قولِكَ فَأيَّدْنَا الّذينَ آمَنُوا عَلَى عدُوّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظاهِرينَ وَ اختِمْ لَنَا بالسَّعَادَةِ الّتي خَتمْتَ بِهَا لِعِبَادِكَ الصَالِحينَ. سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ. وسلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالحَمْدُ لِلهِ رَبِّ الْعَالَمينَ

مع تحياتي


حزب السيف الرحموني العظيم

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


DMCA.com Protection Status

Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.