العودة   مملكة الشيخ الدكتور أبو الحارث للروحانيات والفلك > الاسلاميات العامة > مملكة الأوراد والأحزاب والأدعية

مواضيع مميزة

المواضيع الجديدة المشاركات الجديدة

09-20-2009, 02:06 AM
الدكتور أبو الحارث
مدير عام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: تركيا
المشاركات: 15,667
الهيبة



الإمام القشيري
يقول : الهيبة : هي انخلاع الأوصال لشهود الجلال .
( وهي ) : تحير القلب عند كشوفات الرب .
( وهي ) : انخناس الوصف عند بوادي الكشف .
( وهي ) : قهر يرد بغتة ، وكشف يقع فلتة (1) .

الإمام أبو حامد الغزالي
يقول : « الهيبة : فزائدة على التعظيم ، بل هي عبارة عن خوف منشؤه التعظيم ، لأن من لا يخاف لا يسمى هائباً . والمخافة من العقرب وسوء خلق العبد وما يجرى مجراه من الأسباب الخسيسة لا تسمى مهابة ، بل الخوف من السلطان المعظم يسمى مهابة ، والهيبة خوف مصدرها الإجلال »(2) .

الشيخ أحمد بن العريف الصنهاجي
الهيبة : هي أقصى درجة يشار إليها في غاية الخوف ، لأن الخوف يزول بالعفو وبالأمن ، ومنتهاه خوف الشخص على نفسه من العقاب ، فإذا أمن من العقاب زال الخوف ... وهذه الهيبة تعارض المكاشف في أوقات المناجاة ، وتصون المشاهد أحيان المسامرة ، وتقصم المعاين بصدمة العزة (3) .

الشيخ عبد الرحيم القنائي المغربي
يقول : « الهيبة : هي طمس أبصار البصائر لمشاهدته ، ومشاهدته لمن سواه حسناً ، فلا يرى إلا بأنوار الجلال ، ولا يرى إلا بسواطع الجمال »(4) .

الشيخ الأكبر ابن عربي
يقول : « الهيبة : هي مشاهدة جمال الله في القلب . وأكثر الطبقة يرون الأنس والبسط من الجمال وليس كذلك »(5) .
ويقول : « الهيبة : حالة للقلب يعطيها أثر تجلي جلال الجمال الإلهي لقلب
العبد »(6) .

الشيخ عبد الله اليافعي
يقول : « الهيبة : هي خشوع النفس وخضوعها عند ظهور لائح الجلال
والعظمة »(7) .

الشيخ عبد الله الخضري
يقول : « الهيبة : إجلال الحق بإقلال الخلق ، وهي تحصل من المعرفة بذات الله ، لأنها توجب الهيبة والتعظيم الذي هو إعزاز الحق بإذلال الخلق ، فيسقط عن سره ما سواه وإعزاز غيره ، ولا يعظم شيء عنده ولا ينظر إلى محدث ولا يلتفت إلى مخلوق »(8) .

__________________




__________________
لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا
09-10-2012, 08:16 PM
هداية
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
المشاركات: 411

باركك الله شبخنا


الهيبة

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


DMCA.com Protection Status

Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.